يوميات باحث عن هوية -12- التدخين اليوم ممنوع!! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

يوميات باحث عن هوية -12- التدخين اليوم ممنوع!!

اليوم الثاني عشر:

  نشر في 02 مارس 2015 .

اليوم تذكرت ذلك اليوم... يوم ذهبت إلى أحد الجهات الحكومية لأنهاء معاملة ما و التي لم يتم الموافقة عليها... و ليس في هذا غريب أو جديد... فالرفض أحد فعاليات حياتي اليومية منذ أن أدركت أنِّي بلا هوية!

و لكن ما شد انتباهي في هذه الزيارة تلك اللافتة على الحائط...لافتة كانت تقول : "التدخين اليوم ممنوع و غدا مسموح"!!!!

يالها من لافتة ماكرة.. و طبعا ما ان يأتي الغد إلا و سيجد الناس نفس اللافتة تعطيهم نفس الأمل بأن السماح بالتدخين قد اقترب لا يفصلهم عنه إلا غروب شمس اليوم و بزوغ شمس الغد.. فما أن يأتي الغد إلا و يصبح غد الأمس هو يوم اليوم و يتجدد منع التدخين حتى يأتي ذلك الغد الذي لا يأتي!

أعجبتني اللافتة...فهي تعطي شحنة من الأمل و إن كان وهميا. إذ أنه قد يكون ضروري في بعض الاحيان أن توهم بنفسك بأمل حتى لا تقع فريسة لليأس.

و منذ ذلك اليوم قررت أن أملأ حوائط حياتي بلافتات مشابهة.......

الفرح اليوم ممنوع و غدا مسموح

النصر اليوم ممنوع و غدا مسموح

الاستقرار اليوم ممنوع و غدا مسموح

الهوية اليوم مفقودة و غدا أعثر عليها

قررت أن أحقن ساعات يأسي الطويلة بجرعة من التفاؤل ... التفاؤل تلك الكلمة التي لا أجد لها تعريفا إلا انها شعور ساذج بالأمل و الفرح لأن نصف الكوب ممتلئ مع علمك بأن هناك نصف فارغ و أن الكوب كله ثقوب!

أو أن تمشي في الصحراء المقفرة و ترى أمامك السراب فتجري عليه مع علمك انه سراب و أن ركضك نحوه قد يزيد ظمأك ...لكنك تفضل الموت ظمأً  على الموت يأساً...

ترى السراب عيني كماء منسكب *** تلاحقه النفوس بشوقٍ احتدم

فأركض مسرعاً أسابق الخُطا *** علّي أحظى برشفةٍ من سيله العَرِم

أتلومني لأنني ألاحق السراب *** و كلما لحقته ابتعد و انصرم؟؟

يا صاح لم أكن بِأَرْعَنٍ سفيه *** انظر ترى في فعليَ لآلئ الحِكَم

علمته سرابا لكنني لحقتُ *** أملاً فيه مزيفاً يسكن الألم!

تحياتي

محمد أبو هيبة


  • 5

   نشر في 02 مارس 2015 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا