إيـــــديا : شهيدة القدر أم الوطن؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

إيـــــديا : شهيدة القدر أم الوطن؟

  نشر في 19 أبريل 2017 .


ايديا ، حتى اسمها يوحي بشيء غير معروف، وكأنها تُخبرنا بما لا نعلم به، أ تركت لنا رسالة عميقة عن مغربنا " العميق " بعد موتها ؟ أم قادتها الحياة لحياة ثانية ؟

عندما كنت صغيرة، بذلك الحجم، كنتُ أظن أن الجميع بخير، لا يوجد أُناسا بدون مأوى ، ولا وجود لمن هو جائع في بيته في الليالي الباردة والجافة..                                    وأنا في سن الإكتشاف وحب المعرفة، تجرأت في يوم من الأيام على المرور من تلك الجهة المهجورة التي تطل على الحي الشعبي الذي تَرعرعت فيه أمي، وجدت مالم أتوقعه، وكأنها حياة اخرى لا تشبه الحياة التي نعيشها في استقرار وراحة، رأيت أشخاصا لا يملكون  بيتا دافئا وبينما هو سبب بسيط قد يساعد على  بلوغ تعابير اللإصرار والمثابرة و المجازفة في هذه الحياة  .. رأيت تلك الابتسامات الوفية والتي لا طالما  اضاءت نور وجوههم ، رأيت ذلك الألم الخالد في أعينهم .. رأيت تعابير فقدان الحياة .

نعم، اقتصرنا على حياتنا العادية ونسينا أنه يوجد من لا يملك حتى رُبعها.

ايديا الجميلة، فتاة في الثانية من عمرها، تسكن في نواحي تنغير(في الجنوب الشرقي للمملكة المغربية) ،ذلك الجزء المنسي ببلادنا والذي لا طالما لُقِّبَ بالأرض القاحلة وبالمغرب غير النافع..

ايديا التي سقطت على رأسها ، بينما كانت تلعب وتمرح ، سقطت دون ان تعرف أن ذلك السقوط نهاية كل شيء جميل ، نهاية ضحكتها البريئة ونهاية روحها المرحة ..

بعد سقوطها، قامو باسعافها .. نقلت الى الراشيدية ومن ثم الى فاس .. وبينما هي تتنزه في طرق المستشفيات، توفيت .. لأن وبالاضافة الى التغطية الصحية الجيدة التي تشملها تلك المنطقة، فالطبيب الذي شخص حالتها، اكتفى بقول  : أنها بخير  وما هو سوى كسر بسيط سيمضي  مع الوقت ! لكن؟ وفي تلك الاثناء كانت تعاني من نزيف قوي في المخ .

ايديا التي أصبحت حديث الساعة  .. 

ايديا الجميلة، هي ملاك فقد روحه بسبب خطأ طبي، فقد حياته بسبب مايعيشه قطاع الصحة من تهميش ومن تهور..

ايديا، التي سرقت منها اجمل ايامها ..                                                                              قد تكون من الحالات الاقل ضررا في ذلك الجزء المنسي..

كلما تطلعنا لما يروج من أخبار نجد: "هام جدا" :تم توفير مروحيات لحالات الاسعاف، الزيادة في كمية الدواء، أطباء في جميع مناطق المغرب، مستشفيات مجهزة الخ...

لكن؟ أين كل هذا؟ ، لماذا لم تتصادف معه ايديا في طريقها الوعر؟ كيف لكم ان تتركوها تتلفظ انفاسها الاخيرة في سيارات الاسعاف و التي لا تملك من القوة حتى لاسعاف نفسها ، أين أنتم؟

 أ  وطننا الذي نحبه دون مقابل لا يحبنا؟

وطننا الذي نعاني فيه من أبسط الأمور..

وطننا الذي يقف شامخا للقوي ، ويضعف الضعيف..

وطننا الذي، نجد فيه المثقف يعاني التهميش، والفقير يركض وراء لقمة عيشه دون جدوى..

وطننا الذي يجعلنا نعيش مرارة الخيبات وقساوتها ..

هو نفسه بستان ذكرياتنا وطفولتنا ، فيه تعلمنا ان الدفاع على أرض اجدادنا واجب لا غنى عنه .. هو حبنا الاول والدئم..

لكن ألن يجف هذا الحب ويذبل؟ بينما نعيش كل هذا الالم وهذا الاهمال؟


  • 5

   نشر في 19 أبريل 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا