ما الذي حدث يا دمشق! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ما الذي حدث يا دمشق!

جنون العاصمة الجزء الثاني

  نشر في 26 أكتوبر 2020 .

ما الذي حدث يا دمشق!

لماذا خنتي كل من أحبكِ و قتلتي آخر العاشقين!

..

أقف اليوم على قمة قاسيون منحني الجبين لأرى البلاد غارقةً بفوضى مخيفة

زحمة الطوابير القاتلة .. فقر الشعب المبكي و الذي يناشد العشرات من أجل رغيف الخبز .. وقساة القلوب هنا ينهشون ما تبقى من جثث الأحياء.

ما الذي حدث يا دمشق على مدار السنوات العشرة ما الذي حدث خلال الشهور الثلاث الأخيرة .. ها هي دوامة الاحتمالات قد عادت و ها هو السؤال الذي قادنا إلى الجنون يعود للواجهة..

إلى أين؟

إلى أين ستمضي البلاد بنا .. إلى أي بحر ستقودنا هذه المرة وماهي اساليب الموت الجديدة المخبئة لما تبقى من الشعب؟

..

اقف على هذا المنحدر و فكرة القفز تلوح لي كأنثى تغريني بتفاصيلها تقول لي تعال إلى الهاوية لترتفع عما انت عليه!

..

ضجيج الأحلام المكسرة تحوم حولي و الآمال المرمية تزعقُ كبوقٍ يعلن نهاية البلاد .. وما من أحدٍ يسمع .. الجميع فضّل الصمم رعباً.

ليتني لا أعرف ما أعرف يا دمشق .. ليتني صدقت أكاذيب المنجمين و ليتني ما أعلنتُ عن حبي لك!

كيف سأبقى على وعدي لك و كيف سأقبل بحب عاهرةٍ ترفع أقدامها لكل من غازلها أو سرق منها نبض قلبٍ واحد!

كيف سأدافع عنكِ أمام كل القوادين المحيطين بنا وأمام ساسةٍ باعوا جسدك النحيلَ مقابل قطعة خشب لها أقدام!!

سامحيني على شتائمي لكِ .. لقد أحببتكِ يا دمشق و الشتيمة في الحب شغفً حقيقي.

..

من انا معكِ؟

لم أعد المهووس بتفاصيلكِ أيتها البلاد فلقد سرقته منكِ أنثى تستحق الهوسَ .. سرقته بالأمان الذي سلبتني أياه يا دمشق لقد حولته هذا الأنثى لثورة في القلب اسقطت كل الرعب و الخوف من داخلي.

..

هذا ليس نصٌ عن قذارة الواقع .. هذا مخاضٌ يعيد ترتيب المشهد بوحشية مخيفة

نصٌ الى قلمي الجاف كبطن امرأةٍ تتسول بشوارع الشام .. نصٌ الى أوراقي الخشنة كأيدي أطفال الشوارع السوداء.

فلتغفري لي هذه الخيانة .. و عليكِ تحمل النتائج .. فرغم خيانتكِ لي أخشى عليكِ من الأنهيار الذي يطرق بابكِ الأن.

دمشق الحزينة

4/10/2020


  • 1

  • عمار الشويكي
    أنا جسدٌ من مطرْ .. نسجٌ من خيالْ مضطربُ .. الحواسْ حرَّ القلمْ
   نشر في 26 أكتوبر 2020 .

التعليقات

ميـرا منذ 9 شهر
سلمت أناملك على جمال ما كتبته و جمال تشبيهك في تصوير الأحداث ..
1
عمار الشويكي
شكراً على كلماتكِ المميزة دائماً .. لقد أضحى لتعليقكِ الدائم رونقٌ خاصٌ به.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا