حياة واحدة لا تكفيني! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حياة واحدة لا تكفيني!

  نشر في 08 غشت 2015 .

"أنا لا أقرأ زاهداً عن الحياة ..ولكني أقرأ لأن حياة واحدة لا تكفيني"

هذه الجملة الشهيرة كان للعقاد صاحب الفضل في قولها ,وهو لا يبالغ في هذا ..بالتأكيد ليست مبالغة أدبية.

القراءة تزيد أعماراً عديدة فوق عمرك.

ألا تصدقني ؟ دعني أثبت لك بالمنطق.

عندما تمسك أي كتاب –ليست بالضرورة رواية – وتبدأ في القراءة ,فأنت حينها أخذت خبرة كاتب الكتاب نفسه ..عصارة أفكاره ..السنين الطويلة التي بذلها في البحث والتدقيق ..عمره بأكمله .أنت –يا عزيزي- أخذت كل هذا مقابل بضعة جنيهات ثمن الكتاب!

ألا يدعو هذا للعجب ؟

العملية كأنك أخذت عقله ووضعته مكان عقلك ..هكذا بمنتهى البساطة ,ولك أن تتخيل عندما تقرأ عدة كتب لكتّاب متنوعين ,فكم إذن من العقول والحيوات والسنين والخبرات أخذتها ؟

وأيضاً ..للروايات التي يظنها البعض تفاهة ,دور مهم لك.

فأنت عندما تقرأ رواية فأنت هنا تمر بنفس التجارب –داخل عقلك- التي مر بها البطل ,فعقلك لا يفرق بين ما هو حقيقة وما هو خيالي ..فعندما تقرأ أن البطل مر بكذا كذا ,فإن عقلك يتعامل مع الأمر كأنك أنت من مرّ بهذه التجربة .

أنت حرفياً تعيش حياة فوق حياتك ,فالبطل عندما يذهب إلى دول وأماكن كما في روايات دان براون ,فأنت هنا عشت حياة أخرى فوق حياتك ..ذهبت إلى أماكن عديدة وأنت جالساً في منزلك .كل هذا بسبب القراءة.

العبقري "عباس محمود العقاد" فهم هذا الأمر.. وأنا أيضاً فهمت هذا الأمر ,ولذلك فعندما تسألني كم عمرك ؟سأقول لك مئات السنين ! رغم أن شكلي يقول إني شاب في العشرينيات.


  • 10

  • هيثم ممتاز
    بين الجهل والمعرفة شعرة واحدة ,وهي القراءة.
   نشر في 08 غشت 2015 .

التعليقات

أكثر من رائع :)
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا