بداية السنة ليست البداية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

بداية السنة ليست البداية

مقتطفات ودروس عام 2016، بداية سنة 2017

  نشر في 31 ديسمبر 2016 .

بما أن العديد يرون في بداية السنة فرصة لاستخلاص دروس العام الماضي، ورسم أهداف للعام الجديد. هذه بعض الدروس على السريع أحببت مشاركتها قبل نهاية السنة، هي ربما دروس مستهلكة قراءة، لكن حين يكون الدرس نابعا عن تجربة حقيقية فهناك فوائد ممكن أن يستقيها القارء فعلا إذا ما حاول إسقاط بعض منها على واقعه. حياتنا في مجملها تدور حول مجموعة من الحلقات العمل، العائلة، الاخرين.  مايجعل الاخرين متميزين فيما يقومون به هو التوفيق الجيد و عدم إهمال عامل على حساب آخر، فكيف نجعل بداية السنة فعلا بداية التغيير وتحقيق التوازن في الحياة الخاصة والعامة.

ليست بداية السنة هي البداية

الجميع يحبون عمل تواريخ للبدايات وهو شيء جميل ان اقترن فعلا بالتطبيق، لكن أفضل بداية هي بداية يوم و صباح جديد، تعقد فيه العزم على أن يكون مختلفا عن سابقه، تتعهد فيه بجعل نفسك أفضل، تتعلم أشياء جديدة، وترفع من قيمك. بداية يوم جديد هي بداية لأمل جديد و رسم للطريق، إزاحة العقبات وصناعة عالمك الخاص المختلف بطريقتك الخاصة.

الثقة في النفس تنبع من النجاح

في الحياة هناك من يولد مع خاصية الثقة في النفس Built-in، وهذا جيد، فالشكل أو الجسم الجميل قد يمنحك الثقة. لكن الثقة التي تنبع من  النجاحات مهما كانت صغيرة أو كبيرة، هي من تمنحك نوعا من الشعور  بالاستقلالية والقوة. وهو ما يتأتى  عند خوض التحديات وجعل الحياة أكثر ديناميكية.

القراءة وتغيير الأفكار

الطريقة الأبسط التي تمكن من تقييم النفس  هي مقارنة أفكارك اليوم مع سنة خلت، وماإن تبدأ القراءة حتى يتضح لك كم كنت في غفلة عن هذا وكم كانت أفكارك ضحلة، ومعرفتك صفرية. قم بطرح الأسئلة على نفسك، هل أفكارك نفسها؟ مالذي تغير؟ هل تتجه للانفتاح والاستيعاب أم للانغلاق والإقصاء. كيف تجد تفاعلك اليومي مع ما تسمعه من أخبار؟ هل نفسيتك مشحونة؟ هل تتبع نزواتك؟ كيف هي سلطة العقل و الضمير لديك؟

صديقي العمر قصير جدا لتجربة فكرة واحدة، أو الانضمام إلى حزب وجماعة وعدم تبني أفكار جديدة، كن ماشئت و إعتقد ماشئت، لكن لتكن لديك الأمانة الفكرية و تجعل الحقيقة أسمى القيم والأهداف. 

القراءة والاطلاع والارتقاء إلى عالم الأفكار هي من سترتقي بك لمراجعة أفكارك و استيعاب الاخر وفهم أعمق للحياة. الأفكار مهما كانت صغيرة هي ما يحدث التأثير في الحياة.  متعة القراءة والإطلاع هي من ستحل مشاكلك و تعبد لك عقبات الحياة. تغيير الأفكار سيدفعك عاجلا أم آجلا إلى التحرك و العمل بطريقة صحيحة.

العمل

أفضل درس تعلمته هو التفريق بين مانقوم به في العمل وبين الحياة الشخصية، دائما أعتبر العمل أحد أهم الأشياء في حياة الفرد، كون أنك تقضي أغلب ساعات اليوم منهمكا فيه. أن تحب ماتقوم به و التحسين من ظروف العمل هو أول الأولويات التي على الفرد مراعاتها. فلم لا يكون العمل مكانا للمتعة و الإنتاجية؟ ولم لاتحب ماتعمل عوض التذمر والبحث عن العطلة. قيمة العمل ليست في العائد المادي، بقدر ماهو فرصة للتطور والتحدي و صناعة الشخصية. من مايجب القيام به للاهتمام بالعمل 

- ترتيب كل شيء

- التعامل مع العمل كمسؤولية

- الاهتمام بمحيط العمل و نظافته

- الابتعاد عن مشتات الذهن

- مراعاة الاستمتاع بأوقات الراحة

العمل مسؤوليتك وحدك، فتوقف عن لعب دور الضحية، متى ماشعر الناس انجازك، فاعلم أنهم سيكافؤونك بما تستحق.

التعلم من كل شخص تقابله

تطوير ملكة الملاحظة و التحليل للأشخاص في طريقة تعاملهم معك.. كل سيعاملك من منطلق خلفيته، كل من تقابله كيف ماكان مميزا أو سيئا ستتعلم منه. الشخص المميز تكونت ماهيته من خلال اكتساب المهارات وهي تتلخص في:  المعرفة، التحدث، الخطاب، الحظور الذهني، القدرة على التحليل، مواجهة الصعاب وحلها. قارن نفسك و عاند لتقوية وتحقيق ما أنت ضعيف فيه.

تعلم من الأشخاص وكون نظرتك التحليلية، واجعل حول دائرتك بعض المتميزين.   

ترتيب الأولويات و الوقت

لايوجد شخص ليس لديه وقت لك، مايحدث هو أنك قد لا تكون ضمن أولويات شخص ما، فلن يجد لك الوقت. وبالمثل أصنع جدول أولوياتك الخاص لتحديد الوقت والمهام. أولويتك القصوى عائلتك، وأحبتك، ومن يجعلون للحياة رونقا بحضورهم، ثم العمل و تحقيق الأهداف، ثم باقي الأشخاص على حسب أهميتهم في حياتك.

التعود على قول لا 

الآخر يبني آرائه و متطلباته من منطلق أولوياته و التزاماته، فمهم جدا أن يكون لك رأيك الخاص النابع من أولوياتك. قول لا يأكد حديثك من منطلق قوة وليس سلبية أو غلقا للابواب. من لا يحتمل مناقشتك عندما تبدي الرفض، فهو لا يرجى منه شيء.

لاتستسلم

في عالمنا العربي قد تبدو الأمور سوداوية، والمستقبل ضبابيا، ولا شيء يبشرك بالخير، نصيحتي لك أن تقاتل، وتتفائل باخر أمل و تصارع الموج، و تتمسك بأوهن قشة، فمن يدري لعلها السبب في الوصول إلى شاطئ الأمان. حتى إذا ضاقت الأرض بما رحبت، أتاك الفرج والخير كله، وانكشف أمامك الحجاب، فسبحان من يدبر الأمر. 

أنجز وتوكل على الله

حينما تكون قادرا على الإنجاز لا تجعل غايتك إرضاء الأشخاص بقدر ما تكون غايتك رضاك عن نفسك، وأن تتقن ما تقوم به.

بارك الله في أيامكم وسنواتكم وحقق كل أمنياتكم وأهدافكم.


  • 13

  • عبد الله العبُّوس - Abdellah El Abbous
    شريك مؤسس لمنصة مقال كلاود، وشركة خدمات الويب ديفين ويب - مهتم بخدمة الويب + المحتوى العربي الإليكتروني + القراءة + ريادة الأعمال - أنشر بين الفينة و الأخرى بعض الخربشات
   نشر في 31 ديسمبر 2016 .

التعليقات

التفاؤل سر البقاء والاستمرار......مقالة تحفيزية
1
Islam Elbakry منذ 8 شهر
مقال رائع ونصائح ذهبية
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا