تفكير راقي...انسان قويّ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

تفكير راقي...انسان قويّ

اقرأ في الفلك

  نشر في 28 فبراير 2016 .

لطالما أردنا أن نسلك بالعلم دروب السّماء و فضاءها.و قد تحقّق لنا ذلك مؤخّرا حيث بدأت دراسات علم الفلك و الفضاء تخبرنا بما يجول في الكون..انّه التأمّل و التّدبّر في خلق اللّه الّذي يغذّينا كلّ يوم بالطّاقة. و ببحثي المتواضع فيما توصّل اليه علماء الفضاء و الأرض استطعت بفضل اللّه الوقوف على حقائق علميّة مثبتة في القرآن الكريم. ووصل اليها العلماء بالتأمّل و البحث العلميّ المتواصل. فكانت الحقيقة الأولى عندما ربطت كلمة ( الانفجار) أو فعلها بكلمة ( الماء) في آيات عديدة من القرآن الكريم. مثل قوله تعالى:

بسم اللّه الرّحمان الرّحيم : " كلتا الجنّتين ءاتت أكلها ولم تظلم مّنه شيئا و فجّرنا خلالهما نهرا " الآية 33 من سورة الكهف.

فككلّ النّاس اعتقدت في بادئ الأمر أنّه تعبير بلاغيّ بحت يقصد به تدفّق الماء بغزارة.وبقيت لسنوات على هذا الاعتقاد، ولا أنكر أنّ نفس الآية تكرّرت في ذهني كثيرا حتّى تساءلت لماذا هذه الآية بالذّات؟ وجاء يوم كنت أطّلع فيه على ما توصّل اليه علماء الفضاء و علماء الجيولوجيا  من حقائق و نظريّات عن نشأة الأرض فوقفت على حقيقة مذهلة.

فقد ثبت أنّ الأرض عندما تشكّلت قبل أكثر من أربع مليارات من السّنوات،لم يكن بها لا ماء ولا هواء. ولم تكن مؤهّلة لحياة الكائنات عليها. لقد كانت معقلا لسقوط المذنّبات المتكرّر عليها دون توقّف. وكانت هذه المذنّبات عندما تسقط تحدث حفرا ( عيون) يصل قطرها الى أكثر من 300 كيلومتر للواحدة. ومع مرور ملايين السّنين حصلت تفاعلات كيميائيّة في أماكن الانفجار تلك و نتج عنها الماء. فكانت المحيطات و البحار.

اذن تبيّن من بحثي أنّ اللّه سبحانه و تعالى عندما ربط كلمة ( الانفجار) ب ( الماء) كان يعلّمنا ما لم نعلم، وهو أنّ أصل وجود الماء على الأرض هو نتاج انفجارات المذنّبات المتكرّر عليها.

ومنذ ذلك الوقت و انا أخصّص دائما وقتا للتأمّل في كلّ ما يحيط بي. و أوّله سور و آيات القرآن الّتي كانت دائما تأتيني بالجديد....فسبحان اللّه الّذي علّمنا ما لم نعلم.

فاذا أردت أن تكون انسانا قويّا، عليك بالتأمّل و التدبّر دائما. فستجعل من تفكيرك تفكيرا راقيا.


  • 1

  • Ryma
    السّلام عليكم. أنا جزائرية مقيمة باليونان، حائزة على ليسانس في الأدب الانجليزي.عملت مدرسة ثانوي بالجزائر. و أنا كاتبة روايات الآن. أعكف على اعداد ثاني رواية لي. و أبحث عن عمل ككاتبة مقالات أدبية و علميّة براب شهري.
   نشر في 28 فبراير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا