"عنترة يقتحم زماننا" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"عنترة يقتحم زماننا"

اليوم يخرج علينا عنترة بحلته الجديدة, وكأني به يسافر من زمنه الى زماننا..يخرج من خلال افلام هابطة او مسلسلات وضيعة, او من خلال كاريكاتير في صحيفة ..عنترة زماننا اصبح "كيوت" لم يعد عنترة الرجل الخشن المقدام, بل اصبح بطل الكنتاكي وهارديز!!

  نشر في 14 يوليوز 2019  وآخر تعديل بتاريخ 14 يوليوز 2019 .

لطالما حاولت في الاونة الاخيرة اقناع الشباب من بني جلدتي , ان ما يرونه على شاشة التلفاز او الخيالة عن قصص عنترة وعبلة, او قيس وليلى وووووو, ليست الا تشويه لذلك الحب العذري في الزمن الغابر..فمرة نرى فيلما يؤكد ان عنترة قد تزوج عبلة ثم خانها, وتارة نرى مسلسلا يشوه صورة قيس بن الملوح, واخر يحطم صورة عروة صاحب عفراء وووو..وتتوالى المشاهد القذرة لتشويه تاريخ مشرف لحب عذري مليء بالرجولة والشهامة والشرف..

«ولقد ذكرتك والرماح نواهل، مني وبيض الهند تقطر من دمي».

يبدو هذا البيت ثقيل على مسامع جيل يومنا هذا..من الصعب عليه ان يفهم حكايات ابطال سالف العصور, وبالتاكيد سيبدو له الامر مملا..وحتى لا يعنيه؟!...وكيف لا؟!..وقد ترسخت صورة "مهند التركي مع نور" وصورة "روميو وجولييت" بالصوت والصورة والاخراج المتقن..مع اضافة التوابل لإضافة الدهشة للمشاهد بمعارك السيوف والرماح والدسائس والخيانات والخسارات والانتصارات...وفي النهاية الحب السافر المقيت..

ان مخيلة الانسان العربي توقفت عند حدود قصائد عنترة وعروة والزير سالم وغيرهم من فرسان الشعر العربي كما هم فرسان الميادين ايضا..حتى اصبحت صورة ذلك الفارس باهتة ,وغابت مفرداته الصعبة التي لم نعد نستخدمها حتى في قواميسنا..

"كالماء الرّاكد الذي يتعفّن شيئا حتى يجف موضعه، هذا مصير كل تراث لا تلامسه أفكار التجديد، وهذا مصير شعر عنترة وجزء كبير من تاريخ الجزيرة العربية آنذاك"

اليوم يخرج علينا عنترة بحلته الجديدة, وكأني به يسافر من زمنه الى زماننا..يخرج من خلال افلام هابطة او مسلسلات وضيعة, او من خلال كاريكاتير في صحيفة ..عنترة زماننا اصبح "كيوت" لم يعد عنترة الرجل الخشن المقدام, بل اصبح بطل الكنتاكي وهارديز!!

عنترة اليوم 


قرأت طفولتى فيه ، راجعت نشأتى منه ، تألمت من مآسيه... هو يعبر عن ثقافة جيل بأكمله.. قصاصات "عن عنترة"منتقاه من هنا وهناك وتم تجميعها بشكل جذاب ينجح فى رسم ابتسامة خفيفة على شفتيك كلما استعدت حنين ذكريات الماضى ، بعض أخباره خفيفة, وبعضها تصلح لان تكون من افلام الحركة "الاكشن" الحقيقية والتي تصلح أن تكون حديث سمر بين أب وأولاده يروى لهم مالم يشاهدوه أو بين جد وأحفاده حتى لا يشعر الأولاد بالضجر من مصاحبته. والبعض الآخر قد تجسد حقائق تعيش بيننا و أكاد أجزم أنها سوف تستمر معنا أبد الدهر..

اما في يومنا هذا فقد ولد عنترة من جديد , مرتديا سروالا قصيرا "برمودا"..يجدل شعره تيمنا بعبلة, ولا يستطيع العيش دون وجبة "الهمبرغر", وكما كان عنترة من فرسان العرب وأصحاب بأسها هو اليوم كذلك فهو فارس في ميادين الوجبات السريعة ..اصبح عنترة اليوم دونجوان عصره..يال الصفاقة!!


  • 7

  • DALLASH BAKEER
    سلام على اكتفائي القرب من أحد، سلام علي وعلى اكتفائي ، أصبحت افضل صداقة الكتب ، فهي تعط دوما ولا تطلب شيئاً.. اصبحت أبحث عن الحقيقة في أفواه المواقف..
   نشر في 14 يوليوز 2019  وآخر تعديل بتاريخ 14 يوليوز 2019 .

التعليقات

هدوء الليل منذ 2 شهر
رغم جمالية مقالتك لكنك ايضا اضحكتني ,, سرد بمنتهى الذكاء,, جميل اخ باكير ..
1
DALLASH BAKEER
اضحك الله سنك اختي..حقيقة هذا المقال ومقال فالنتين ومقال زيت زيتون هم أجزاء من زهايمر ..وهي رواية ساخرة كل جزء يناقش مسألة في المجتمع
هدوء الليل
ان شاء الله اقرأها ,, ف انا الان اقرأ رواية من روايات دوستويفسكي , ولاول مرة اقرأ له كم هو رائع ب اقواله ورواياته ... وشكرا لك اخ باكير
في ذالك الزمان كانت قصص عنترة وقيس وجميل قصصا حقيقية عظيمة ،تشهد على الحب العذري وعلاقة الحب بالطهر والعفة والبقاء على الوعد والعهد، ونبل الأخلاق عند الرجل والشهامة ،القصائد مثال كاف لفهم ما دار في ذالك الزمان..واليوم آسفي على اليوم لاشيء باق مما كان، قد غدا الرجل متشبها بالنساء إلا من رحم ربي، وأصبحت المرأة فاقدة للقيمة التي كانت لها في ذالك الزمن بدواعي التحرر وغيرها ،وفقد الحب معناه .
2
DALLASH BAKEER
في هذا الزمان تغير كل شيء انقلبت الموازين عند الشباب الا من رحم ربي..لا اخلاق ولا ادب ولا دين..باتت الصفاقة والتفاهة ديدنهم ..شاكر ومقدر مرورك..دام حضورك
مارية الزروالي
للأسف...شكرا لك أخي
DALLASH BAKEER
دام حضورك اختي
الحياة لها عرف ولكل زمان مقامه ولكن ما لايتغير مع الزمان هو مبادئ واخلاق وتعاليم دين الله
دامت الفكرة اثلجت الصدور بالحديث الطيب
3
DALLASH BAKEER
ما يحكمنا هو الدين اولا ثم العادات والتقاليد والأعراف الغير مذمومة طبعا..بالرغم أن عنترة عاش قبل البعثة النبوية هو وغيره إلا أنه كان يتمتع بصفات الرجل الاصيل ذو الاخلاق الحميدة..سرني مرورك اخي طارق
>>>> منذ 4 شهر
عنترة اليوم يتبختر بدون استحياء بأن له مئة عبلة.... و أنه ينتظر واحدة تأتي لتنقذه من وسخ الخمر و النساء لتجعل منه سيد الرجال... حين كانت القوامة عند الرجل بكل معانيها و ليس فقط المادية من ضبط لأمور الدين و اختيار الأم المستقبلية لأبنائه و السهر على تقويم أسرته أصبح يطلب امرأة تغيثه من مستنقعات اللهو و الفساد.... حالنا مؤسف... لكن هناك نماذج تبعث الأمل... أصحاب الهمم و أصحاب اللغة ... نحن نعتبرهم أقلية لأنهم هادئون و أصواتهم تم خنقها... لكنهم موجودون دائما... و هم أمل الغد.
مقال جميل يطرح موضوعا واسعا للنقاش
1
DALLASH BAKEER
لا فض فوك اختي مع الاسف عنترة زماننا ليس إلا لاه يبحث عمن يخرجه من مستنقع اوحاله ...الا من رحم ربي ..ولكن لا بدّ من البحث عن الاسباب التي جعلته بهذه الصورة اليس كذلك؟
غفر الله لنا ولك ولكل المسلمين دكتورة
سعيد جدا بمرورك حفظك الله
>>>>
طبعا لا بد من بحث هذه الأسباب... و أنا أستبشر خيرا أخي في القلة التي يجب أن تحمل على عاتقها هدف الاصلاح بما استطاعت... يجب أن نزرع كلما تسنت الفرصة القيم حيثما وجدنا... لا بد أن ينبت الزرع يوما و لابد أن يزهر بإذن الله
DALLASH BAKEER
اوجزت فاوفيت اختي..ربنا يرحمنا برحمته
DALLASH BAKEER
هل تعلمي أن أهل الكهف أردنيون اختي زينب.. هههههههههههه..مقالي القادم
>>>>
لا لم أكن أعلم سأكتشف ذلك إذا في مقالك القادم إن شاء الله. و أنتظر مقالك العلمي أيضا عن activité
électrique du myocarde. أنا لا أنسى
DALLASH BAKEER
حاضر ..للمعلومية فقط ان مغارتهم موجود فعلا في الاعاصمة عمان تبعد عني 5كم
الفرسان هم فرسان العرب ، لم يعد أصحاب الأموال من المنتجين يريدون انتاج شيء يرفع من شأن العرب او الإسلام ولهذا يجتهدون لتشويه الإسلام بوصفه إرهاب لان الخكومات العربية لم تعذ مؤمنة بأوامر الله وجميعهم لا يحكمون بأوامره بل بأوامر الاغرب الأمريكي فهو مدرب قياداتهم العسكرية ومحابراتهم وهو من يعينهم ليتحكموا بنا وبمن يحكمنا وإن أي حاكم خالف امرهم يتم التخلص منه بسهولة تامة اذاعاتنا تابعة لهم اتصالاتنا معهم اكلنا مصنع عنذهم مشروباتنا من اختراعاتهم وابنائنا ينمون على افلامهم المتخركة الفاسذة ويصورون لنا بان الابطال هم المغنين والراكضين خلف جلذة منفوخة يطلق عليها كرة قذم ويشغلون الامة وشبابها بهذا الجري التافه وان تجرأ احد بقول انها محرمة صاحوا ما هذه التخلف الديني وان تجرأت بقول الذخان حرام شوهوا لك الامر بحيث انك لم تعد ترى بان الارجيلة أيضا محرمة , غاب قائلين الحق فتاه الناس وتم تعيين مفتين للحاكم ليحلوا ما حرم الله وبعد ذلك نرفع أيدينا الى السماء راجين العفو والرحمة والمغفرة سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت استغفرك واتوب اليك .
3
DALLASH BAKEER
احسنت اخي محمود

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا