مجتمعي أما ضجرت..؟! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مجتمعي أما ضجرت..؟!

  نشر في 09 يناير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 11 يناير 2019 .

في لحظات من الزمن بينما كنت أحتسي فنجان قهوة، تبادر إلى ذهني سؤال.



-ترى ما الذي قد يجعل عشريني يفقد رغبته في الحياة؟؟

فوجئت بجواب من حيث لا أدري:

-وبعد أعوام عدة قضيناها تحت وطأة مجتمع ٱعتاد على إجحافنا يوما تلو الآخر، مجتمع لم يضجر من قتل مشاعرنا عمدا،  تأقلمت القلة في حين أن الثلة لم تتأقلم بعد، نقف مواجهين مصيرنا في كل ليلة، نشهد ٱقتراب آجالنا، نحتضر.. وها كل الأجزاء فينا لقيت حتفها عقب صدمات لم نقوى على تحملها           موت قريب -فقدان صديق، هجران حبيب..   أو رؤية أحلامنا على سطح مجتمعي و عاداته المأفونة             تتبعثر، داخل كومة مجتمعي ٱقتحمت كتلات من المشاعر السوداوية ذوات معظم الشباب، إذ تجدهم يصرخون  "كفى، نريد أن نغير المكان"  فيتخذون من الهجرة مشروعا عسى أن يضفي الأمل من جديد.. ليتفاجأوا بواقع تسود معالمه الغربة، واقع أكثر مرارة.. فيرتدون وسط دائرة من الضغوطات و الصراعات النفسيه..منهم من يفقد رغبته في الحياة، فيما هناك من يستمر محاولا خلق فرص من العبث.







   نشر في 09 يناير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 11 يناير 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا