صرخات من جوف الصحراء 2 - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

صرخات من جوف الصحراء 2

راهب المقهى

  نشر في 06 يونيو 2017 .

- لكني في كل غروب أقف وأرمق الأفق الشرقي حيث تلتمع النجمة الأولى وأتساءل: كيف؟.. ما الذي جاء بي إلى هذا الكوكب الغريب المزعج الذي يسمونه (الأرض)؟!

ما وراء الطبيعة - احمد خالد توفيق

كان معاذ فى ركنه الصغير بالشرفة كالمعتاد مع كوب الشكولاتة الساخنة ذلك المشروب الجميل الذى كلما ارتشف منه رشفات احس كانه انطوى فى فراغ الكون السرمدى البارد فلو ساله احدهم عن من اكثر من يمتن لهم فى العالم بعد امه وشيكابالا لاجاب على الفور بدون جدال انه الشخص العبقرى مخترع مشروب الشيكولاتة

اليوم الماضى جلس يعد خطة انغماسه فى عالم المجد بعد نقاشاته العنيفة مع صوته الداخلى اذى طالبه بقوة ان لا يضيع ما اكتسبه من علم ويجعله اسير جدران عقله , تردد فى خاطره هل يعقل بعد كم المجهود الذى بذلته والساعات التى قضيتها التهم الكتب غير اخذا فى اعتبار لدروسه وامتحاناته ولا لوقت ترفيهه؟ , هل يمكن ان تظل نظره اقرانه له كما كانت حتى بعد كل ما اكتسبه من علم ؟

انتفض معاذ وصرخ "لا لن يحدث هذا لن اظل معاذ الهادى والطيب المحترم طبيب قلوب ومداوى جروح الشلة خاصته " سيعلمون كلهم انى اكثرهم تمييز انى الاعقل والاكثر علما ولايكفى هذا بل سيحترموننى ويعطوننى مكانتى التى استحق سينظرون لى كانى عراب المقهى وحكيم الشلة سيتعاملون معى على ذلك النحو والا سالفظهم كالمنبوذين على كل حال هم اقل شأن منى واذا لم يرضوا غرورى ساتركهم وامضى ولكن " اين البديل " , هنا استيقظ معاذ من هذيانه المخيف وقال لنفسه لقد سرح خيال لبعيد جدا حتى اننى فكرت فى التفريط باصدقائى اكمل كوب الشيكولاته وقراءة احدى روائع العراب فى سلسلة ما وراء الطبيعة

بعد دقائق كان قد انتهى وذهب ليصلى العشاء وما يقدر عليه من القيام والوتر وعقد العزم ان يزيد ركعتين تقربا من الله فغدا مبارة اخرى للزمالك فى افريقيا ولم يكن لديه ذرة شك ان دمه سيحترق كالبنزين فاخذ احتياطه بالدعاء وليفعل الله ما هو خيرا

-معاذ يخطو المجد

بعد ايام من التفكير والتخطيط والجدال الذاتى والارق قررها معاذ انه يجب ان يتغير ويفرض شخصيته الجديدة على من حوله , قرر الخروج لاصدقائه الذهاب لمقهى "عم ميمى " الذى اعتاد الجلوس فيه من سنوات بالطبع اسم المقهى ليس ميمى بل هو عامل المقهى او كما نسميه القهوجى هو ككل قهوجيه مصر رجل كهل ظريف جرى المزاح يعلم كل اسرار رواد المقهى الكبار والصغار ,لبس معاذ نظارته الطبية الجديدة وترك شعره فى فوضى ليتناسب مع مظهره العميق الجديد ذقنه خفيف كساعات الليل الاولى ملابس متناسقة وانطلق

لاحظ اصدقائه تغير فى معاذ ليس ذلك السمح البشوش الذى كان يمكن ان تحكى له ايا من مشاكلك مهما وصلت تفاهتها ويشاركك حلها , اصبح قليل الكلام غريب الكلام ايضا والالفاظ يقضى ساعاته معهم فى استعراض الاساطير الاغريقية وابدا ارائه السياسية الفذة فى مناوشات الكوريتين والحرب الشيشانية - الروسية , اراء ونظريات فى كل شى الفن والرياضة والتعليم وكل ما يمكن ان يذكر فى مقهى

يوما بيوم التفت الناس له وبدؤا بالتجمع لمشاهدة مثقف الحى الجديد يفتيهم فى كل شى والفتى يزهو بنفسه ولا يلاحظ ان اصدقاءه انسلوا  من جواره رويدا رويدا فليس هذا برفيق طفولتهم , لم يبالى تحت وطئة عبارات الاعجاب وسيول المدح والتمجيد

كان مثله كمثل كساحر فى قرية مصرية فى الصعيد فى القرون الغابرة او كاحد القساوسة فى العصور الوسطى باوربا وهو يوزع صكوك الغفران نيابة عن الرب يسوع على الفلاحين المعدومين الجهلة كان راهب المقهى ولكن هل هذا يرضى الفتى , مقهى صغير معمجموعة من الجهلة او انصاف المتعلمين .... يتبع


  • 2

   نشر في 06 يونيو 2017 .

التعليقات

creator writer منذ 5 شهر
و ماذا بعد ...؟
بانتظار الجزء الــ3
1
ابراهيم ادم
النهاردة باذن الله

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا