فَلسَفة الحبّ .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فَلسَفة الحبّ ..

  نشر في 12 ماي 2016  وآخر تعديل بتاريخ 23 شتنبر 2016 .



        قد قرأتُ في كتبِ قصص الحبّ الوآقعيّة أنّ : " الحيـآةَ بالحبّ جحيمٌ يُطـآقْ و أنّ الحيَـآةَ بدونِ حبٍّ جحيمٌ لـآ يُطـآقْ " .. قدْ كنتُ أمشِي و في قلبي أحملُ هذا الكِتـآب الذّي مـآ قدْ ملّ من مغـآزلةِ فُضولي .. نعمْ يُدآعبُه و يترآقصُ حولَه ليُثيرَه و قدْ كـآنَ الفَـآئزَ دومًـآ .. قرأتُ تلكَ الجُملة و أشَحتُ بِنَظري عنِ الكِتـآبْ و بدأتُ أُخـآطبُ نفسِي كالمَجنونَة لـآ أعلمُ أينَ يجولُ نَظري و لـآ كيفَ أمشي أمتَّزنةً أمْ متمـآيلة .. غير مكترثَة لمن قد يرآنِي في ذلك الحـآلِ ، قـآلت نفسي لنفسي: " لم أؤمنْ بغَيرِ النّصفِ الـأخيرِ الذّي يؤكّدُ على أهميّة الحبّ .. لكن الحبّ جحيمْ ؟؟ الحبُّ عذآبْ ؟؟ .. لقدْ ظننتُ أنّ الحبّ هو حينَ ترقُصُ الفرآشـآتُ حولك و تحسَّ أنّكَ تَطيرُ فِي عـآلمٍ آخرْ .. سعيدٌ كيفَمـآ كنتْ لـأنّك تُّحبّ و هنـآكَ من يُحبّكْ .. ربّمـآ قدْ كنتُ مخطئة .. ثمّ ببسـآطة تـآبعتُ القِرآءة : " و لن يكون الحبُّ حبًّـآ إذآ لمْ يكُنْ بهِ ألمْ .. ألمُ البِعـآدْ .. ألمُ الخَوفِ من الرّحيلْ .. ألمُ الـإشتيـآقْ .. ألمُ النُّكرآنْ .. ستتأكّدُ من حبّ المَحبوب إن مـآت فيك و بكْ و هو على قيدِ الحَيـآةْ .. إنْ ذرفَ الدّمعَ من أجلِكْ حتّى في وُجودِكْ " ..

- قـآلتْ نفسي لنفسي و هي تتحسّس الفُؤآدَ ينبِضُ بِسُرعَة البرقْ تكَـآدُ الضُّلوعُ منهُ تتمزَّقْ و النّفسُ قدْ صـآر مُتقَطّعْ .. كأنّمـآ قدْ صُفِعتِ الرّوحْ لتستيقِظْ منْ كُفرِهـآ و تتُوب من ارتِكـآبِ ذَنبِ .. تصديقِ الخُرآفآتْ .. : " هـــآآآآهْ تَبًّـآ الحقُّ على منْ يُضيّعُ وقتَه بِقِرآءةِ موضوعٍ كهذآ إنّهُ يسّدُ النّفسَ عن الـأملْ " أطرَحُ الكِتـآبَ أرضًـآ ببسـآطة .. ردّةُ الفِعلِ تلك لمْ توحِي بِشيءٍ منَ الثِّقةِ بالنّفسِ بِقدرِ مَـآ تَكشَّفتْ عنْ هَشـآشة الرَّأيِ الذّي يَتمسَّكُ بهِ صـآحبُهـآ و يُدآفِعُ عنهُ دونَ أنْ يَعلم إنْ كـآنَ علَى صَوآبٍ أمْ لـآ .. ثَوآنِي و عُدتُ أحمِلُ نَفسَ الكِتـآب لكن برِفقٍ أكثر و لينْ .. لـأسمَعَ نَفسي لِنفسي تَقولْ  " لـآ يَكفِي أنْ أكون مُتعصِّبة لأُثبتَ مـآ أُريدُ إثبـآتهْ ثمّ إنّ الوآقعَ يُثبتُ الحَقيقة ..حسنًـآ ربّمـآ قدْ كنتُ مخطئَةٌ، لـآ بل أنَـآ كذلك حقًّـآ لطـآلمَـآ انتَهى الحبُّ بجُرحِ شخصٍ أكثرْ .. و لطـآلمَـآ كـآنَ الاهتِمـآمْ من جـآنبٍ دون الـآخر أكثرْ .. نعمْ قدْ فَهمت ببسـآطة .. ذلك الجرحُ الذّي يعتمدُ عُمقُهُ على عمقِ الحبِّ .. هو الحُبّ .. ذلك الـألَمُ في البِعـآدْ الذّي يسري في العُروقِ مَسرى الدمّ .. هو الحبّْ .. ذلكَ الجُنونُ الذّي يحتلُّ العَقلَ و يُقيِّدُ النّسيــآنْ .. هو الحبّْ .. القلبْ بِطبيعَتِهِ يُحبُّ منْ يُعذِّبُهُ أكثَرْ نَعمِ أنّـآ أَجزِمْ .. قدْ كنتُ ضدّ كلّ من يولِجُ الـألمْ تحتَ مسمّى الحبّ و اليوم أنا ضدّ نفسِي .. لقد ظننْتُ لِلحظةٍ أنّ البَسمةَ أغلى لكنّي نَسيتُ أنّ الدّمعَ لـآ يسيلُ إلّـآ للـأغلَى و أنّ البَسمَةَ يَرسمُهـآ أيُّ أحدْ .. فحَقًّـآ يـآ نَفسِي .. منْ يَرسمُ البَسمةَ أجدَرُ بالحُبّ .. لكنْ تَجري الرّيـآحُ بمـآ لـآ يَشتَهي القلبْ !! "  


  • 11

   نشر في 12 ماي 2016  وآخر تعديل بتاريخ 23 شتنبر 2016 .

التعليقات

الحب الحقيقي بريئ من الفراق و الدموع التي لا تنتهي و العذاب الذي يشطر القلب نصفين
بريئ من الغيرة المرضية و التعلّق إلى حدّ الموت..و الشكّ القاتل..
الحب الحقيقي إنصهار روحين و تناغم نفسين و إرتقاء..طبعا لا يخلو من بعض المشاجرات الخفيفة بين الحين و الآخر و التي تنتهي كما أبدع في التعبير عنها طارق بلمسة حنان..
فلا تغيّري نظرتك عن الحب فأنت على صواب .الشرط الوحيد هو أن تعثري على توأم روحك الحقيقي ..هو الوحيد الذي ستسعدين معه .
1
قَمِـــيـــــــرْْ
صدقيني لم أعد أعرف و لم يعد لدي قدرة على محآولة الإستيعآب .. لطآلمآ تبآدر لذهني أن الحب أقدس من أن يوجد بين بني البشر .. و حين أجزم تمآمآ أنه ليس للحب من طرفين وجود أعود لنفسي فأجدهآ تنآقضني .. فأدخل في صرآع من حولي هنآك الكثير من العلآقآت الصآمدة الصلدة توآجه الصعوبآت بإرآدة فذة .. كسمكة تتخبط حين تهرجهآ من الميآه لكن الفرق أن هذه السمكة تعيش دون ميآه أيضآ .. جميل كيف تقآوم .. و إن ضعت في كل شيء ستمنحك علآقة كهذه الأمل تذكرك أن لديك مآ يحتآجك ليكون .. نعم هنآك مئة مثآل حولي للحب الصآدق .. لكني كلمآ مددت يدي إليه تلآشى .. هو ليس ملكي و لآ أعلم إن كآن سيكون ..
بناصر خديجة
أهمس في أذنك و أقول لن تعثري على الحب الحقيقي وحدك..فالذئاب من حولنا كثير ..و التلاعب بالمشاعر أصبح فنا من الفنون..و الرجل الحق أصبح كقطعة الماس ..و لكن المفرح في الأمر هو أنّ هناك من يعرف حقا توإم روحك و نصفك الآخر لا حاجة لك في المقاومة و الحيرة و الحزن ..الله وحده يعلم..أطلبي منه أن يجمعك به و أنت موقنة في أنه سيستجيب و سترين أن الحب ليس عذاب..
لامست كلماتك قلبا متعباً.....راقت لي عباراتك خاصة
"القلبْ بِطبيعَتِهِ يُحبُّ منْ يُعذِّبُهُ أكثَرْ نَعمِ أنّـآ أَجزِمْ .. قدْ كنتُ ضدّ كلّ من يولِجُ الـألمْ تحتَ مسمّى الحبّ و اليوم أنا ضدّ نفسِي .. لقد ظننْتُ لِلحظةٍ أنّ البَسمةَ أغلى لكنّي نَسيتُ أنّ الدّمعَ لـآ يسيلُ إلّـآ للـأغلَى....."
3
قَمِـــيـــــــرْْ
من قلب متعب لقلب متعب .. لنتآنس بتعبنآ .. الله يجبر خوآطرنآ ^^
فاطمة الزهرة
أمييييين الله يجبر خواطرنا
Tarek Ibrahim
ما من عذاب ممتع أمتع من عذاب الحب لمحبيه......
يخرج عن طوعك قلبك فتتقرب للمحبوب لترضيه......
فتأبي النوم ليلا وكيف ينام جسدٌ بلا قلبٍ فيه......
فتسوق لحبيبك قلبك كهدية بها تهاديه.......
فيقبلها منك و يردك بلا قلبا تأويه....
فقلبك سعيد لدي حبيب يسليه....
وأنت صرت غريبًا زيارتك لا ترضيه...
فكم من قلب لدي الحبيب يداعب فيه.....
وكم جسدًا بلا قلب يبكي ليلًا معذبيه.


قَمِـــيـــــــرْْ
روووووعاتك .. ما من عذاب أمتع من عذاب الحب لمحبيه
متألّق **

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا