التفاخر بالفشل ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

التفاخر بالفشل !

  نشر في 05 يونيو 2017  وآخر تعديل بتاريخ 06 يونيو 2017 .

يكره الجميع الفشل ايا كان نوعه " الفشل فى الحياه , الدراسة , العمل .. الخ " , شعور سئ يجعل الفرد بائسا وتعيسا وربما يكره نفسه حياته وتتحول الى جحيم وغالبا ما يبدأ البعض فى التفكير بافكار سودوية ربما ستكون نهايتها سيئة بالنسبه له .

 يحاول البعض التخفيف عنه باكثر من طريقة فمنها الذى يدور فى اتجاه قصص التنمية البشرية المتعارف عليها وكيف ان من رحم الفشل يولد النجاح وان الفشل يمنحك اكثر من فرصة للتجربة والمحاولة للوصول فى النهاية للنجاح المنشود الذى طالما حلمت به ويكون دائما حديثهم مصحوبا بنماذج ناجحة فى المجتمع عانت الفشل فى بداية حياتها حتى وصلت لذروة النجاح او محاولة اخفاء الامر عن الاخرين والتستر عليه لفتره حتى يتم نسيانه والبدء من جديد .

الفشل كان بالنسبة لهم بعبع يخشى منه الجميع ويبذل قصارى جهده حتى يهرب منه ولكن الذى يحدث الان ابعد ما يكون عن هذا فالفشل لم يعد بعبع ولم يعد احد يهرب منه او يخفيه بل اصبحوا يتفاخرون به, نعم اصبح الجميع يتفاخر بفشله وعدم قدرته على تحقيق احلامه او الوصول لمبغاه واصبح ينتظر مباركة الجميع على فشله وكأنه شئ يستحق التباهى والتفاخر .

فهو يتباهى بمجموعه الضعيف فى الثانوية العامة الذى لم يؤهله للالتحاق باى جامعه محترمة فبدلا من الشعور بالندم على ضياع فرصة لن تتكرر يحل محله شعور بالفخر لا اعلم سببه ولا مصدره .

وهى تتباهى بانها رسبت فى ثلاثة مواد فى اول ترم بالجامعة فبدلا من الحسرة على ذلك تتباهى بفشلها .

ويتباهى هو بعلاقاته المتعددة التى باءت جميعها بالفشل وانه بهذا اثبت للجميع انه دون جوان الذى لا تستعصى اى فتاه عليه .

ام هى فتتفاخر بطفلها الذى لم يتجاوز عمره الخمس سنوات ومع ذلك يردد الفاظ بذيئة يندى لها الجبين ويسمع اغانى لا تليق بسنه ولا تليق بالمجتمع فى الاساس بدلا من تقويمة تتباهى به .

وذاك الذى يتباهى بانجاب 10 اطفال رغم ان ظروفة المادية صعبة ولكنه يتباهى امام الناس برجولته التى ستكون سببا فى تعاسته بعد ذلك .

وتلك التى تتعمد احراج الناس والتراقص على احزانهم من اجل لقطة بالية امام اصدقائها لا يعنيها الامهم ولا قله ذوقها التى ضايقتهم بل تتباهى بذلك امام اصدقائها من اجل لحظة انتصار زائفة .

واخرون كالذى يتباهى بالاجهار بالافطار فى نهار رمضان امام الجميع والتى فشلت فى العمل رقم 5 لانها لا تستلطفة او لانه لا يتناسب مع احتياجتها والتى فشلت فى زواجها بسبب عدم تحملها المسئولية وغيرهم ..

أصبح الجميع يجد التباهى والتفاخر فى اشد اللحظات فشلا , جديا لا اعلم كيف يفعلون ذلك ؟ كيف فى الوقت الذى يجب ان نندم او على الاقل نختفى ونراجع انفسنا نتباهى بشئ ليس به ادنى درجة من الشعور بالتباهى , فى رايى ان البعض اصبح يبحث عن اى انتصار زائف ووهمى فى اى لحظة فشل ربما لايهام انفسهم بأن الخطأ ليس خطئهم او انهم ليسوا وحدهم الذين فشلوا او لسرقة لحظات نجاح زائفة يشعرون بها ويهونون على انفسهم لا اعرف حديدا ولكن كل مااعرفة ان لحظة الفخر والتباهى بالنجاح الحقيقى لا تضاهيها مليون لحظة من الانتصار الزائف الذى سرعان ماسينطفى بريقة وينتهى لمعانه المزيف ولن يكون متواجد سوى شعور الفشل الذى سينغص عليك حياتك ويحولها لجحيم .

اتمنى فى النهايةان تنتهى عدوى التفاخر بالفشل سريعة الانتشار تلك ويعود كل شئ لنصابه الصحيح كما كان فى البداية .



  • 4

  • سلمى محمود ادم
    صحفية , اعشق السينما والموسيقى والكتب الجيدة .. احب المناقشات المثمرة واتقبل جميع الاراء بصدر رحب . قلمى سيفى وعقلى سلاحى ..
   نشر في 05 يونيو 2017  وآخر تعديل بتاريخ 06 يونيو 2017 .

التعليقات

aNoSs al ahlwya منذ 2 شهر
عاااش سلومتى
0
سلمى محمود ادم
حبيبتى ياانوستى

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا