أنصاف البشر - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أنصاف البشر

عندما أصل إلى مرحلة اليأس من الجميع، أرتكنُ إلى الكتابة، أعيشُ للحظات بكلام العقل الذي تترجمه أصابعي على لوحة المفاتيح فتُنتج مقالاً

  نشر في 14 ماي 2018  وآخر تعديل بتاريخ 20 أكتوبر 2018 .

عندما نستعيد صوتَ العقل في بعض الأحيان نكتشفُ كمْ كُنّا مخطئين حين أعطينا لبعض البشر قدرًا أكبر بكثير من حجم قدراتهم الإنسانية، وطبيعتهم البشرية، هكذا يُمكن للحياة أن تعلمنا من الدروس الكثير، طالما بقيت في أجسادنا أنفاس.

شريط عريض من الذكريات يلوحُ الآن في مخيلتي، أستعيدُ لبعض الوقت لقطاتٍ من الحياة، تفاصيلَ الأيام، مواقفَ مرّت من هنا، أناس اقتربوا في بعض الأحيان بدرجات متفاوتة إلى مساحة الودِ، بل إلى أكثر من ذلك بكثير، قبل أن تتبدل الأحوال رأسًا على عقب.

عندما أصل إلى مرحلة اليأس من الجميع، أرتكنُ إلى الكتابة، أعيشُ للحظات بكلام العقل الذي تترجمه أصابعي على لوحة المفاتيح فتُنتج مقالاً، مُفعمًا بالحزن والندم، ومليئٌ بكثير من الذِّم لبعض البشر الذين تخلوا عن طبيعة الإنسان.

لكنّ أكثر ما يجعلني راضية على نفسي أنني أستطيع الكتابة بدرجات لن يستطيع الجميع فهمها، يزيد إحساسي بنشوة الانتصار عندما أكون على يقين بأن مقالي مليئ بالعبارات القاسية على البعض دون أن يفهومها من الأساس.

يقولون إن الإنسان المهذّب لا يستطيع أن يتلفظ بالبذيئة ولا يستطيع النزول إلى مستوى من الانحطاط الأخلاقي، لكنّ لم يفهموا أن هذا الإنسان المهذب يستطيع أن يلقن الآخرين دروسًا قاسية وعبارات مفجعة، وجملاً أكثر تأثيرًا من السُباب اللفظي، لكنّها تخرج بشكلها الأدبي وبمفردات لغوية يصعب على أمثالهم فهمها.

تعلمتُ من الحياة دروسًا كثيرًا، أهمها أن الإنسان البذيء الذي انسلخ من الإنسانية من خلال صفات تبتعد كثيرًا عن صفات البشر الأسوياء، الذين يحفظون المعروف، ولا يكفرون العشيرة.. جلعتني على يقين بأن هؤلاء يخرجون من حياتي من أضيق أبوابها التي لا تسع غير الذباب الذي يخرج من عقب الباب، فلا رجعة أخرى، ولا سلام عليهم، ولا ودّا بيننا يمكن للتاريخ أن يعيده.

أكثر ما يصيب الإنسان بالندم، هو الحسرة على حال الآخرين - ليس على نفسه- حزنًا على ما وصل إليه البعض من السوء وانحطاط الأخلاق، جعلتهم في أقل مراتب الإنسان، وأدنى أنواع البشر.. غير أنّ هؤلاء سيواجهون مصائر مستقبلية تجعلهم أكثر حزنًا على ما فرطوا فيه في الأيام السابقة.

نعم أتمتع بقدر عالٍ من الرضا النفسي على ما وصلت إليه على المستوى المهني والاجتماعي، لكنّ عزمي على التقدم إلى مراتب أخرى أكثر نجاحًا يمثل بالنسبة لي تحديًا جديدًا بدأت خطواته من الآن.. فالله خير الداعمين.

بقلم: جواهر رجب

صحفية مصرية


  • 4

   نشر في 14 ماي 2018  وآخر تعديل بتاريخ 20 أكتوبر 2018 .

التعليقات

حتى لو تعرضت لكثيرا من الإخفاقات مع بعض الاصدقاء او المقربين لابد لكى ان تتحلى بالصبر ... ليس من اجلهم ... لكن حتى لا تنزلي لنفس مستواهم ... والذي ترفضه ....
من ....سوء وانحطاط أخلاق ، جعلتهم في أقل المراتب
فلا تجعلى من ضيقك بما فعلوا... أن تفقدي ثقتك بالناس مرة اخرى ...فتلك هي الحياة تجعلنا نثق في اناس غير اهل لثقتنا ... فكل يوم تتعلمى من اخطاءك السابقة ...
اعرف ان المراة اذا كرهت تكره بشدة ... والعكس صحيح....
كانت فقط نصيحة ....واعلم انكى متفتحة
واخيرا .احبب حبييك هونا ما ... عسى أن يكون بغضيك يوما ما....
وازني بين انفعالاتك ....
1
سهام سايح منذ 6 شهر
دام قلمك عزيزتي
0
سهام سايح منذ 6 شهر
دام قلمك عزيزتي
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا