لقد عشت الحياة هذا الصباح..! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لقد عشت الحياة هذا الصباح..!

بقلم: حسين جبار

  نشر في 29 نونبر 2017 .

اتعمد إبقاء فتحة صغيرة من النافذة يتسلل منها شيء من الهواء البارد رغم برودة الطقس، و لكنه يبعث في النفس شعورا جميلا.

أحس و كأن أفكاري لا تزال في فراش النوم، عيناي تهذيان بكلام مبهم، و روحي هائمة في الأجواء مثل فراشة سلبوا منها أزهارها.

أصبحت حيواتنا يملئها التشوش و الأضطراب، فقدنا ذلك الإحساس بالأطمئنان و الهدوء، و الأرهاق و التعب يملئ أرواحنا المسكينة.

أركب مع "أم علي" و هي سائقة معروفة تكابد شقاء العمل مع الرجال و في عمل صعب مثل السواقة لكنها امرأة صلبة تعدل عشرات الرجال ممن ينكفؤون على انفسهم في بيوتهم بانتظار من يعيلهم.

تجلس مقابلي فتاة عشرينية على الجهة اليسرى، استطيع الإبحار في ملامحها رغم صف المقاعد الذي يفصل بيننا. استأذن من دجلة للحديث عنها، و لا فرق بين أن أتكلم عن دجلة أو عن أنثى فكلتاهما تختصران لك وجها عذبا من وجوه الحياة.

في عينيها يستكين سواد عميق، يجرك داخله فلا تملك إلا الاستسلام له و التهاوي عنده بكل شجاعة، رمشاها مكللان بشيء من الكحل، يضللان عينيها مثل سماء صافية. بيضاء البشرة جميلة المحيا و بارعة بذلك الهدوء الذي يعطيك مساحة شاسعة لتأملها و استنطاق ملامحها.

تغطي رأسها بشال وردي، و ترتدي سترة زرقاء غامقة تحتها قميص أبيض و تنورة سوداء طويلة.

وصف أنثى من الأمور التي أشعر فيها بمتعة خاصة.

الطريق يوشك على الإنتهاء...

لم أجد الشاب يوسف الذي يصنع المخلمة في ساحة الرصافي، فذهبت إلى كشك على مقربة من نفس المكان يبيع انواع الاجبان و گيمر العرب، كان بيدي كتاب و مفكرة صغيرة وضعتهما على جانب الكشك، و أخذت صمونة بالگيمر و استكان شاي وعدت إلى حيث المفكرة و الكتاب، في هذه الاثناء اقتربت فتاة صفيرة في السابعة من عمرها تقريبًا و أخذت تتفحص المفكرة. و قفت قربها للحظات و أنا أنظر إليها و أبتسم قبل أن تنتبه لوجودي، ابتسمت و هي تنظر إلي، يا الله ما كان أجمل و أعذب ابتسامتها! كانت معها فتاة أخرى أصغر منها و ربما كانت أختها. أعادت المفكرة إلى مكانها و ابتعدت مبتسمة و لم تطلب مني شيئا مع أني لاحظت أنها كانت تسأل الناس. وقفت عند رجل بقربي تسأله، ناولتها شيئا و أنا أبتسم ابتسامة صغيرة ردتها هي بأخرى أعذب و أرق من التي سبقتها، ثم ذهبت و هي تمسك بيد اختها و تجرها و رائها.

لقد عشت الحياة هذا الصباح.


  • 2

  • so hussien
    مواليد بغداد- العراق، درست هندسة الحاسبات والبرمجيات في الجامعة المستنصرية، نشر لي عدة مقالات وقصص قصيرة، واشعار باسم حسين جبار وحسين المسلم في مواقع مختلفة منها (موقع إضاءات مصر، موقع ملتقي المرأة العربية الأردن، مجلة ...
   نشر في 29 نونبر 2017 .

التعليقات

creator writer منذ 2 أسبوع
لقد عشت الحياة هذا الصباح ، مسحت ظهر قطتي و أطعمتها ، تبادلت أحاديث رائعة مع طيوري ، ارتشفت قهوتي اللذيذة ، وذهبت لعملي وأنا أتنفس من جديد ...
.
.
.
.
بإنتظار مقالاتك القادمة .
1
so hussien
إن شاءالله، تحياتى

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا