هَذا مَن عَرَفته - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هَذا مَن عَرَفته

  نشر في 25 أبريل 2017 .

       من بداية تعلمنا كتابة موضوعات الإنشاء ، وبدأ معها الكتابة عن الصداقة ومفراداتها و كيف نجعل الكلام يزين ورقة الأختبار؛ ولكن هذا لايمنع أن الشعور كان صادق ، خاصةً أننا كنا أطفال نجهل بعض البغض الذي تحتويه بعض الأفئدة اليوم .

يقول الرافعي – رحمة الله عليه -

الصديق هو الذي إذا حضر رأيت كيف تظهر لك نفسك لتتأمل فيها، وإذا غاب أحسست أن جزءاً منك ليس فيك، فسائرك يحن إليك، فإذا أصبح من ماضيك بعد أن كان من حاضرك، وإذا تحول عنك ليصلك بغير المحدود كما وصلك بالمحدود، وإذا مات .. يومئذ لا تقول : إنَّه مات لك ميت، بل مات فيك ميت، ذلك هو الصديق .

هذا الخليل في نظر الرافعي فأنظر لرفيقك إن لم تر منه هذا الود فأعلم أنه لم يكن بينكما حبل الوداد .

أتذكر أنا ورفيقاتي حين نجتمع معًأ فوسط الضحكات والمناقشات التي تبدو معهن مثيرة للتفكير والبحث أشعر أنني كظمآنٍ ارتوى بعسل سائغ زلال . هن اللاتي يأخذنني للعالم الذي أود السفر إليه بين الحديث عن الكتب و ما بها جيد محتوى و مشكلاتنا وكيفيفة التهكم الذي نواجهه بها و الحلول الساخرة المقدمة وإن كان بعضها واقعي فجميعنا يحب الكتابة والقراءة جميعنا يلاقي في الأخريات نقاطه التائهة و نفسه التي يود ملاقتها في نفسه .

مرهقة تلك الصداقات القائمة على التباعد الفكري فتكون أنت هذا الذي يفكر بمنطقية ليست بمفرطة ولكن لحد المعقول وانيس دربك عاطفي ساذج يبالي بجميع من حوله فيقد الاستمتاع بروح المراحل اللاتي تعيشونها وتفقد معه شغفك الذي تحب إشباعه في كل تجربة معًـا .

فيقول علي ابن أبي طالب - رضي الله عنه -

وَ إِذا الصديقُ أسىَ عليكَ بجهلِه

فاصِفح لأجلِ الودِ ليس لأجلِه

كَم عالمٍ متفضلٍ ، قد سَبه

مَن لا يساوي غُرزة في نعلِه

البحرُ تعلو فوقه جيفُ الفلا

و الدُر مطمورًا بأسفلِ رملِه

لو أساء الرفيق بجهالة تغافل للحفاظ على قربه فالزمان أكثر الأحيان مفرقًا و فاغفل عن العيوب والذلات تغقل معابر الفرقة إن سنحت الفرصة للوشات وأعني بخليل لسر العمر حافظًا ولا تشبه وفائه بالكلاب و إن فاق الوفاء حد الولاء .

بعض الأصدقاء مع أول نزاعات يبدأ من الخروج من حياة رفيقه و لا يكتفى بالخروج الصامت بل يضيق عليه عيشه و يفسد صفوه ويذيع عيبه . ينسى طيب خلقه وحسن عمله و يترك للوشاية مجال لتأل في أسس طيب الوصال فما هذا بصديق ولا يملك المعنى و لا يعرف مرادف الإعانة طوال الطريق .

يذهلني حقًا جيلنا الذي يوشك أن يفقد تلك المعاني خاصة نحن البنات وسطحيتنا الزائدة جدًا و إن كان الجيل الذي يلينا أكثر افتقادًا للمعنى ، وغياب الأرواح و القلوب فلم تعد تملك التآلف النفسي والعطفي كالأمس .

إنما أضحت تدرك المعنى في التنزه و التقاط الصور في المطاعم والكافيهات . أضحت الأنانية في الشعور واللامبالاة وارتباط المصالح هي التي تربط الأفراد ببعضهم

قديمًا كان الأصدقاء زواج أبناءهم لبعض لتكون الصدلقة عائلة واحدة ونسب قوي لتكن العلاقة أخ من دون النسب ليكن أخ بالنسب و الدم والقرب ليحيا معه أصغر تفاصيله فإن أصابه مكروه كان الآخر درع الحماية له يدفع عنه الأذى يفقد روح ولا يفقد أنيس دربه و إن كدرت المسافات صفو المحبة .

الرفقة هي ألا تسعى لتكن ذلك المثالي الذي يتمني الكثير التعامل معه إنما هي أن تكون كما أنت وإن كنت معيوبًأ فقط هو الذي يحترمك كما أنت دو تقليل أو إهانة فرُب صديق أجالسه من حين لاخر ساعة خير من أخ لا يعينني على نفسي مرة في الدهر. 


  • 5

  • رنا عشبه
    طالبة ماچستير ..قارئة جيدة الأجتماعيات والروايات التاريخية .. مهتمة بالافلام الوثائقية الخاصة بفلسطين والأندلس نقد المجتمع والأعمال الأدبية ..معترضة
   نشر في 25 أبريل 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا