شعوب تتاجر بالصبر أمام انحطاطها - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

شعوب تتاجر بالصبر أمام انحطاطها

شعوب تتاجر بالصبر أمام انحطاطها

  نشر في 29 نونبر 2017 .

شعوب تتاجر بالصبر أمام انحطاطها

هيام فؤاد ضمرة

تواجه الأمة العربية اليوم أخطر ظروفها وأكثرها تهديداً ووعيداً، وتعيش أسوأ التحديات وأكثرها تعقيدا وأشدها صعوبات في تاريخ وجودها، تهددها المكائد المخابراتية الخارجية وتعيش قلق التوقع بالتخريب والفوضى بين حين وحين، واقتصادها يتأرجح في فضاء ألاعيب السوق العالمي، تقف على مرمى السهام والأزمات المالية تعصف بها فيما هناك من يحاول جاهدا الفتك بأمنها وباقتصادها، وخلق ظروف مواتية لانفجار المعارضة وتحريك الخصوم، هو غاية ما تروم به دولة محتلة لفلسطين وجدت أن عمليات خلق مجالات الفوضى داخل دول العرب خير ما يحميها من تهدادات المناضلين من أجل تحرير الوطن السليب وطردها خارج الحدود

كان الشاعر يطلق مسطورات أشعاره الوطنية البليغة في الدعوة إلى شد همة الشعوب العربية لأن الارادة الحقة للتحرير ستكون من عمق طبقة الشعوب العربية لا من قياداتها في ظل حكام وحكومات ضعيفة وعليلة لا تنهض قوتها الحقيقية إلا في مواجهة شعوبها، تخوض ما تسميه حرب تحرير كما لعب الأطفال لا تطلق إلا بعض طلقات تضليلية لتتجندل خلال ساعات وتكبو كما يكبو التيس العليل، فيما لا يسوءها أنْ تخوض حرباً شعواء على مدى سنين طوال تستخدم فيها كافة الأسلحة القاتلة والمدمرة ضد شعبها الأعزل، فيجد نفسه هذا الشعب بين نارين الموت البشع أو الهجرة بين دول ترفض استقباله وترفض مساعدته لأنه سيشكل عبئا على مواردها واقتصادها وميزانيتها المهلهلة في أصلها

الخطر يحدق بالعرب ودولهم بوسع عيونه، يستشعرونه في كل لحظة ويكابرون، يكادون يتلمسونه وعلى أنفسهم يكذبون، يريدون أنْ يعيشوا السلام بعيدا عن أجواء الحرب لكن ليس الاستسلام والسقوط على متاهة الوعد، لكنه هذا العربي المسكين يرى نفسه طيرا لا يقوى على الطيران في ظل قصقصة أجنحته، وكبت تحفزه، وعدم خطو الحكومات ولو تجاه نفسها للاستعداد لمعركة يجب أن تكون قريبة مع العدو، لكن عيونهم تتعامى وفهمهم يقصر، يعيشون حالة خيانة بنفض أيديهم من أي مسؤولية أكثر منهم حالة ضعف في مواجهة غير متكافئة وفي ظروف تفوق قدراتهم، بالتأكيد المواطن العربي يعي تماما الحقيقة وما يحاك خلف الأكمات المفتعلة، ولا تفوته فائتة رغم أن صوته يضيع في عبه

التحالفات مع الخصوم تجري على قدم وساق، والعمليات السياسية السرية لا تألو تتابع عملها كأنّ لا وجود للشعوب الواعية والمدركة، يظنون أنهم شفافون غير مرئيون لا ظلال لحركتهم ولا أثر، يكتمون أكثر مما يُظهرون، وقد يقولون ما لا يفعلون تحت مظلة هكذا تريد الشعوب ليؤمن جانبها، يمارسون البلاهة بخبرة المجرب، ومواقع اتخاذ القرار باتت نهبا لمن ينتصر من عصابة واحدة كشفت الغطاء عن الأسرار وعرفت أسرار اللعبة فمارست استغلال فرص قنصها بلا تردد، هم أصحاب القوى المتناحرة بغير ملامح ظاهرة، فسوق التنافس يظل يشهد حربه الداخلية بصمت بليغ وانتهازية خسيسة

العالم العربي تعايش مع انحطاطه فصار بلا مشاعر ولا ضمير، فيما العدوة اسرائيل باتت في نذالة تفكير البعض منهم جارة وصديقة تمارس لغة خيانة مجاهرة لا تستحي ولا تحمر لها وجنات، فأمام المصالح الذاتية صار هناك منبطحون تتساقط كرامتهم بلا أدنى حياء، كيف ذلك والأمة العربية تعيش أزمة قيادات رغم توفر الهمة الشعبية، قيادات تعيش ملهاة الحفاظ على مقاعدها وتسكب تحت مقعدتها دلاءاً من الغراء لتحافظ على كتم أنفاس الشعوب، وقيادات تقضي جل وقتها بالتنقل بين دول العالم المتحكم بمصير دول الشرق الأوسط للحصول على فتات دعم يُسكت فيه أفواه الصارخين في بلده، وقيادات خليجية تستنفر جيوشها أمام مطالب المساواة بالثروات، وقيادات أخرى تعودت أن تضع عينا على وطنها وعينا أخرى على الغرب لتجري بأعقابه، لكنهم جميعا تاجروا بصبر شعوبهم وفرطوا بالكثير من حقوقه، ونكبوا أوطانهم بإطلاق يد الفساد ليحصلوا على الولاء..

بالمقابل هناك شعوب عربية تحملت الاضطهاد وكابرت أمام عملية التفقير والمحاصرة وتلقي الهزائم، انحنت على جراحها تكتم ألمها من زيف وانهيار قيادتها، تتمسك بإرادة الصبر على أمل حدوث التغيير وإصلاح واقع هذا الحال المتردي

العدو بالمقابل يتقاوى ويشد ساقيه بالأرض، وتسجل مخابراته انتصاراتها بتحقيق أمنها الداخلي وبالتحكم بالسياسات العربية وتفكيك ارتباط المربوط وتمزيق لحمة الأمة التي كانت عظيمة بارتباط مصالحها تحت مسمى عروبتها وشراكة تاريخها وتماسكها على انتمائها الديني

التخلف هو حالة ممارسات مرتبطة بالأخلاق والعادات، والاستقواء على الضعيف وتردي بالمعاملات تتبعها على المدى الطويل حالة الترهل والانحطاط والإعلال، لتتمدد هذه الحالة فتعم جماعات ومن ثم أمم، انها حالة انهيار كلي ترد للخلف فتكون تخلفا، وتهبط متدنية للأسفل فتكون انحطاطا


  • 2

  • hiyam damra
    عضو هيئة إدارية في عدد من المنظمات المحلية والدولية
   نشر في 29 نونبر 2017 .

التعليقات

Abdou Abdelgawad منذ 19 ساعة
كلمات فى الصميم لواقعنا الأليم بارك الله فيك يااستاذة فالاوضاع الان فعلا ليس لها من دون الله كاشفة
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا