سكيتشات - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

سكيتشات

حياتيّة...واقعيّة

  نشر في 11 مارس 2017 .

** بدون مجاملات **


الأم: "هل تحب ما أطبخه؟"

- دائما تبذخين بالملح. لكني مضطر لأكل ما تطبخين لعدم وجود بديل."

الزوجة: "حبيبي. هل فستاني جميل؟"

- لونه باهت وتبدين به مثل الأرملة الحزينة.

الابن: "بابا. هل سأقدر على تجاوز امتحان الفيزياء غدا؟"

- أنتَ ضعيف جدا في الفيزياء. سأطير من الفرحة إذا اجتزتَ المادة بدرجة مقبول.

الصديق: "ما رأيك في مقالي الذي نشرته في الصحيفة؟"

- بناؤه ضعيف وكلماتك ركيكة. لا داعي لأن تخوض تجربة الكتابة. ابقَ في مهنة المحاسبة ولا تتعدد في المجالات.

رئيس العمل: "ما رأيك بهذا الخطاب الذي أعددتهُ للاجتماع؟"

- خطاب في غاية العمق يا سيدي. استخدامك للكلمات دليل على جزالة ألفاظك وجمال أسلوبك بالكتابة, وقدرتك على إيصال المعلومات بشكل موجز وجميل"


**رغبة جامحة**


اليوم هو اليوم الموعود الذي ينتظره كلّ إنسان, منذ أن بدأ يسرح بِهيام في الجنس الآخر.

إنّه يريد أن يرقص بجنون مع عروسه ومع أصدقائه على أنغام موسيقى صاخبة وغير مفهومة. يريد أن يتحرّر بالرقص من شحنات مكبوتة داخله منذ سنين.

هذه ليلته. لذا سيستدعي الخفة والهبل, وسيخلع مؤقتا ثوب الجدية والرزانة.

انطلق كعصفور ظمآن. شرب من بركة خمر مُعتّق. أخذ يهزّ خصره يمينا وشمالا وهو مُمسك بعروسته في يد, وباليد الأخرى أمسك منديلا أبيضا وصار يُلوّح فيه للجميع بسعادة بالغة.

أتَتْه قرصة مؤلمة من الخلف, في كتفه. التفت فإذا هي والدته.

همستْ في أذنه: "اذهب واجلس مكانك يا مُهرج, ولا تفضحنا أمام عمّاتك." 


**عُشبة سحرية**


- "أحسّ بمغص رهيب في بطني."

- الجدة: "سأغلي بعض الميرمية لتشربيها, وسيذهب المغص فورا"

- "رأسي يؤلمني"

- الجدة: " سأغلي بعض الميرمية لتشربيها, وسيرحل وجع رأسكِ فورا"

- "الامتحان صعب جدا. إنّ المعلومات لا تثبتُ في رأسي."

- الجدة: "سأغلي بعض الميرمية لتشربيها, وستتذكرين كل الإجابات غدا"

- "أشعر بالاكتئاب!"

- الجدة: "سأغلي بعض الميرمية لتشربيها, وستشعرين بالسعادة"

الجدة تزور حفيدتها بعد زواجها بثلاثة أيام.

"لماذا كلّفتِ نفسك يا جدتي! تبدو هدية ثمينة. ماذا يوجد داخل هذه الأكياس؟"

الجدة: "مئة كيس من أوراق الميرمية يا حبيبتي."


**طبيب نفسي**


اضطّجعتْ على سريرها... نظرتْ إلى السقف مُطوّلا. ثمّ كتبت الآتي:

"هل أنا من تغيّرتُ أم هم من تغيّروا؟ لا أعرف لماذا يفكّر الناس في مصلحتهم فقط. لماذا تفعل الحياة هكذا بالطيبين! وإلى متى سأبقى أجترعُ ألمي في صمت؟"

نشرتْ ما كتبته على صفحتها الشخصية في فيس بوك, فأحسّت براحة نفسية عجيبة.


**لستُ منافقة**


أتى ابن خالتها المهندس من السعودية لانتقاء عروس.

بعد يومين من وصوله, أعلنَتْ أمام عائلتها بأنها ستتخلى عن لبس الجينز وستلتزم بالنقاب.

جيوبه منتفخة من النقود كبطنه. كل شيء جاهز لعروس المستقبل .. الشقة, السيارة, الأثاث, والذهب. شرطه الوحيد هو أن تكون عروسه مُنقّبة.

بعد حفلة خطبتهما بأسبوع, اجتمعت مع صديقاتها لتناول الغداء في مطعم.

رأت في عيونهنّ اتهامات النفاق.

قالت في نفسها وهي تُعدّل نقابها: "لستُ منافقة, إنّ السّتر جميل."


  • 2

  • نور الكنج
    كاتبة/متزوجة/ جذوري نبتت من العراق وامتدت إلى الأردن وسوريا واستقرت أخيرا في أمريكا. الخيال هو صديقي الصدوق مثله مثل الكتابة والقراءة والرسم. أكتب قصص أطفال وقصص كبار (تستعد للنشر الآن) أم كلثوم وعبد الحليم يضعانني في ...
   نشر في 11 مارس 2017 .

التعليقات

راااائعة جدا يا نوري :)) ماشاءالله تبارك الله .. احيان اسأل نفسي كيف تبتكرين وتبدعين في التعبير هكذا ♥
مخيلتك خصبة بالخيال والأفكار ،،،
دمتي متألقة ياشعلة المنصة .
0
نور الكنج
دمتِ بحبّ وخير يا بسمة المنصة :)
أنا انتظر كتاباتك الجميلة بفارغ الصبر
عمرو يسري منذ 7 شهر
جميله :))
استمتعت بقرائتها كثيرا
بالتوفيق
0
نور الكنج
شكرا على مرورك الطيب يا عمرو .
أتمنى التوفيق لك أيضا :)

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا