خصلة شقراء - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

خصلة شقراء

قصة قصيرة

  نشر في 14 فبراير 2017 .

 بجانبه قامة أنوثتها أطول قامة وشاربه يعانق أظافرها الطويلة ، تمنحه ابتسامة رضى ، فيسرع إليها بكأس العصير ، تباغته بضحكة عالية ، يهتز لها جسده النحيل ، يسبقه الكأس إليها منكسراً تحت أقدامها ، تشير بإصبعها الغارق في النعومة إلي الكأس ، وعيونها تهمس ، كل الأشياء هذه الليلة تنكسر عند قدمي ، حتى أنت ، أتحسب أنك كسرتني عندما تركتني من أجلها ، هى في ثياب الخائنة أكثر سقوطاً وأنت في ثياب الخيبة أكثر بؤساً ، تململ الرجل ، مس الكأس المكسور بقلبه قبل يده ، دم كرامته يسيل علي قميصه الأبيض ، فيبدو لها أكثر جمالاً من مشهد تغرب فيه الشمس وهى تراقص الملل علي شاطئ من وجع ، الغفران يختنق بصدرها ، وقميصه يبتل دم بلون خيبته ، اعتدل أمامها وهم يضفر شاربه الطويل ، ولكن شئ ما منعه من تلك الخطوة ، ثمة وهن دب في أنامله ، خيبة تعانق خنجرته ، هل مازلت تصر علي الإنفصال ، تنحنح وهو يحدث نفسه بتلك الخبيات التي ضيعت صوتها في حضرة صاحبة الكرامة ، بقدر حبها له كرهته ، وبقدر إخلاصها لها تمنت أن تلفظه من قلبها مع كل خلية مسها بيديه القذرتين ، مع كل همسة شاركتها فيها امرأة ضاجعها الشيطان في قلبه ، شهقت بصوت عال ، هم قلبها أن ينطق بالغفران ، أسرعت إلي قطعة من الكأس شاردة ، جعلت تتأملها في ضيق ، قلبها المثقوب يئن ، أناملها تتحس صدره ، دماءه الساخنة تنفجر من صدره ،عيونه تتسع ، صرخته تعانق حلقه المهزوم ، تسكته الخيبة ، هذا ما فعلته بصدري يوم جعلته وطنا للخائنات ، وسادة الموت بصدرك تلفظ الطهر مع دماءك النجسة ، أنها تحدث نفسها هذه الليلة ، صوته القادم من بعيد يغازل مسامعها ، أسرعت إلي صدره تتحسه بجنون ، أناملها المرتجفة أفلتت تلك الخلصة الشقراء التي كانت بيدها ، ناولها كأس بارد تراقصت بداخله أمواج حمراء ، أشارت له بكفها أن ضعه مكانه ، نظر إلي الخصلة الشقراء بيدها ، ابتلع ريقه ، أيمانه المقدسة لا تكفيه ليبرر فعلته ، هل يخبرها أن قد تحول إلي بطل خارق فطار إلي أعلي بيانه لينقذ فتاة شقراء ، واضطر إلي عناقها مرغما لينقذها فأصابه من شعرها ما ترى ، فك رابطة عنقه الحمراء ، ضمها إليه أكثر ، تمتم بكلمات غير مفهومة ، تفلتت منه بصعوبة ، تمنت أن تصفعه، أن تركله ، أن تشق صدره بأظافرها ، وقفت تحت المطر وحدها تغسل جسدها منه ، ، نزعت عنها سترتها الثقيلة وراحت تمشي وهي تركل الفراغ بقلبه ، لحقها هو ، أيمانه المقدسة تمطرها وجعاً، تتحمل المرأة أن ترى زوجها مذبوحاً ولا تتحمل أن تراه يعانق امرأة غيرها ولو بقلبه ، تركته مع خيبته يبكي ، وعانقت السماء بكلتا ذراعيها وهى تغني أغنية تشبه خيبتها فيه وخلصته الشقراء، بارع هو في خيانتها ، راسبة هى في الإعتراف بذلك .


  • 2

  • إيهاب أبو سمرة
    كاتب رأي بساسة بوست رابط المقالات بالموقع : http://www.sasapost.com/author/ehab-abo-samra/ فازت قصتي "أحلامي الغالية " في مسابقة دار ضاد للقصة القصيرة لعام 2016م مصمم جرافيك ورسام وأهوي المونتاج وإلقاء الشعر ولي أعمال عدة بقناتي باليوتيوب . ...
   نشر في 14 فبراير 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا