مشاهد من شارعنا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مشاهد من شارعنا

  نشر في 19 ديسمبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 19 ديسمبر 2016 .

شارعنا الذي اعتاد الناس صياغة الحكايات حوله. شارعنا الذي كسب من خلاله، ومن خلال احدايثه، ومن خلال مقاهيه نجيب محفوظ جائزة نوبل.. شارعنا يضج بالحكايات، والوجوه..

من مشاهد شارعنا التي اتخذت موضع الغلاف، مشاهد ثلاث في مواضع مختلفة والتي تكون دائما مصدر أسئلة تنافس قوة أسئلة صغير عن الذات الالهية.

المشهد الاول:

أحد أقوى المشاهد والمواضيع: مشهد شاب -لو لم يكن اصغر- يمسك بيد فتاة في نفس عمره أو تصغره بقليل..مشهد سخيف أبطاله شباب لهم نفس الصفات: قصات شعر لا نعرف هيئتها. قمصان ذات ألوان محدثة، سراويل لا نعرف كيف تلبس وفتيات يختلفن قليلا في الصفات. فمنهن من يظهر شعره ومنهن العكس، منهن من يظهرن مفاتنهن ومنهن العكس.. يؤثر هذا العجيب في نفوس البعض البهجة بحجة واجب تربية النشأ علي الحب!!

انا لا امانع الحب لكن الحب هكذا في اعتقادي لا يصلح ان يكون هدفا لصغير في مقتبل العمر. الحب لصغير هكذا ماهو  إلا تجارة لكسب بعض الهرمونات.

عند رؤية مشهد كهذا يحضر في ذهني مواعظ شتى، لكن لضعفي او لضعفها -لا اعرف- لا اقدر علي قولها في وجود من يرون في ذلك بهجة واستطيع ان اجزم انهم ليسوا من سكان شارعنا..عن ماذا يعبر ذلك المشهد؟؟!

المشهد الثاني :

مشهد المواصلات

ترى في المواصلات وجهة، تحكي كل منها ملخص اليوم.. فمنها من يخبرك بيوم حزين لم ينتهي في مصلحة حكومية.  ومنها من يبعث في نفسك سعادة مجهولة الهوية سواء بضحكة خجولة او افساح مساحة لك في النزول او الصعود.. والرائع في الامر انك لا تعرف مصدر او سبب هذه السعادة اهي لموظف أنتهى شهره للتو بغنيمة ستكفيه للشهر المقبل؟! ام هي لطالب جامعي عثر علي ضلته وسط فيتات جامعته ؟! ام لطالب جامعي عرف بامر نجاحه في سنته الدراسية الصعبة؟! ام هي لانثي تري في الوجود كل ماهو جميل وتسهر ساعات تحاول ترسيخ ذلك في من حولها ؟!

سواء عرفت سبب تلك السعادة الموزعة او تلك اليأس الذي فاح من الوجوه او لم تعرف عليك ان تختار قناعك الذي سترتديه في المواصلات لانه بشكل او بأخر يؤثر في سكان شارعنا.

المشهد الثالت:

مشهد صاخب لكن مهم يكشف لكل غريب  حقيقة الامر..

مشهد تصدره البائع، والمشترون ،والفصال ،والسرقة ،والسباب. مشهد تفاصيله قبيحة تظل داخل شارعنا لا تخرج عنه لان لا يوجد منا من يستطيع نشره. المشهد الثالث ينم عن جهل ابناء شارعنا ينم عن فقر رجال شارعنا ينم عن كل ماهو سئ. مشهد يعصف بذهني كثيرا يجعل خاطري يجول بأسئلة من نوع: هل يستحق سكان شارعنا ذلك الحال بسبب رضاهم؟؟ هل يتشركون في صنع ذلك الحال؟؟ هل ذنبهم انهم من سكان شارعنا ؟؟

لا أستطيع ان اجزم ان نهاية شارعنا ستكون علي نفس الحال، وايضا لن اجزم انها ستتغير.. لكن ما كنت اسمعه عن شارعنا من ايام ذاق فيها الرخاء والاستقرار ورأى فيها المثل العليا، استطيع ان اجزم ان المشاهد الثلاث يشكلون سحابة سوادء لا اعلم الطقس بعدها..


  • 3

  • youssef Adel
    مصري يطلق عليه المجتمع مراهق احاول بالكتابة التعبير مايخصني او يخص ابناء وطني
   نشر في 19 ديسمبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 19 ديسمبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا