عن الحب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عن الحب

خاطرة نابعة من القلب

  نشر في 20 ماي 2016 .

مت أيها الخيال، ولتصمت يا أنين الليل، كفاني أنام مكفوفا بخطيئتني، أطمر نفسي تحت الغطاء أبكي بحجة الانفلونزا، استنشق دموعي فأزعم أنه البرد ولا أحد يدري أنني عاشق أتلاشى بغياب من أحببت .. الفقدان مؤلم  موجع يا صديقي وأعلم بأنك لا تصدقني عندما تسأل عن أحوالي فأستكين وأجيبك أنني بخير.

نلتقي كل ليلة خلف شاشتنا المضيئة، نستخدم بطئ الشبكة كحجة عندما نحتاج لأن نصمت، لأن نتهرب من حديث يوجعنا، نكتب لنخفي مشاعرنا، لنمثل الدور الذي نحتاج أن نرتدي ثوبه ، لنكابر على دموعنا "ههههههه" بهذه الحروف،  نتظاهر بها بأننا نضحك لكن الحقيقة هي أن قلوبنا تنبض وراء كل حرف منها بدمعة.

كل شيء يحدث لسبب، كل الكآبة التي نعيشها تأتي من الفقدان، أو على الأقل الخوف منه، لماذا يسامحون الجميع وعند أول زلة منا يعلنون الفراق، يسيرون دون أن يودعوننا حتى، وعندما نلتقي فيهم يصافحون اشتياقنا بأقصى ما لديهم من كلمات.

غريب هو الإنسان، غريب بمحاولاته الفاشلة بانتزاع الشوك من حدائقه رغم أنه من يزرعه، غريب ببحثه الدائم عن حجة للغياب رغم أنه يموت اشتياقا، بتجرعه للدموع وملامته للقدر مع أن القدر أهداه السعادة لكنه باعها واشترى الحزن.

لماذا يردون القبل بصفعات، والأماني بخيبات، كل ما نمنحهم من حب وسعادة وألم، بالمقابل يرحلون بصمت قاتل، يختارون الصمت لأنه يوجع، لأنه لا يرحم، لأنه ليس كافيا ولا منصفا، لأننا بنظرهم نستحق كل ذلك الكم الهائل من الوجع، من الذكريات الجارحة، نهديهم الفرح على حساب آلامنا فيذهبوا ليبحثوا عن الغدر مع شخص آخر، شخص يصليهم العذاب وهم يبتسمون فرحا.

نحتاج الفرح نحتاجه غذاءا لأرواحنا المنهكة، لأروحنا التي تعبت من المفارقة واللقاء الذي نخشاه، ننام لنحلم بغد أجمل، ويأتي ذلك الغد ونشوهه بالخوف، بالحزن على أنفسنا وذكرياتنا، حتى ينتهي ذلك اليوم ونعود للمضي على ذات الدرب، نشاركهم قلوبنا فيشاركوننا الأمل ويرحلون لحظة اليأس، يرحلون وقد جمعوا معهم في حقائب الرحيل فرحة اليوم والغد .. وننتظر خوفا من أن نقترب منهم من جديد ونرى الحب في عيونهم لأناس آخرين، لنجد دورنا انتهى، الحنين يحتضر في عيونهم ويحيى في قلوبنا.. بعيدون نحن كل البعد ورغم ذلك لا نتوب عن العشق ..

عندما نحب يصبح لعيوننا بريق لا يمكن اطفاؤه، نصبح رهن أمر مشاعرنا، يصبح الإدراك عندنا موجها لمن نحب، فنحن مشتتون عن الجميع، حواسنا تعمل لأجل شخص واحد فقط، إدراكنا ولا إدراكنا، حتى أحلامنا تصبح مرهونة به، وعندما يضع ذلك الحب أوزاره يبق كل شيء كما كان باختلاف بسيط واحد هو أن أعيننا تفقد ذلك البريق شيئا فشيء حتى تنطفئ. .


  • 1

   نشر في 20 ماي 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا