(لا تعشقُ سماع إلاّ ما يرضيها) - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

(لا تعشقُ سماع إلاّ ما يرضيها)

سلسلة : نماذج بشريّة في الميزان .

  نشر في 10 أبريل 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

                                           (امرأة تعشقُ سماع إلاّ ما يرضيها)


فوق السرير ، أخذت الزوجة بيد زوجها قائلة :

- عزيزي .. أريد أن أطرح عليك سؤالا محدّداً .. فهل ستجيبني بكلّ صراحة ؟


الزوج مندهشاً وهو بدوره يتساءل :

- وهلْ تعوّدْتِ على شيء في معاشرتي أكثر من صراحتي معك قولا ًوفعلا ً؟


الزوجة :

- طيّبْ .. مرّ على زواجنا أربعة أعوام ونيف ، ترى ما هو أسعد يوم سجّله قلبك ..

وكنتُ أنا الباعث والسبب .. لك هذه الاختيارات التالية :

-هلْ يوم جئتُ أزفّ ُ لك الخبر السعيد بأني حامل؟

-هلْ يوم .. عثرْتَ في دولابي على تلك القصيدة الرائعة التّي نظّمتها شغفاً وحبّاً فيك ؟

- أمْ هناك شيء آخر لا أتذكّره .. سيسعدني سماعه منك يا حياتي ؟


الزوج متّكئاً :

- نعم هو شيء لا تتذكّرينه .. شيء جعلني يومها في قمة السعادة ولكن لا أعرف

لماذا أنْزلتِني من تلك القمّة إلى سفح التّعاسة ؟


الزوجة وقد وضعتْ يدها على فمها من هول السؤال :

- سفح التّعاسة !! ..  أنا .. أنا .. أتحدّاك .. مسكينْ .. أخطأتَ العنوانْ وأصابك عَمى الألوانْ ..

كيف تجرؤ أن تقول مثل هذا الكلام ؟


الزّوج بدون انفعال ؟

- أنا لا أريد الخصام ولا أقوى عليه .. فقط أنتِ طلبتِ الصراحة وأنا أجبتكِ بها .


الزوجة تريد أن تعرف البقيّة :

- وأنا لا زلتُ مصرّة على التّحدّي .. هيّا  هات و قلْ ما عندك؟


الزوج :

- في اليوم الأول من زواجنا .. كان شعاركِ المقدّس والذي شنّف حقّاً مسامعي و جعلني

أشعر بأنّي أسعد زوج في العالم ، هو مقولتكِ الرّائعة : الحبّ ُ ثابتْ والطّاعة ُ واجبة ..

لكن بعد مرور بعض الأسابيع تجاهلت ِ الطّاعة الواجبة مما أثر سلباً على الحبّ الثابت ،

وأظنّ أنك ستذكرين الآن قصّة الليالي الخمسة ، حيث رأيت منكِ، الجفاء في الكلام معي،

و الصدّود والهجران في مضجعي .. و السبب أنّه أمرتكِ فلم تنفذي . ولمّا عاتبتكِ أخرجتِ البرق

والرعد .. وأسدلْتِ الخسوف والكسوف .


الزوجة وهي تدير عنه بظهرها :

- هكذا أنتَ يا ناكر الخير ، إذنْ فالْتكنْ هذه الليلة هي السادسة .


الزوج يجرها إلى حضنه مداعباً وهو يقول :

- قلتُ لك لا أقوى على الخصام .. ومن اللّيلة فلن تسمعي إلاّ ما يعجبكِ وما يرضيكِ .


                                                                   بقلم : تاجم نورالدين .



  • تاج .. نورالدين .
    محام سابق- دراسات في الفلسفة والأدب - متفرغ الآن في التأليف والكتابة .- محنك في التحليل النفسي- متمرس في التحليل السياسي- عصامي حتى النخاع- من مؤلفاته :( ترى من هذا الحكيم ؟ )- ( من وحي القوافي ) في ستة أبواب وهو تحت الطبع .- ( علم ...
   نشر في 10 أبريل 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا