هكذا كان اليوم الاول .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هكذا كان اليوم الاول ..

ذكريات لا تنسى

  نشر في 17 شتنبر 2016 .

في مثل هذا اليوم من السنة الماضية ، وطأت قدماي و للمرة الاولى كلية العلوم والتقنيات ؛ مؤسسة عمومية داع صيتها فلطالما تخرج منها كبار الاساتذة الجامعيين و المهندسين المرموقين . لم تكن لدي ادنى فكرة عما يوجد خلف تلك اللاسوار الشاهقة وتلك الابواب الضخمة الحديدية ، كلما ادركته انها نقطة البداية للدخول في غمار حدث جديد سيحدد معالم مستقبلي رفقة العديد من الطلبة..

في تلك الاثناء كنت رفقة زميلتي هند ، بادرنا بالدخول و نحن في حالة حماس هستري ؛ كيف يعقل لقد اصبحنا حقا من طلبة التعليم العالي بعد مجهود شاق في امتحانات الباكلوريا و اخيرا توج عملنا و تمكننا من حجز مقعد من بين العديد من الطلبة الذين طمحوا لولوج الكلية .. نعم لقد تحقق الحلم ..

توجهنا للقاعة المؤتمرات كان اول لقاء لنا مع السيد العميد رفقة باقي المسؤولين ، حيث التأم ازيد من 400 طالب وطالبة في مدرج ضخم فسيح ، امسكت بيد صديقتي لاجدها تتأمل ضخامة المكان ، فلا مجال للمقارنة بين الفصل الذي يحتوي 30 تلميذا و ذلك المدرج الضخم الذي يضم مئات الطلبة ..

جلسنا لننصت بشغف و كأننا نعيش احداث مشهد حافل ، في تلك اللحظات امتزج كل شئ بل اختلطت كل المعاني ؛ بين رغبة جامحة في بلوغ الهدف المنشود، وخوف ورهبة من ولوج عالم جديد لا نملك ادنى فكرة عن دهاليسه الخفية .. لحظات غيرت مفاهيم كثيرة و وضعتنا في قالب الصورة ..

بعد ما يقارب ساعتين انتهى اللقاء ، لننطلق مع باقي الطالبات في رحلة استكشافية الى ثنايا الكلية لقد استغربنا لضخامة المكان و راقتنا المختبرات و تلك القاعات المليئة بالاليات و المعدات ، لنعلم في ما بعد انها قاعات الحصص التطبيقية . لم نترك زاوية الا و بادرنا لاكتشافها من مقصف و جامع و مدرجات .. و كأننا علماء اثار نبحث عن كنز مكنون في مكان ما .. حقا عشقنا المكان و تحول العشق الى وله فقد اندمجنا مع باقي الطلبة بسرعة خيالية فاقت سرعة الضوء و انجذبنا لافكار و احلام بعضنا البعض حتى كسرنا قانون جاذبية نيوتن ..

لا الاماكن سلمت من التعليقات و لا طلبة الكلية سلموا ؛ فقد قمنا بشن هجوم من الاسئلة المتتالية ، البعض منها كان عفويا مضحكا الا ان بعض الاخر كان نابعا عن خوف عميق لن يفهمه سوى من عايش اللحظة .. لقد بتنا على الطريق و خطونا اول خطوة في عالم التخصص لولوج سوق الشغل ، لم يعد هناك مكان للتراجع سوى العمل الدؤوب للوصول الى المبتغى .

صدقا كان يوما استثنائيا ، تمنينا ان يطول و يطول و في كل مرة كنا نلتقي خلال السنة الجامعية كان من الضروري ان نتحدث عن احدى الطرائف التي حدثت يومها ، على سبيل المزاح و من اجل تلطيف الاجواء المشحونة بالامتحانات المتتالية ..

من الجميل ان نعيش اللحظات بحلوها ومرها ، بجمالها و قبحها ، فالذكرى لا تنسى مطلقا مهما طال الزمن و تبعثرت الاحداث لتبقى محفورة في الوجدان كلما حملك الحنين اليها ستجدها في ارشيف الماضي و كانها حدثت بالامس ..


  • 4

  • شيماء المريني
    طالبة بكلية العلوم و التقنيات ، اعلامية ، كاتبة و مدونة مغربية .
   نشر في 17 شتنبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا