اعصار 2019 - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

اعصار 2019

سميرة بيطام

  نشر في 20 يناير 2019 .

لكل من يناشد الحرية و السلام أقول له تعال و انضم لشلة الأبطال من قرروا رد الاعتبار في سنة 2019 ، لا أعرف لما تبدو لي هذه السمة جميلة جدا بأرقامها ..ربما لأنها لامعة و ربما لأننا متفائلون دائما ، لا تدق على هاتفي لأني لأن أرد اللحظة و أنا اكتب روعة الانجاز لما سيكون بحول الله...انتظر و سارد عليك في الوقت المناسب فقط يجب أن تعلم أن عام 2019 غير كاف في الزمن و لا في اللحظات لذلك أنا اقضي على كل إزعاج مهما كان مصدره ...

سامحني في اعتراضي عن الرد و لا تلزمني التعقيب أو الشرح لأني أكره شرح التفاصيل و الإمداد بقوانين الطبيعة في حق التحفظ ..لكني راقية حينما يتعلق الأمر بكرمك معي فأنا سارده لك أضعافا مضاعفة ..لون أرجاء الحديقة و بساتين العالم أن التفوق بات واضحا للعالم الإسلامي ، كيف و متى و لماذا ؟ لا تسألني ، فبوادر الانحطاط الغربي باتت واضحة و معلومة الدلائل ، تابع سياسة الأوطان الفقيرة ترد لك الإجابة من أن ما اغتالته أيادي الإجرام بالأمس صار حقا مكتسبا اليوم و لا اعتراض عن رد الحقوق لأهلها ...

سلامي لك ابعثه مع إعصار سنة 2019 ليس كطبيعة المد و الجزر و لكنه تغير و مقالب تصنعها الأقدار لعالم اليوم المكتظ بالتناقضات و السياسات الخادعة ، أوروبا في غرورها لم يسعها غضب الشعوب اليوم ، و العرب لم يدربهم برد الظلم بعد فصارت أجسادهم و كأنها أوقية باردة لا تلزمنا في شتاءنا ، على الأقل نحن نشعر أن الحق المسلوب عائد لأهله ربما في طاقية الإخفاء و ربما على قارب الثبات ، كم يضحكني استهتار الشعوب المنافقة في تقليدها لحضارة العرب السابقة في أزمان من حظوا بالعبقرية و الذكاء ، و اليوم ينهالون على قراراتنا بالفرض و التقييد ، صدقا أضحك على مسخرة رؤساء العالم الغارقون في فضائحهم و أبتسم حينما يتعلق الأمر ببوادر صحوة لبت نداء من زرعوا الخير بالأمس و اليوم أرادوا جني ثماره ........مرحبا بإعصار عام 2019 ، ولن يكون إلا إعصار الخير و السلام ..دق على هاتفي الآن و سأخبرك حكاية جميلة ستفهم عني جيدا معنى إعصار و ليس طوفان.........أمتع نفسي و أحداث اليوم أن قواعد الحق راسخة دائما وستبقى مهما مالت بها أمواج العبثية .

ليس ما اظيف لأني في مواطن كثيرة لا أحب الاسترسال في الكلام بل اترك الواقع يكمل عني بقية الحديث ....مرحبا بعام 2019 الميلادي في فوترته غرامات الظلم و لنا احتفال بالنصر إن شاء الله في عامنا الهجري ..لسنا نبالي بالميلادي ولكننا متألقون دائما حينما يتعلق الأمر بمقدساتنا وبضوابطنا التاريخية .


  • 2

   نشر في 20 يناير 2019 .

التعليقات

كل اعصار يحمل الخير,اهلا به.
بورك قلمك ونتاج حرفك
0
د.سميرة بيطام
العفو لكم
د.سميرة بيطام
العفو لكم

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !

مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا