عتاب تلميذه - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عتاب تلميذه

عتاب تلميذه

  نشر في 20 ماي 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .



في اليوم الأول من العام الدراسي الجديد من الصف الأول الابتدائي دخل المعلم الفصل وألقى التحية على تلاميذه المبتهجين باليوم الأول من الدراسة متعارفين على بعضهم البعض كلا أتى من مكانٍ غير الآخر وجاءوا اليوم لبداية عام جديد وبداية مشوار العلم في حياتهم، المعلم سلام عليكم ، رد التلاميذ بصوت عالي وعليكم السلام وتناول الحديث معاً مرة آخرى مكملين ضحاتهم الطفولية مع كلام خفيف كلا مع من بجواره ينظر إليهم في صمت طويل إلى أن يصمتوا جميعاً، بعد ما يقرب من دقيقتين ينتظرهم بدون أي صوت منه، وينظر من تحت نظارته الطبية ويحمل خزرانته الملفوفة بمادة لاسقة ذات اللون الأخضر ويمسكها بيده اليمنى ويضعها على أول منضده أمامه مصوبها نحو وجهه تمر بجوار عينيه اليمنى ويحدق بعينيه يمنيناً ويسارًا إلى أن صمت التلاميذ جميعاً مع شعورهم برهبة من المعلم ذا الوجه الصاخب الذي بدأت تظهر عليه علامات الغضب وهو يحدق ويقولو هل أنتهيتم من فوضاكم، صمت التلاميذ ولم ينطقوا بشفة كلمة، ثم قال من اليوم لا أحب الهرج والمرج في حصتي عندما أدخل إليكم الفصل يصمت الجميع دون حديث، والآن سوف أعرفكم بنفسي أنا الاستاذ أحمد علي سنوسي مدرس اللغة العربية ، الآن سيقف كل واحد منكم يعرفني بنفسه واحد تلو الآخر، كان الفصل مختلط بين البنين والبنات قام الجميع بداية من الجانب الأيمن من الفصل بدأ المعلم يتفقد الفصل حول تلاميذه يسأل كل واحد على إسمه وإذا وجد في إسمه أو شكله ما يستدعي السخرية سخر منه وضحك باقي التلاميذ على صديقهم لا أدري لماذا عقدة النقص الذي تنتاب بعض المعلمين في هذا، مع أطفال مثل هؤلاء، إلى أن جاء الدور على التلميذه فاطمة حسين قامت التلميذه مبتهجه واثقة من نفسها تنطق إسمها كما كان يفعل أصدقائها من قبل، وعندما وقفت قال المعلم ساخراً ( هو إنتي بتأكلي في البيت أكل أهلك ) فضحك الجميع ثم نظر إليهم المعلم نظرة حادة فسكت الجميع ثم عاد المعلم السخرية من تلميذته إلى أن أبكاها ثم نطق غاضباً وقال لها كفى ملوحاً بيده أن أجلسي مكانك وثم وقفت التلميذه الآخرى مرتبكة مما حدث مع صديقتها فاطمة وباقي الطلاب صامتون وكأنهم يصعب عليهم حال صديقتهم، كرر المعلم مع كثيراً من التلاميذ طوال العام وكثيراً منهم كان مجرد النظر إلى وجهه يشمئز ويبدو أن أغلب الفصل كرهه كره شديد لسوء صنيعه مع أطفال في أعمارهم، دارت الأيام على فاطمة وهي تحمل بداخلها هذا الموقف الذي أثر فيها جدا منذ الطفولة وظل معها إلى أن تخرجت من الجامعة وهي تشعر بعقدة نقص غير عادية تلك الفتاة التي كانت طبيعية وبمجرد أن جرح مشاعرها استاذها فقدت الثقة في نفسها مع مرور الوقت وتكرر السخرية من بعض أصدقائها غير المحترمين، إلى أن أصبحت معلمة فصل وجاء الدور عليها إلى أن تصبح مٌدرسة في نفس المادة التي أهينت من معلمها وتكررت الأسماء أمامها ولن تصدق أن ترى بين طلابها إبنة هذا المدرس ولكن لا ترد له الإساءة في إبنته فليس لها ذنب في ذلك وقررت ألا تجرح أي طالب أو طالبه عندها ولكن في أول يوم عرفت أن بين طلابها إبنة المعلم القاسي قررت أن ترسله له رسالة عتاب فقالت له معلمي الفاضل : أحمد علي سنوسي ، أنا تلميذتك فاطمة حسين كنت طالبة عندك منذ أكثر من عشرون عاماً وقد كنت قاسي جداً عليّ في سخريتك من وزني الزائد في كل مرة كنت تجعلني أبكي ويضحك أصدقائي، جعلتني أفقد الثقة في نفسي وأنا أقاوم كل هذا طوال هذه السنين ، طوال عمري لن أنساك ولكن أسأل الله أن يغفر لك على ما فعلته بيّ وبغيري من تلاميذك، والآن تدور الأيام ويكون بين طلابي إبنتك الصغيرة فلا تخف لن أكرر ما فعلته معي وسأعاملها معاملة طيبة لا تقلق، ولكن أرسل لك هذه الورقة عتابً مني لك،

أخذت الإبنه الورقة وأعطتها لأبيها وقرأها متأثراً جدا بما فعل نادماً على ما فعله من زمن كان لا يفهم ماذا تفعل الكلمة وماذا فعل لسانه بأطفاله، فذهب في اليوم التالي مع إبنته إلى المدرسة وفي طابور الصباح أمام جميع المدرسة قرر أن يعتذر لها ويعوضها القليل من التقدير وطالباً العفو منها لأجل شيبته فقط أخذاً درساً ولكن بعد فوات الآوان

مؤمن محمد صلاح

https://www.facebook.com/pro.momenms




   نشر في 20 ماي 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا