"المخيلة هي جزؤنا الذي لم يدجن بعد!!" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"المخيلة هي جزؤنا الذي لم يدجن بعد!!"

"إن كل من الفكر والمشاعر شيء فريد..وورائهما يحتجب المعنى الأخير"

  نشر في 18 أبريل 2020  وآخر تعديل بتاريخ 18 أبريل 2020 .

لا بد للإنسان أن يتخلى عن أمور كئيبة ترهقه..وعن وساوس غير معقولة تضنيه..عن تصرفات تشقيه..عن ردود أفعال تؤرقه..لا بد أن يقوم ولو خلسة بأعمال جنونية, ويكون هو نفسه الشاهد الوحيد على جنونه..يستنهض بالحب طاقته..أن يثق بان كل ما يقوم به له معنى..أن يعيش دون أنين..ويكون المعنى المختار هو قوته!!

في لعبة الحياة ..لا يمكننا احداث حيوات أخرى..قد لا يعجبنا ما ولى وذهب من الماضي, وقد نحتاج الى غد لا وراء امامه..قد نخاف الحاضر أن يأخذنا منا,وأن ينسينا أنفسنا ..أما المستقبل فلا يستحق الانتظار..كيف نثق بما لا نراه الا ان خرج بثياب الأمس؟!..ولكن أحيانا ,قد يجد الإنسان نفسه وحيدا..يتوغل في ذاته وحده..يرهقه ماض ذهب..ويقلقه حاضر كئيب..ومستقبل مجهول..يجد نفسه وحيدا تماما كمنظر الغروب الجميل يفكر..يسرح بخياله ويقول :

"هذا الجمال لا قيمة له لان لا أحدا يشاركني إياه"

العلاقة الانسانية لا تقاس بالمسافات ... فالقرب من الشخص لا يعني بالضرورة "فهمه"...! والبعد عنه "لا يعني الجهل به ... فمن الحكمه أحيآنآ أن نبتعد لنرى الأشياء بوضوح!!

قد تكون الحياة تتمركز في مجموعة من التفاصيل التي قد يراها البعض صغيرة وغير مهمة, ولكن ان جمعنا تلك التفاصيل في مكان عميق من ارواحنا, في تلك المنطقة البعيدة من ذاكرتنا,ونرصفها تفصيلا يليه تفصيل , عندها قد نستطيع أن نحتفظ بكل ما هو جميل, وبكل ما هو انساني لنكون قادرين على نسيان الاساءة وغفران الخطأ , ومن ثم القاء كل ما هو عكس ذلك في سلة المهملات, ونتذكر فقط أن الانسان ما هو الا مجموعة من التفاصيل الصغيرة المتكدسة فوق بعضها.

ان لكل شيء بداية, ولكل شيء نهاية, وكلاهما له وقت محدد, ولنثق تماما أن الحياة لا تستمر أبدا كما هي ولا كما بدأت, ولا تنتهي غالبا كم نحلم.

إن العالم مختلف عما يتراءى لنا، ونحن نختلف عما نرى أنفسنا في هرائنا..نحتفظ فقط بابتسامة خرساء لنكتسب احترام أنفسنا..

أحيانا نحتاج إلى أن نهذي..أن نصاب بالزهايمر المؤقت..ثم الخروج عن النص لإيصال فكرة ما..لتوضيح أمر ما..لتفريغ هم ما ..لإخراج كلمة ما تحشرجت في صدورنا!!..

إن لم يتوفر من نفضفض له.. أو نزح من ضاق ذرعا بفضفضتنا!!..تأتينا الدموع ككائنات يملؤها الفضول, كلما أحسسنا بالضيق خرجت لتراقب!!..

"أحيانا, نعشق ذلك المتفرج الذي يعرف كل شيء..ولا يهتم بشيء"

والتساؤل: هل من الممكن أن تخبو الرغبات..أن تفتر ببعد المسافات ودوران عجلة الأيام؟!..أم أن الإنسان بطبيعته البشرية تتقلب مشاعره حسب المواقف والظروف؟؟!!..هل نحن نسكن عالم الالتقاء بين الواقع والحلم,كونه لا يستطيع احد أن يهرب من اللامكان الى لامكان؟!..هل انطفأ الآخرون ..هل كانوا كفقاعات في الهواء لنبق مع أنفسنا؟!

ونكتشف أن الظل ليس إلا غطاء..وان السوس بدا ينخر العظام..وأن الحالمين من الرفقاء لم يعودوا هنا..لم يعودوا هناك..لم يعودوا أبدا!!

ثمة أوقات بجدر بنا التوقف عندها لكي نرى الصورة كاملة..ماضينا, حاضرنا..ما تعلمناه , والأخطاء التي ارتكبناها..هل كنا نخشى تلك اللحظات دوما ونحتال على أنفسنا ونقول اننا اتخذنا من القرارات أفضلها..ولم يتعين علينا إلا تقديم قليل من التضحيات,الخلاصة:

" لا شيء مهم"

يقال أن السعادة ليست مطلقة وتنبع من دواخلنا..لكن قد يحدث أن تكون الأفئدة قاتمة في كل أركانها ,كأوراق مطوية تحمل ذكريات أليمة,ارتسمت على جدرانها صور باهتة مبهمة البصمات يصعب فك طلاسمها!!

الحياة تحتاج للقوة .. القوة فقط , فبالقوة كل شيء حولك يخضع لك , انت ترتفع و كل ما حولك يهبط, والقوة لا تأت الا بالدين, وبالايمان والثقة برب علي قدير مهيمن, ثم الثبات على مبدأ واحد والايمان بقضية عادلة :

"إن الإيمان بقضية ما - هو إلى درجة كبيرة- محاولة للتعويض عن الإيمان الذي فقدناه في أنفسنا"

تزداد الحياة جمالاً كلما قل فهمنا للأشياء ، وتكون جنة حين نكون أغبياء بشكل كامل !

هناك أشياء كثيرة تكون أجمل حين لا نفهمها ..أو بمعنى أدق حينما لا نحاول أن نفهمها ، فدعونا نجرب هذا لنرى أنفسنا أكثر جمالا حين لا نحاول فهم الحياة أو نحاول تبرير حماقاتها!!

إن أجسادنا المادية ليست إلا معاطف تلتحف بها أرواحنا من برودة هذه الحياة؛ وفي وقت ما، فإنها ستخلع ذلك الرداء لتواجه حرارة الحقيقة، ليست هذه كلمات فلسفية بقدر ما هي حقيقة علمية تلخص طبيعتنا؛ فذواتنا هي أرواحنا، أما أجسادنا المادية فهي بالية، وآيلة للزوال بطبيعتها، حتى أثناء حياتنا.

يبدو أنني أهذي, حالة لا شعورية،أجتر فيها ما هو مكنون في اللاوعي واللاشعور.. أحيانا نحتاج إلى أن نهذي..أن نصاب بالزهايمرالمؤقت..ثم الخروج عن النص لإيصال فكرة ما..لتوضيح أمر ما..لتفريغ هم ما ..لإخراج كلمة ما تحشرجت في صدورنا!!

أليس الجمال ألا نبوح بما يختلج في صدورنا..أليس الكتمان لغة أنيقة أحيانا؟

أليست غرابتنا هي طهرنا وأجمل ما فينا..أليس الغباء أن نكون مألوفين فنخسر ألقنا ووهجنا ؟

أليست مخيلتنا هي جزؤنا الذي لم يدجن بعد!!"


  • 13

  • M. B. Dallash
    سلام على اكتفائي القرب من أحد..سلام علي وعلى اكتفائي
   نشر في 18 أبريل 2020  وآخر تعديل بتاريخ 18 أبريل 2020 .

التعليقات

تحليل متزن راقني كثيرا
شكرا جزيلا لك
رمضانكم كريم
مع تحياتي و تقديري
1
M. B. Dallash
انت أستاذتنا دكتورة ..واسعدني بحق مرورك الكريم
صياما مقبولا
"أليست غرابتنا هي طهرنا وأجمل ما فينا ... " وهي كذلك .
كلمات عميقة ورائعة قرأتها مرات ومرات ولكنني اتسأل لماذا " الحياة تحتاج للقوة ، القوة فقط " لماذا القوة ؟ وهل سيخضع لك كل شئ بالقوة ! أوضحتها فيما بعد بأنها القوة التي تاتي من الإيمان والدين ولكن اشعر انه كان يمكن ان يكون شئ اخر غير القوة !
1
M. B. Dallash
احسنت اختي ...لكن ما هو في رايك غير القوة بالله والايمان المطلق به ..والتوكل عليه
M. B. Dallash
احسنت اختي ..لكن في رايك هل هناك قوة دون التوكل على رب العالمين...الايمان المطلق به هو الذي يعطينا القوة في أنفسنا .....ما هو غير القوة اختي في رايك ؟
منارة الطيب
لا شك انه لا قوة تأتي الا بالايمان والتوكل على الله والثقة . فالحياة تحتاج قبل كل شئ الإيمان كونه مصدر القوة وليس القوة فحسب بل ايضا مصدر الرحمة والعدل والثقة .
الفقرة في النص تشرح بعضها واتفق معك فيها ولكن ربما كل إنسان ينظر الى الحياة بطريقة مختلفة ولكن لا خلاف ان الحياة تحتاج للقوة ولكن ليس القوة فقط
Ayoub Sedki منذ 1 شهر
جميل أخي حقيقة صدق الذي قال أن الحياة مدرسة
1
M. B. Dallash
ونحن طلاب فيها ...وعلينا أن نكون مجتهدين ...اسعدني مرورك العطر
Amane.R.Y منذ 1 شهر
رائع أخي ماهر باكير
1
M. B. Dallash
الروعة تكمن في حضورك اختي اماني
أنور منذ 1 شهر
احنا بالطريقة دي هننفجر من الكتمان و ده مش جمال دي فلسفة عميقة متنفعش بالدنيا دي
2
M. B. Dallash
الله يحفظك اخي انور ...ومن ليس على حافة الانفجار في هذا الزمن ...ابهجني مرورك اخي انور
أنور
متشكر حضرتك ربنا يزيدك علم يا رب

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا