صرخة مكبوتة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

صرخة مكبوتة

  نشر في 08 غشت 2019 .

صرخة مكبوتة

-----------------

زاد ركب الفساد والتفريط والطغيان بمهد الحضارات مكانا ، كتبت عقدا طويل الأجل لبيع حياتي وأنا مغيب أغيثوني ، غريب مسجون في الداخل وغريب مطارد في الخارج ، من يسابق الزمن أكيد خسران ، تجاعيد في الغربة ظاهرة وواضحة ، كربات وزعت علي جميع المحطات بالتساوي ، رجوع أصبح من الغايات ، ضربات متتالية حتي نشف الدم في العروق ، أفكار شوهت بفعل فاعل ، أهلي وأطفالي قوتي ولكنهم أضعفوني ، ثم إستغلوا هم حيلتي فأخضعوني ، خوفي من القضبان جعلني أنساق وراء أوهامهم ، إنحني رأسي وكذب لساني فقيدوني ، طاعة عمياء هي الهدف المنشود والمصير المحتوم بلا مقابل ، وقد ضلت عيناي وثقل ظهري وعلي غير الخاطر وافقت علي ما يريدون ورفعت راية إستسلامي علي الملأ وسط الهموم علامة علي هزيمتي وزوال عنفواني ، وفاضت عيناي دمعا غزيرا لعله تطهيرا من الآثام ، مياة النيل بدلا من أن تنبت الخير توحشت وأنبتت الكره والإنتقام فكانت نارا علي الأكباد ، ونظرت إلي السماء أطلب مجيرا ينجيني مما وصل إليه حالي وحرماني ، وقلبي تشلح بالسواد رداءا وتبلدت مشاعري كالجبال وقوفا ، كان دعائي تضرع وتوبة وقلت حسبي الله ونعما الوكيل إنتقاما من كل جبار أرغمني علي شيء لم يخطر ببالي يوما أن أقف ذليلا ، كالأسير في الحرب أو التائه في دروب الصحراء مفقودا ، الأبرياء يتعثرون في الطريق وينعتوا بالعملاء والخائنين أما المنافقين واللصوص يمهد لهم الطريق ويلقبوا بالصادقين الأمناء علي الأوطان ، عاتبت الموج الذي حملني وقدمني قربانا لحيتانهم ، والمياه التي كتمت أنفاسي عقابا علي خوفي وسلبيتي ، اللامبالاة بقت هي العنوان ، وفشلت أن أسبح ضد التيار بإختياري ، كذبت علي نفسي ولم تصدق إمتهان كرامتي وإضطهادي ، والمتاجرة بآلامي وسرقة آحلامي في عز النهار ، ووعدت وأخلفت ضميري وعرضته بسعرا بخس لا يساوي حتي حروفه ونقاءه ، سحقا لمال ضل صاحبه وغوي ونسي أخاه وهرب ، أصحاب تجمعهم المادة وتفرقهم المسافات ، لا يرفع المال شخصا مشاعره ماتت عند رؤية القتلي والمشردين كأنها أفلام مقضية ، حتي العطش أصبح عقابه الموت والإبراح في التعذيب ، ظننت أني وحيدا مع الفقراء والمحرومين والأشقياء رفيقا ولكني شاهدت كل الطبقات المستفيدة التي ترقص علي جميع الحبال في سبيل مصالحها فقط دون أي إعتبارات آخري وتهدمت إنسانيتي تحت التراب سبيلا ، ولهم شكري وإمتناني فلقد سلموني شهادة نجاحي مكتوب فيها وفات أخلاقي ، إرجعي يا روحي أحضانا إشتقت أن أكون إنسانا في أعتي عصور الأسود جحودا وما زلت أنتظر المزيد منهم ، لم أقدر لوحدي عن الدفاع عن الحق والعدل ، حتي الحرية التي كانت قريبة في الأفق حطموا أجنحتها غصبا وإقتدارا ، أمل ينادي من بعيد رغم المحن والمعوقات وإخفاء شعاع الشمس ونور القمر قسرا إحساس داخلي يدفعني علي الرفض والمقاومة ، إيماني بالله لا ينفد أبدا ، رحمتك يارب العالمين لا إله إلا أنت إليك يرد الأمر كله سبحانك عما يصفون ............



   نشر في 08 غشت 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا