أعطني مفتاح القدس يا بن فلسطين لأصلي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أعطني مفتاح القدس يا بن فلسطين لأصلي

سميرة بيطام

  نشر في 05 مارس 2022 .

عيوننا ترحل اليك في كل محنة ليتعلق القلب بك يا قدس..لا أجد مفرا من لوم الزمان الا لون صخرتك المسجاة بالذهب..لن أعفو عن صرخات قلبي حتى أطلب طلبي الشرعي من بن فلسطين..زاحمني الموت مرات عديدة وانساق لي الاشتياق عمرا مديدا، طلبت المفتاح فقط لأصلي لا لأن امسك معصم القضية من أذيالها المترنحة فهي عند أسيادها في تفاوض مع سادة العرب ، ساعدني لأصل للأقصى فقلبي معلق في باحته، طلبي من بن فلسطين فيه تساؤلات عديدة ، والشيخ المقتدر هو من يملك المفتاح، لم تقولي سيد عكرمة صبري ولا أي مفتي ليساعدك في دخول الأقصى وطلبتيه سيدتي من بن فلسطين ،هو حيرتنا نحن حماة الأقصى المرابطون على أرضه، ما بك سيدتي ولما كل هذا الاستصغار من هامة الطلب ، هل تخشين أن تطلبي المفتاح من الرجال أم أن النساء عاتبوك لأنك طلبتيه من بن فلسطين، ما الخطب سيدتي فنحن المرابطون واقفون لنجيب دمعك ونمسح حزنك ونكفكف الألم من وجنتيك، صارحينا ما بك سيدتي ؟.

ليست لي إجابة صريحة شافية كافية يا سادة، لكني حنوت لحظة الى قامة الطفل الفلسطيني لأنها القامة الوحيدة التي ستساعدني على أن أعبر عبر حاجز العبور لأن معي جواز سفر لن يمنحني رخصة المرور وفي قلبي لوعة الصلاة في الأقصى ،ثم بعض الرجال ينتقدون العواطف ويحبون الاستسلام حين يتعلق الأمر بطلب غريب وصعب وغير مبرر في زمن اللاتبرير ،فكل شيء غامض ومقفل الى وقت لا يعلمه الا الله و معبر حيفا يشهد على ذلك.

هذا هو تبريري الأولي، أما نساء زماني فهن مثلي متعطشات سائحات سابحات في الحلم بفلسطين متحررة ليستطعن دخولها بسلام، نحن النساء نفكر بمنطق التمني يعلوه شأن التغني بالسلام، والرجال قوامون على النساء في قضية القوامة، صراحة تبدو لي قامة الطفل الفلسطيني أكثر شموخا وقدرة على التسلل من بين جنود الاحتلال المصطفة أمام طلب الدخول، هذه القامة يراها الكثير بريئة وضعيفة و لن تفي بأي غرض سوى اللعب ،لكني أرى فيها الأمل و الحل والطريقة لأدخل الأقصى لأصلي، أنا لا أجيب على من ينتقدني في ديني أو وطنيتي أو صلابة جأشي لأن لي مبادئ كبرت عليها منذ الصغر و كان أمل الصلاة في الأقصى هو ما يعلو مبادئ فكيف لي أن أبرر لمن لا يعرف عن قصة حبي للقدس كيف يكون الطلب ممن لا يخطر على بال أحد أن يلبيه لي..

دعوني في نيتي لأني لن أغير طلبي الى شخص آخر وسأبقى أحن للوصول لتلك القامة القوية لطفل فلسطين حتى أستلم منه المفتاح..فصلاتي في الأقصى سكينة لي بعد متاعب طالتني في العمق ومن حقي أن أرتاح في المكان الذي تمنيته وبشروطي ..لا بشروط أحد..دعوني في نيتي التي لا يعلمها الا الله حتي أصلي في الأقصى و لما أنتهي من صلاتي سأدعو أكيد لمن لم يصل فيه أن يكتب الله له فيها صلاة..فشوقي لدخول المكان بدأ عند ولادتي و لم تنتهي حتى يكتب الله لي فيه صلاة باذنه تعالى..و يبقى القلم سيال بمداده لمواضيع أكثر شوقا و روعة..ربي افتح لي أبواب رحمتك و لكل من دعا بذلك.



   نشر في 05 مارس 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا