الخير فيما إختاره الله .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الخير فيما إختاره الله ..

العطاء والمنع ..

  نشر في 11 يونيو 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

من يدري أين الخير ..نقول الخير في ما إختاره الله وهو بالنسبة لي يلخص قانون الحياة ..الخير لا أدركه ببصيرتي المحدودة وربما أنجرف مع القطيع لأنني لا أطيق صبرا في ما أرى و لا أفهم لما حصل كذا و كذا و لما أنا بالضبط نقول : 

الإنسان خلق عجولا ..😉

وهذا ما يجعلنا نحوم حول أنفسنا من شدة الحزن أو الخوف فالخير ربما في منع الله في إعطائنا ما نريد ..عندما نفهم أن المنع يصبح عين العطاء في بعض الأحيان ..تطيب نفسنا و تحلو الدنيا كما لم نراها من قبل ..

سوف ننجح و نحب و ندرك ما نريد لكن بالتأني فلا ندرك سلامة إختياراتنا !

فربما التفاح الذي تريده أو تشتهيه فاسد أو هناك أفضل منه ..علاقتنا بالعطاء الرباني و الخير مستمرة ولن تنتهي لكن لا نطلب شيئا ونحن لا ندرك أسبابه ،الإجتهاد في الحصول على ما نريد هي أولى خطوات تحقيق ما نريد ..الجنة لن تأتينا بطبق من ذهب أو فضة وهكذا دواليك ..

99% من البشر يريدون أن يحبوا فمنهم من ينجح و آخر يفشل أو لا يدرك ما يريد ..الفشل في الحب ليس منطقي لكن يوجد خطأ في إختيار الشريك و إنتظار تفاعل كبير منه و أغلب الحالات يكون الحب من طرف واحد ..الحب للجميع و هذا هو عطاء الله المطلق للعباد فإختيار الشخص و تحمل إقباله عليك أو نفوره منك هو نافورة الحب الذي ينتظرها الجميع ..

إذا أردت شخصا بعينه و إمتهن الفراق فهنا منع الله لهذا العطاء هو عين العطاء فمن يدري نفوس الناس و نواياهم سوى رب العباد ..التعلق المرضي بشخص هو مضيعة للوقت وربما لو كنا مستقلين في موضوع الحب لكانت النتائج أفضل ،الخير فيما إختاره الله .

يقال أنك لو أردت رفيقا ولم تجد أحظ أمسك بيدك الأخرى و إنتظار الكثير من الغير هو عين الغباء فمنهم من سيأخد خبزك و يأكل معك و يصيبك بسهامه ..إنتظر بنية و إخلاص العطاء من الله فقط و أحسن الظن بالناس فمقادير الحياة تختلف ولو كانت معتدلة قدر المستطاع ستنجو من تقلبات الحياة و ترضى بعطاء الله كيفما تصور لك ..كطيف السماء يبدو أبيض بأعيننا المجردة لكن يحمل ألوان و مفاجئات عديدة ..

مهرجان الحياة لا ينتهي فكل شخص لديه أمنية و يتمنى تحقيقها فيظهر للناس بوجه عادي و مطمئن لكن بعد أن نعتزل الناس نراجع لائحة الأماني فتتسابق في سماء الرب منتظرة القبول أو التعويض بأفضل من ذلك ..☺

الخير دائما فيما إختاره الله ..



   نشر في 11 يونيو 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا