مقتل جاكلين (2) - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مقتل جاكلين (2)

  نشر في 25 نونبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 30 نونبر 2019 .

خرج آرثر من مكتبه ممسكًا برسالة جاكلين الثانية في يده، كان متوترًا يبدو عليه الإرهاق ومشوشًا إلى حد كبير لا يعلم من أين عليه أن يبدأ هل يعاود استجواب أصحاب المتاجر وفتح القضية مرة أخرى أم يتجاهل هذه الرسالة ويقبل بالأدلة والأسباب المنطقية؟ لم يستغرق سوى بضع ثوان للتفكير وإذا به يستقل سيارته مسرعًا نحو منزل جاكلين. سأل والدتها عما إن كانت جاكلين تعاني أيه أعراض أو أمراض وهناك اكتشف أنها مصابة بداء السكري ،إذًا ف ما الذي يجعلها تبتاع 9 بولات من الأيس كريم هل كانت تريد أن تنتحر عن طريقهم؟ وإن صح هذا الإعتقاد فلماذا القت بنفسها من فوق حافة الجبل؟ الأمر بدأ يزداد تعقيدًا وكل ذلك قبل أن يأتي إليه مساعده هايدل فرينانديو ويخبره بأنه وجد رسالة جاكلين الثالثة مُلقاه فى جراج البلدة لسيارات الأجرة كُتب فيها:"مُحقق مدينتنا الفاضل آرثر..كم تمنيت لو كانت لحياتي قيمة، تطلعت روحي لتحقيق العديد من الأحلام، كانت لدي طموحاتي وأهدافي الخاصة لكنني لم استطع تحقيق أي منهم..ولهذا سأطلب منك أمرًا..عدني أيها المحقق بأن تجعل لموتي معنى عدني بأن موتي سيُحدث تغيرًا في عالمكم هذا..التغير الذي لم اقوى على إحداثه في حياتي..أريد أن يسمع العالم ضجيج آلمي وأن يمس صراخ روحي آذانهم..لم يطرق على حياتي فى نظر الجميع مما يدعوهم للتعاطف معي لكنني يا آرثر كنت اعتصر وجعًا، كان الحزن يفتك بي كل ليلة، كنت اتمني في كثير من اللحظات أن يأتيني أى شخص ليسألني عما إن كنت بخير أم لا ،كانت هناك ليال لم اقوى فيها على القيام من سريري ف اظل ماكثة فى صمت طويل ،ربما كنت فقط احتاج لأى عابر يأخذ بيدي ويساعدني على النهوض..إن الشعور بالسوء تجاه النفس لشئ قاتل..اتعلم تلك التفاصيل الصغيرة بين البشر التي يتبادلونها سردًا بينما يطمئنوا على بعضهم البعض ؟ كحديث صغير عن حالك أو عن يومك ؟ لم يكن لي من اُحدثه عن هذا..الأسوء أنه لم يكن هناك من اُحدثه عن الحقيقة المفجعة والتي قد تتسب في فقداني لحياتي..حاولت أن أتخلص من تلك الآلام المُرهقة جربت كل الوسائل و سلكت العديد من الطرق آملًا في النجاة لكنني اخفقت و اوشكت على الإنهيار..هل من حقي الإنهيار إذًا؟ للأسف يا آرثر فى وقتنا هذا الذي يتآلم نفسيًا يُعد ملبوسًا مسه جن أو شيطان ، الجهل في مدينتنا يا آرثر سيقتلنا واحدًا تلو الأخر..لن تترك روحى تُزهق هباءً أليس كذلك؟ لم يكن ما حل بي في البداية سوى حزن شديد و اكتئاب و عزلة..هربت يومًا إلى مدينة بعيدة غرب فرنسا ،كانت متقدمة بعض الشئ عن مدينتنا وهناك شُخصت حالتي بالمرض النفسي..بينما أنا عائدة لمحني واحدًا من رجال كنيستنا، لم أكن أدري أهو قس أم أقل مرتبة لكنه سألني عما كنت أفعل و اجبته..منذ تلك اللحظة سيطر الرعب على قلبي، اخافتني نظراته، وفُجعت لما اكتشفته في طريقي أثناء العودة إلى مدينتنا..عدني يا آرثر بأنك ستصل إلى الحقيقة.."

بدأت الأمور تأخذ منحى غامض..هل انتحرت جاكلين ام قُتلت؟

قرر آرثر أن يُعيد فتح قضية جاكلين مرة أخرى بشكل رسمي..و ذهب للكنيسة يسأل جميع العاملين فيها عما إذا كان قد رأى أي منهم جاكلين من قبل، اخذ يُمعن النظر في ملامح الجميع لعله يعثر على تلك النظرات التي اخافت جاكلين، و بينما يتجول في آرجاء الكنيسة وجد شيئًا خلف ستار الباب الجانبي..وجد حذاء انثوي قديم و متهالك..ارسل به إلى التحقيق الجنائى و اتضح أنه لجاكلين..كيف وصل للكنيسة! كاد أن يجن عقل آرثر و مساعده هايدل..ثم جاءهم اتصال من الفريق الجنائي يقول لهم بأنهم قد وجدوا رسالة مدونة على جلد الحذاء من الداخل.

عاد آرثر مسرعًا نحو مقر التحقيق الجنائي و بدأ يقرأ بعناية تلك الكلمات التي وجدوها علي جلد الحذاء و كانت في غاية البساطة هذه رسالتي الرابعة..مادمت قد وصلت للحذاء ف بالتأكيد انك قد مررت على الكنيسة..ولابد أنك تتسأل كيف وصل حذائي للكنيسة! انتبه لكلماتي جيدًا لمتجر الأحذية بابًا خلفيًا يؤدي إلي تلك الكنيسة..آرثر لابد أنه قد نضح في رأسك ملايين الأسئلة..ستجد الإجابة عند الصيدلية.

انطلق آرثر نحو الصيدلية ،و هناك وجد امرأة في الأربيعينات من عمرها ،يبدو إنها هي التي تُدير عملية البيع و الشراء، سألها عن جاكلين و عن زيارتها للصيدلية قبل الحادث و لكنها قالت بأنها لم تكن موجودة ذلك اليوم و قد ارسلت ابنتها بدًلا منها حتي تكون بديلًا عنها في الفترة الصباحية من دوام العمل.

خرج المُحقق من باب الصيدلية و هو يجر أذيال الخيبة ، لم يستطع المضي قدمًا سواء في لغز مقتل جاكلين أو حتي في طريقه إلي بيته، وجد دكة خشبية على بعد أميال من موقع الصيدلية ،جلس عليها و أغلق عيناه لدقائق، لقد كان يومًا طويلًا و شاقًا، غاص فى النوم ساعتين و لم يصحو إلا بعدما شعر بشخص يهمس في أذنه:" آرثر..قم معي إلي مكان أكثر أمانًا.."، فتح عيناه و وجدها تلك المرأة التي قابلها في الصيدلية.

تماشيا معًا نحو حديقة مهجورة و هناك قالت له المرأة بأن جاكلين قد ارسلت لها رسالة مع ابنتها ، قالت فيها بأنها لم تعد تأمن علي نفسها ،تشعر بأن شخصًا ما يتبعها منذ اسبوعين أو أكثر، كذلك صارحتني بأن والدتها قد ذهبت بها إلى الكنيسة حتى تُصلى من أجل إزاحة الحزن و الإضطراب عنها لكن رجل الكنيسة قال بأنها قد تكون ممسوسة بشيطان ما لكن يمكنهم استجراجه منها عن طريق الكنيسة، في الحقيقة كان الرجل يجهل بالمرض النفسي و كذلك عائلتها، التي أكدت له بأنها كثيرًا ما تصرخ أثناء نوم، حدثتني عن محاولاتها لتصحيح الفكرة وتنوير عقولهم من ظلام الجهل ،ذكرت في رسالتها أن الخبر قد انتشر في أنحاء منزلها وقد أصبح الجميع يهابها ، كثرت الأقاويل و القصص عنها فهناك من يدعي بأنها شُهدت تُحدث نفسها في الشارع و هناك من يقول أنها قد تُصبح وحشًا يُفتك بأبنائهم حيث قد جن جنونها و افقدها الشيطان عقلها و هلمَ جرا.

‘‘أما بشأن البولات التسع من الأيس كريم ف قد اعطتهم جميعًا لأبنتي واوصتها بأن تتذكر ذلك الرقم جيدًا و بأن ال 9 بولات هم كل النكهات الموجودة في متجر الأيس كريم فلتتذوقها جميعًا و لا تذهب إلي هناك أبدًا..لم أعرف معنى هذه الوصية و لكنني شعرت بأنه يجب أن تُلم بكل تلك التفاصيل’’.

مازلت الأمور غامضة لكن الآن بات يتضح أن جاكلين كانت مُطاردة من قِبل شخص ما مجهول.

شعر آرثر بأن جاكلين تُريد أن توصله لشئ ما لا يعلمه، ثمة أمور ما يُخفيها ذلك الحادث وراءه ربما يكون مقتل جاكلين هو أهونها! 


  • 3

  • ريم ياسر
    هنا ستجد الحقيقة دون تزيف أو رتوش. An old soul who missed her way to ancient times & stucked in our life
   نشر في 25 نونبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 30 نونبر 2019 .

التعليقات

Ahmed Mahmoud منذ 3 أسبوع
كنت اتمني في كثير من اللحظات أن يأتيني أى شخص ليسألني عما إن كنت بخير أم لا ...
كم ينتابنا هذا الشعور أحيانا.... أستمري بالتوفيق
1
ريم ياسر
دعواتكم يارب إن شاء الله

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا