الأحلام المشروعة العصيّة! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الأحلام المشروعة العصيّة!

  نشر في 29 فبراير 2016  وآخر تعديل بتاريخ 09 أكتوبر 2016 .

يولد المرء بصفحة بيضاء تمامًا، خالية من كل الأمور السيئة والجيدة، ومن الأحلام. ثم يكبر قليلًا وتبدء بعض الأحلام الصغيرة بملئ صفحته، كأن يمتلك لعبةً ما، أو يحصل على بيتٍ من الحلوى.

ثم يكبر قليلًا بعد فيبدء الآخرين بسؤاله "ماذا تريد أن تصبح في المستقبل؟" فيرد مباشرةً بعد فترة تفكير قصيرة جدًا، ولكن بتكرار طرح السؤال عليه في هذه الفترة ينغرس بداخله ضرورة أن يجد مهنة ما يسعى للحصول عليها في المستقبل، بشرط أن تكون جيدة كفاية لتنال إعجاب السائلين.

ويستمر على هذه الحال حتى يكبر كفاية ليحلم بأشياء مشروعة ولكنها تكون عصيّة نتيجة للظروف المحيطة به، فيدرك في هذه اللحظة أن الأحلام ليست بالسهولة والبساطة التي كان يعتقدها، والتي كان يصورها له الآخرين، وكيف يمكن لفشل حلم لديه بأن يحطم جزءٍ منه ويقلب حياته رأسٍ على عقب.

نتيجة طبيعية أن يولد الضغط إنفجار، وفي حاله كهذه يكون الإنفجار ربما على هيئة الكفر بالأحلام، والإحباط وفقد الأمل في النفس، وفي المحيطين، وفي العالم كله.

المشكلة تكمن في البداية، حيث يهيء للمرء من قبل والديه ومعلميه أن كل الأحلام ممكنة، وأن العالم عادل، وأن كل شخص يحصل على ما يستحقه.

وتصوير أن رآي الآخرين مهم ويجب أن يوضع في الحسبان دائمًا، وأن رضاهم أهم من رضا النفس.

أخبرني صديق ذات مره بأنه يشعر بإحساس متناقض تجاه إدراكِ لهذه النقطة مبكرًا، فلم يكن يعلم إذا كان سعيد، أو حزين لوجود تلك الأسباب التي جعلتني أصل لها بالأساس!

كل ما كان يدور في عقلي حينها اني أنا أيضًا أشعر بهذا التناقض، واني حقًا لا أعلم إذا كان ذلك أمرٍ يحمد عليه ام لا، لكني الآن يمكن أن أقول بأنه أمرٍ جيد وسيء في نفس الوقت.

من الجيد أن ندرك واقعنا، ونراه كما هو، وتكون رؤيتنا للأمور من حولنا رؤية موضوعية وليست وردية خالية من المنطق، ومن السيء أن يكون واقعنا سوداوي هكذا لدرجة أن يقتل أحلامنا قبل حتى أن تبدء.

سيكون من الأفضل أن يدرك الجميع ذلك, وبالأخص الأباء والأمهات والمعلمين, وكل مسئول عن تربية أطفال. فبالتأكيد سيكون تصادمهم بالواقع في المستقبل أقل حده, فإحترام عقل هؤلاء الأطفال سيساعدهم على إيجاد الشخصية والاعتماد على النفس في مواجهة العالم, بدلًا من غرس مفاهيم خاطئة وتصوير العالم بشكل خيالي.

ويجب كذلك تربيتهم على أن أحلامهم تخصهم وحدهم, ورضاهم عنها هو الأهم, وأن رآي الآخرين ليس بالأهمية المزعومة.

اما عن هؤلاء المسؤولين عن فساد الواقع, وجزء رئيسي من عملهم هو تحطيم الأحلام حتى يحافظوا على مناصبهم, فإدراكنا لكل ذلك هو سلاحنا في مواجهتهم, فلن يستطيعوا خداعنا لنصمت ونرضى بالقليل, ليحتفظوا هم بالكثير.

"ولنا أحلامنا الصغرى, كأن
نصحو من النوم معافين من الخيبة
لم نحلم بأشياء عصيّة
نحن أحياء وباقون .. وللحلم بقيةْ"
- محمود درويش


  • 17

   نشر في 29 فبراير 2016  وآخر تعديل بتاريخ 09 أكتوبر 2016 .

التعليقات

فكرة الموضوع موفقة وصياغتها جيدة.. مع الانتباه الى بعض الأخطاء النحوية . وعطفا على ما جاء اعتقد ان الأحلام هي الاخرى يمكن ان تؤطر بالحاجة وبالواقع ودرجة التحقق والا ستكون ضربا من الخيال أو الوهم ، فالسير في دروب لا مخارج. فيها ، والغوص في بحور دون قيعان هو مغامرة صعبة ، وكذلك هدر للطاقة الانسانية التي حددت أساسا للعمل والانتاجية .
والملاحظ بين شباب اليوم ان حبر احلامهم قد فاق صفحات العمل ، وبدأوا. في انتاج فكر حالم بِما ينبغي ان يكون، دون ان يضعوا اليات عملية لتحقيق هذه الكينونة ، ..الكل يحلم بمستقبل زاهر .. الكل يحلم بنهضة الأمة .. الكل يحلم بجودة التعليم والصحة .. الكل يحلم بالتغيير ..لكن القلة منهم من يعمل على تفعيل وتنزيل هذه الأحلام .. وبالتالي يجب ان نعترف بفشل البيئة الحاضنة ( أسرة - مدرسة-،مسجد ..)في تفسير وتوضيح. الفرق بين سلوك الحالم الهائم ،النائم وبين الحالم الآمل والعامل . .
0
رجب تهامي منذ 1 شهر
جيد جدا فكرة مقالك سهلة وبسيطة ولكن..... تنقصها شيء يجعلها اكثر تأثيرا وبخاصة تلخيص جانب واقعي من جوانب المجتمع العربي قتل البراءة والاحلام لدي اطفالنا
0
samia منذ 8 شهر
الارادة ام الاحلام و العمل والدها.
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا