اعترافات.. أشياءٌ لا نقولها لأحد - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

اعترافات.. أشياءٌ لا نقولها لأحد

كأنك تقولها لنفسك..

  نشر في 08 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2018 .

ما أكتبه بالضرورة هو أنا، ما يتعلّق بي أنا، بأفكاري، بآرائي، بما يجوب رأسي جيئةُ وإياباً، ما يتسرب في داخلي من تداعيات الحياة التي أنا في خضمّها، لا أستوحي شيئاً لا أشعر به، فأنا أشعر بكلّ ما أكتبه، تتداخل في ذاتي أفكارٌ أعجز في الكثير من المرات التحكم بها، ضبط إيقاعها، تفلت مني كحبات رملٍ تمر من بين أصابعي دون القدرة أو حتى الرغبة في الامساك بها والحفاظ عليها.

أحاربُ الكثير من الهواجس في نفسي، أجابه الخوف. الكثير من الخوف الذي لا يجب أن يراهُ الآخرون، ليس لأنه نقصٌ أو عيب، لكنّه شعورٌ معدٍ، يتسلّى بالعبور عبر الحروفِ والكلماتِ إلى القلوب الجاهزة مسبقاً لاستقباله عن سابق معرفة أو جهل.

أجابه في كلّ صباح الفشل، الفشل في النهوض باكراً، الفشل في الصلاةِ بوقتها، الفشل في العمل، الفشل في قيادة السيارة بارتكاب أخطاء عادية قد يرتكبها كلّ السائقين، الفشل الذي أراه في عيني والدي لأني ربما لم أحض بالوظيفة الآمنة لدى الدولة، الفشل في الحياة الاجتماعية التي لا أجيدها، الفشل في العلاقات الإنسانية التي لا أنجح فيها أبداً، مهما اعتقدت أني طيبة وغير مؤذية، وأقدم غالباً المساعدة التي أستطيعها لمن يطلبها، مهما اعتقدت أن نيتي جيدة وفطرتي سليمة، وأني أبذل ما أستطيع دائماً دون أن أضع اعتبارأنّ الأمور في واقع الحياةِ لا تسير هكذا.

أنا أفقد نفسي كلّ صباح، أفقد شهيتي، أفقد وزني، افقد صوتي حين أحاول أن أقول لأمي صباح الخير، فيخذلني صوتي الضعيف الذي يختنق دائماً وقت الحاجة، ولا يبدو واضحاً إلا وقت الصراخ ليلاً حين تطاردني الأرواح الشريرة في أحلامي ويقظتي، أفقد الرغبة في المحاولة من جديد، أفقد اتزاني أحياناً وتراودني أفكارٌ غريبةٌ، تشعرني بالسوء اتجاه نفسي واتجاه الأشياء من حولي. أفقد مرونتي في التعامل مع الأشخاص، حتّى مع الأطفال الذين أعاملهم بلطفٍ عادةً قد أصرخ في وجههم، حين أفقد بوصلة الشعور.

أجدني أبحث لنفسي عن مبررات لكلّ فشل ذريعٍ أتلقاه بقلبٍ أشبّهه بالصبّارة امتناناً لكنز القناعة الذي أربيه في داخلي بإيمان كبير، وسذاجةٍ عميقة جداً، وبالكثير من الرغبة في ترك كلّ الأشياء في منتصفها، والذهاب إلى أبعد حدٍ من البتر والاجتثاث والتخلّي.

أحمّل قلبي أكثر مما يقوى على حمله، أشبهني بصيّادٍ عجوز كادحٍ، وأشبه قلبي بزورقٍ من ورق، يحاول هذا الصياد بوجهه السموح أن يقنع زورق الورقٍ بأننا نستطيع الإبحار مهما اعتقدنا أن الأمر صعب، يعلّم الصيّاد الزورق كيف ينتصب قائماً في وجه سخط الموج، وأعلّم انا قلبي الثبات، أعزّيه بالجنّة التي يؤمن بها قطعاً، وألقي به بلا رحمةٍ وسط النار، كأنه ابراهيم في عز إيمانه، وكأني أنا والده الجاحد الكفور.

ويظلّ قلبي في كلّ اختبار نمرّ به يمسك بي من يدي التي ترتجف، ويطلب إليّ أن أتنفس بعمقٍ، ويكرّر في سرّي وسرّه وسرّنا معاً بأننا سننجح بتجاوز الأمر معاً، وإن لم أكن في مراتٍ كثيرةٍ أصدقه فيما يقول، فإنه يواصل الضغط على يدي بشدّة، ويكرر بأننا سننجح في النهاية مهما حدث، ويحدث الكثير ونفشل مجدداً، ويظلّ قلبي واثقاً من أننا سنتجاوز كلّ أمر معاً. يا لإيمان قلبي المسكين، ويا لكفري أنا!

نصمدُ معاً وأحاول أن أخفي تعبي، أواريه خلف الأضلع خشية أن يتسرب في موضوع إنشائي اجتماعي، أو منشورٍ على صفحةٍ بيضاء في عالمٍ أزرق يسكنهُ الغرباء والأقرباء الفضوليون جداً أكثر من الأصدقاء، فأبدو في مرآتهم الاجتماعية قبيحةً وأنا لا أبتسم، بهالات سوداء وجسم نحيل، والحالُ أني حتّى في أسوء حالاتي حين يتمكن منّي التعبُ والضعف والغضب والسخط على كلّ الأشياء التي تفقدني اتزاني في هذا الوطن القاسي، أستطيع حتّى في حالات كهذه أن أبتسم لوجهي في المرآة، وأعزي نفسي بكلماتٍ تركيةٍ أحفظها عن ظهر قلبٍ ومحبّة ومواساة.

تخونني لهجتي دائماً، أو ربما أنا أخونها بالتواطؤ مع لهجاتٍ ولغاتٍ أخرى أختبر نفسي فيها، لا أعرف تماماً لكنّي لا أجيد التعبير بها، أبحث فيها عن مصطلحاتٍ تمنحني القوة مثلاً، فأصطدم بجدار سميكٍ من الجهل يحجب عنّي الرؤية والشعور، أذرع أفكاري ذهاباً وإياباً، أتوسلُ لهجتي أن تنصفني، فأجدني أستعين بلهجات بعيدة جداً، تنقذني في التعبيرعن نفسي، فأبتلع معرفتي الجافة، وأربت بكفي على كفيّ الأخرى، وأرمي حمل الكلمات على وجهي الذي كنتُ قبل قليل أجهد في الابتسام له حتّى لا نهوي سوياً ونسقط، فتسقط معنا اللغة وتعابيرها والجوقة التي كانت ترافقنا ونحن بالكاد نحاول الثبات.

أكرر محاولاتي في استجداء لهجتي، أخدشُ الجدار الذي بيننا بأظافري التي أصبحت أقلّمها بأسناني كعادة سيئةٍ يكسبنا إياها الخوف والتوتر، أعاني من انفصام في ترتيب الأشياء على نحو أجمل في داخلي، منذً متى اكتسبتُ هذا القدر من العادات السيئة؟ أسال نفسي فأجيبني بالصمت والسكون.

أعاني الفوضى وهي ليست بالشيء الجديد عليّ، فأنا فوضوية منذ الأزل، أكره الترتيب المنمق، أكره النظام الذي يحدد لنا ما يجب أن نسير عليه، أكره الأعمال المنزلية التي تحاول دائماً أن تجد لنفسها مكاناً في روتيني اليومي، أكره مواعيد الطعام والدواء والعناية بالجسم والصحة والرياضة، أكره المنشورات المنسوخة في مواقع التواصل، والأخبار المكررة في نشرات الأخبار، تصريحات الساسة وأخبار الفنانين واللاعبين، حواجز الشرطة والدرك، الابتسامات الصفراء المتبادلة، والكلمات نفسها التي تتردد في المكالمات الهاتفية وتحيات الصباح ورسائل التهنئة والمعايدات والعزاء، كلّ ما يأتي من وراء القلب أجد نفسي أمقته، وأمقتُ معه كلّ الأشياء الغبية التي يجب أن ترتسم أمامي في جدول مقسم ضمن أيام الأسبوع، كأننا ماكينات معدةٌ مسبقاً لتمارس الحياة على نحوٍ معين وطقسٍ محدد.

كلّ شيء يرتبط بروتين معين يشعرني بالاختناق، أكتشف مع ذلك الشعور أشياء تنبت في داخلي مع الأيام، في واقع الأمر هي كانت دائماً موجودةُ ضمن سياقٍ معين، لكنّي لأسباب أجهلها، أو لأسباب أخفيها أتغاضى عنها، لا أحاول أبداً مقاومة الزمن، لا أتسابق معه بالأساس، ولا أعيره انتباهي حتّى حين أحاول مناكفته متذرعةً بالرغبة في معرفة الساعة، أتجاهله كشيءٍ عبثي، يجب عليه التواجد لكنّي أهمله، بنيّة مسبقة في جعله دون اعتبارٍ في قاموسي الغبي.

اكتشفت في النهاية بأني وحيدةٌ جداً، وسط محاولاتِ البحثِ باستمرار عن قيمة الحياة، وسط الكثير من الأشخاص الذين أدعّي بيني وبين نفسي بأنهم لا يفهمونني، كما لو كنت أنا أفهم الأشخاص من حولي، وحيدةٌ حتى مع أولئك الذين أعتقد أني أحبّهم، وبأني أبقيهم لأسباب ما على مسافةٍ قريبةٍ مني. وحيدةٌ مع معتقداتي التي أشيّدها كلّ يومٍ محاولةً إحاطة نفسي بمزيد من الطاقةِ الإيجابية، متمسكة بنفسي أكثر مفلتة كلّ يد تحاول أن تتسللّ إلى عمق وحدتي، وتكسر هذه الهالة التي أستبقي نفسي فيها.

أدوّن اعترافاتي هنا، كحلّ أخير ربّما، أو كمحاولةٍ لتخليد هذا البوح الذي قد تصادف مع رغبة شديدة في قذف كلّ الأشياء في وجهي دفعةً واحدةً، كمن يبصق الدماء التي تجمعت في فمه جراء ضربة موجعة، أبصقها في وجه ما يمكنه أن يخرجني عن طوري، أنا الهادئة منذ الطفولة بابتسامة نصف مكسورة، كما لو كانت تصرفاً يعطي الانطباع بالأمل والكثير من الثقة التي قد تكون في هذه اللحظات متأرجحة جداً ما بين اليقين والشك.

لم أحتج إلى شجاعة كبيرة لأكتب عن خوفي وقلقي وهواجسي واضطراباتي وسوء تقديري وحسن نواياي، وحتى عن عاداتي السيئة التي لا يجب أن يسمع عنها الأطفال فيكرروها حين يكبرون. احتجت فقط إلى القليل من العتب على نفسي، والقليل من طلب الغفران من قلبي الصامد الذي أنهكته كثيراً في الشهور الأخيرة، واحتجت أيضاً للكثير من الربت على يدي التي كانت تطبق بشيء من الشدّة على لوح المفاتيح، وطبعاً بالشكر والامتنان لكاتب فرنسي أنقذني بكتبه من الانخراط في نوبات بكاء، فرحت ألتهمها بنهمٍ بدل أن أترك نفسي للبكاء.

أقرّ بكلّ اقوالي هنا، وأعي أن الإدلاء بها هو جلبٌ للكثير من الأسئلة والفضول اللذان لا أحبّهما، أعرف أن الغالبية يفضلون الاعتراف ما بين أنفسهم، في مذكراتهم السرية التي لا يقرأها أحد، تجنباً للإحراج أو الشفقة، وربما خوفاً من أن يضحك الآخرون على ما يدور بينهم وبين أنفسهم، وضعت كلّ ذلك جانباً وقررت أن أكتب ربّما تنجح كلمةٌ هنا في منح شخصٍ ما يمر صدفة، تنجح في منحه نظرةُ حانيةً، أو دفعاً باتجاه أمر ما يخاف أن يواجهه، أو ربما يستطيع وهو يقرأ هنا أن يقف أمام ذاته ويقرّ لنفسه بكل مخاوفه، ويقرر أخيراً في لحظة قد تصادف نقطة ضعفٍ هنا، أن يجابه كل الأشياء التي عاش كلّ سنوات حياته وهو يخافُ أن يقولها.


  • 24

  • Ghanya Ahmed Lounnas
    في المرات القليلة التي لا أستطيع الكتابة فيها، أدرك أن الحياة صعبة جداً بالنسبة لأولئك الذين لا يملكون طريقة للتعبير.
   نشر في 08 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2018 .

التعليقات

آيــة سمير منذ 3 شهر
من القلب إلى القلب،هذا ما شعرت به و وصلني
1
حنين حاتم منذ 3 شهر
لمستنى حروفك بشدة كأنك تتحدثين عنا جميعا ...
1
عين دال منذ 4 شهر
نعم نجحت كلماتك في إقناعي أن أكتب كل مخاوفي ولا أتملص من التعبير عن مشاعري خوفا من حكم أحد ..لمست جمالا في صدق كتابتك وعفوية أغبطك عليهما..أعذري كلماتي القليلة المرتجلة التي قد لا تفي كفاية بما يستحقه نصك ..وأتمنى أن أقرأ لك المزيد.
2
Alaa Bobaly منذ 4 شهر
كلامك جميل و تشبيهاتك رائعة ، حروفك لامست شيء في داخلي ، مبدعة بالتوفيق .
2
Ghanya Ahmed Lounnas
أتمنى أنها فعلت ذلك حقاً، أسعدني ذلك.. أشكرك جداً
Djamel abd Elhalim منذ 4 شهر
سأقرأ لك بصمت بقدر ما استطيع ....سيدتي.
2
Ghanya Ahmed Lounnas
شكراً جزيلاً لك
مي اسين منذ 4 شهر
في قرائتي لبداية مقالك احسست اني اكلم نفسي عن نفسي ،عن مخوافي و هواجسي عبر كلماتك لذا اشكرك على مقالك الرائع فقد احببت تلاعبك بالكلمات بدون تنميق و تحسين و ما جاء منه فكانت الغاية لخدمة المعنى ،واصلي و مزيدا من التألق
2
Ghanya Ahmed Lounnas
أشكرك جداً مي، أعتقد أننا غالباَ جميعاَ نشترك في الكثير من الأشياء مهما اختلفنا.. أسعدني أن تجدي هذا في المقال، أشكرك جداً تحياتي لكِ.
مي اسين
العفو و اتمنى لكي كل التوفيق
Salsabil Djaou منذ 4 شهر
ما النجاح إلا عثرات و فشل و إحباط نتغلب عليه ، و القادم أجمل و أحلى ، أحسست جدا بكلماتك ،لطالما أيقنت بأن الهادئ يخفي قوة في مواجهة الصعوبات ، هادئة منذ الطفولة ...،أربت على يدك كاتبتنا الجميلة الرقيقة ، لديك الكثير من الأصدقاء هنا ، سيختلف الغد عن اليوم فقط ثقي بأن القادم أروع، وما تجدينه اليوم قاسيا ستحسينه في المستقبل أقل ألما، مرحبا بقلمك واعدا ننتظر جديده ،أسعدك الله و أبدل حزنك سعادة وحيرتك ثقة و عوضك فوق رجائك ،تحياتي وتقديري غنية الغالية.
2
Ghanya Ahmed Lounnas
من الجميل أن يكون هناك دائماً من يستطيع أن يربت ببعض الكلمات على الآخرين، فيمنحهم شيئاً ما من صدق يبلغ أقصى مكان في داخلهم، شكراً لك على جميل كلامك وعلى تشجعيك. تحياتي لك
لن يسألك أحد هنا ، لن نتفاضل للتدخل في حياتك ، هنا جميعنا نفضفض عنا ، نخترقنا ، نسردنا ، هنا مذكرة سرية ليست لشخص واحد فقط بل لنا جميعاً ، مقالك رائع ، وما زاد روعته مصداقيتك ، فشلك ليس أمام أشياء لا تستحق ، فشلك كان أمام أشياء جميعنا نفشل أمامها مطلع كل يوم ..
تحياتي لكِ ، و لشجاعتكِ ، انتِ قوية بما بكفي للصمود أمام مخاوفك ..
5
Ghanya Ahmed Lounnas
أنا سعيدة جداً بهذه المساحة التي تجمعنا هنا، جميل وصفك لهذا المكان، وأنا ممتنة لأني جزء منه. شكراً لك على دعمك الصادق، على كلماتك المحفزة. أشكرك جداً
الفشل في الصلاةِ بوقتها...
احسنت آنستي ما دمت تجابهين الفشل في الصلاة
كم أنت راقية...احترم هذا الكفاح و أنحني امامك لأهمس لك قائلة : استمري في كفاحك فالنصر حليفك ما دمت تحافظين على مواقيت الصلاة.
تقديري الشديد لك.
2
Ghanya Ahmed Lounnas
أعتز جداً بتقديرك دكتورة، وسعيدة من أجل كلامك المحفز. شكراً جزيلاً :)
د.سميرة بيطام
تستحقين من غير مجاملة..استمري
د.سميرة بيطام
لقد لامست الرقي في جمالك و حرفك و نظرتك للحياة..كلها عوامل تصنع منك امراة رائعة
انا من لي الشرف أن اجد جوهرة في وسط كوم من القش يعج بالكلام الكثير من غير ابداع
بددت عني سحب الملل و أزحت من امام عيني ضباب الرداءة في عصر متعب جدا
كم تحلو الحياة بأمثالك.
حفظك الله و رعاك و سدد رميك ووفقك لما يحبه و يرضى
Ghanya Ahmed Lounnas
أسعدتني جداً بكلامك الطيب. وحفظك الله أيضاً ورزقك كل خير دكتورة
انتي شجاعة فالكثير قد ينهار امام هزائمه في الحياة ولا يعترف بها يقف منكرا لها
احببت مقالك وأجده رائعا وجدد في داخلي الشجاعة في مواجهة مخاوفي
1
Ghanya Ahmed Lounnas
سعيدة جداً لأنه أحدث هذا الأثر الجميل. شكراً جزيلاً عزيزتي :)
رولا العمر منذ 4 شهر
صدقتِ عزيزتي لم يبق شيء بأيدينا سوى كلماتنا المكتوبة بمداد الروح ... اسلوبك في الكتابه جميل جدا ومميز بصدقه العذب النابع من يقين القلب وسلامة الفكر ... رائعة
2
Ghanya Ahmed Lounnas
أشكركِ جداً، وسعيدة لأنكِ وجدته كذلك.. أهلا بكِ عزيزتي :)
عمرو منذ 4 شهر
كلمات صادقة جعلتني أعيش كل لحظاتِك و مشاعرِك كأني معكِ.
بداية رائعة.
بالتوفيق و في انتظار كتاباتك القادمة .
2
Ghanya Ahmed Lounnas
الكتابة قد تكون أفضل مساحة ليعيشها الإنسان، في غياب ما نأمله على أرض الواقع.. شكراً جزيلاً عمرو :).. إن شاء الله

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا