الجوع..قدر الشعوب أم صنيعة البشر - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الجوع..قدر الشعوب أم صنيعة البشر

  نشر في 12 ديسمبر 2015 .

في الوقت الذي تشهد فيه الأرض أزهى عصور التطور في شتى مناحي الحياة ،يلقى الكثيرون حتفهم لأنهم لم يجدوا ما يسد جوعتهم.

في بقعة من الارض يعاني واحد من كل ثلاثة من التخمة نظرا لتناول المزيد من الطعام فوق حاجتهم ،وفي ذات الأرض يعاني الملايين من سوء التغذية ونقص حاد في السعرات الحرارية اللآزمة للحياة.

تعقد المؤتمرات والندوات لحل مشاكل السمنة في مختلف الدول ويقبع آخرون في مكان مظلم لا يلتفت اليهم أحد الا قليلا منتظرين من يجود عليهم بأبسط حق "رغيف من الخبز".

ما الذي يحدث !!

قد يعتري الأمم في بعض الأوقات نقص في الغذاء أو حتى مجاعات وذلك مثلا عقب موجة من الجفاف أو كارثة طبيعية كإعصار أو نقص في الأمطار نتيجة تغيرفي الظروف المناخية ..لكن مايحدث الان ليس بسبب واحد من هاك الأسباب إذ تؤكد الإحصائيات أن ما ينتج من الغذاء يغطي حاجة السكان الأرضيين بكاملهم ويفيض!!!.حتى مع ازدياد تعداد السكان الذي يعلق عليه البعض جل الأزمات ..تأتي تلك الحقيقة لتقر أنه وحتى مع الزيادة فإن الطعام يكفي.

تحيلنا هذه الحقيقة إلى سبب آخر مقنع وهو سوء توزيع هذه الثورة.

فسكان الشمال المتقدم يمثل ٢٦,٧%من تعداد السكان لكنهم يستحوذون على ٦٤% من إجمالي الإنتاج بينما يتقاسم ٧١% من سكان الجنوب حصة ٣٦% الباقية من الغذاء.!!*

وفي الوقت ذاته الذي يواجه فيه مالي مخاطر الجوع لاتزال المشكلة الرئيسية أمام المزارعين الأمرييكين هي التخلص من فائض القمح لديهم !!*

والأعجب من ذلك أن يقول أحد الخبراء أن افريقيا قد أنتجت فعلا في سنوات جفافها ما يغطي حاجة السكان ومن العجيب ايضا أن يتحدث عن الجوع في البلاد النامية في وقت تحمل فيه البواخر والطائرات أطنانا من هذه البلدان إلى عالم الشمال المتقدم..*

إن الاستعمار حين تغلغل في أعماق الدول الاسلامية وبخاصة الافريقية كانت القارة حينها تتمتع بوفرة عالية فقد كانت تسمى حينها "أرض الذهب" لكثرة انتاجها الزراعي ووفرة المعادن بها من ذهب وألماس وغيره فعمد اليها ينهل من خيراتها ويجوبها مفتشا عن كل ما يمكن أخذه !!

حينها وبعد أن سلب منها ما يروم بدأ في تغذية الصراعات و النزاعات وامدادها بالسلاح حتى تظل البلدان في ضعف دائم ويظل الجوع هو سيد الموقف ،شعوب لاهثة خلف كسرة الخبز لن تبحث عن سيادة العالم أو تحاول منافسة الكبار في ريادتهم.

إن الغرب المتقدم الذي يظهر سعيه الحثيث وجهده في الدفاع عن حقوق الإنسان وإرساء مبادئ المساواة لهو المتسبب الرئيس في جوع شعوب بأكملها ولا زالت منظمات الأمم المتحدة وغيرها تحاول إبراز مساعيها الحثيثة لحل مثل هاك المشاكل التي لو أراد الغرب جديا حلها لأمكنه ذلك في ظرف وقت يسير لكن مصالحه العليا وأهدافه قطعا أكثر أهمية .

على صعيد الدول العربية والإسلامية نجد أنه وفي دول الخليج مثلا يتصدر بعض رجال الاعمال فيها قائمة الأثرياء في العالم

في حين يجاورها دول في افريقيا يموت أطفالها جوعا!!

إننا أمام حقيقة مريرة تشير إلى أن الجوع ما هو إلا جناية ارتكبها البعض في حق الآخرين ودول في حق دول أخرى ..

إن قلنا أن ديدن الإستعمار دوما هو سلب خيرات البلاد وتجويع شعوبها ،فأين الدول العربية أو الإسلامية من بعضها أين مبدأ التكافل

إنها صيحة في جوف الأرض التي عاث الإنسان فيها إفسادا فأهلك الحرث والنسل وحمل الجوع والخراب لقاطنيها ،علنا نفيق وندرك إن أول ما علينا فعله هو أن نستشعرعظم الأمر أن تتخيل كيف لمرء أن يمكث لأسابيع دون صفحة لبن حتى ،كيف يعبأ البعض بطونهم وبجوارهم صغار يتضاغون جوعا في شتى بقاع الأرض فنقدم يد العون لهؤلاء المحرومين بارسال الغذاء و الحبوب الضرورية وليتبنى ذوي القدرة تلك والبقاع فيقدمون أبسط ما يرومه البشر طعام يسد جوعتهم.

*من كتاب "افريقيا يراد له اأن تموت جوعا"


  • 2

  • Heba Hamdy
    الكتابة صرخة ،نطلقها بعد أن تروض الحياة أحبالنا الصوتية على الصراخ المكتوم ...
   نشر في 12 ديسمبر 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا