الأمل باقٍ فلا تبتئس. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الأمل باقٍ فلا تبتئس.

  نشر في 15 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 05 يوليوز 2018 .

عندما يبتئس الإنسان يجد كل شئ يدعوه للإنتحار ، أجل ذلك الشئ الذي يميت الإنسان كافرا بلا شئ !

ذلك البؤس ينبع عن كون الإنسان حزين، حزين جدا .. فتدعوه كل ما تحيط به من معتقدات وضعف إيمان وإنعدام توكل إلي ذلك البؤس الذي يدخل ربوع القلب فيفقده كل شئ جميل.

ذاك الإنسان البائس يري من حوله كل شئ بائس ، لكي يرضي نفسه ويقنع عقله بذاك اﻻشئ الذي جعل حياته جاثمة كلما إستيقظ من سباته فجر يوم جديد.

فتجد الشاب البائس يري الكون بعين حزينة متسألة لم علي أن أري كل هذا التشاؤم كل يوم ! ما ذنبي ، ما الذي أرتكبته !

كما يفعل ذلك الشاب نفسه فيسأل نفسه ألف مرة لم علي إحتمال كل تلك الحفيظة ! هل أذنبت لأواجه كل ذلك الجحيم بمفردي !

تجده فاقدا لمتعة الحياة في ذلك العمر الحديث ، فكان من الأجدر له أن يعيش مفعما بالحياة مليئا بالأمل والحب .. فلما هو علي هذا الحال اﻵن؟

ربما علينا التعمق أكثر من ذلك لنري ذلك العالِم البائس ، الذي ﻻ يحق له البؤس لكونه عالم ذا عقل ناضج خبير بأحوال الدنيا المتقلبة ..

فتجد ذلك العالم تاركا لكل ميادين البحث ، باحثا في نفسه عن البؤس ليجد أفلاكا منه فيتعمق فيه إلي حد يقوده للجنون أو الإنتحار أخيرا ..

أكان يحق لذلك العالم أن يحزن لدرجة البؤس ، هل كان يحق له كل هذا الخراب والإضطراب النفسي ، أم إنه ﻻ يحق له بحكم خبراته وعلمه للحياة ، وذاك الساذج حديث السن أكان يحق له هو الأخر كل ذلك الحزن ، من الأحق به؟

في حقيقة الأمر إنه ﻻ يحق لأي إنسان في ذلك الكون أن يترك نفسه للحزن ليتبحر فيه لدرجة البؤس ،

فكل ما أريد ان اقرره هنا هو أن الإنسان دائما ما يضع نفسه موضع التهلكه ، أجل التهلكه بكل ما تحمله حروفها من معني ، وإن ذلك الكون بأسره ﻻ يستحق لحظه حزن واحدة فما ظنك بالبؤس أيها المبتئس !

الله تعالي كرمنا كأناسي ونحن دائما من نسفه عقولنا ونحط من نفوسنا لكي نرضي رغبتنا في الراحة والإستسلام والتكاسل !

"رب الخير ﻻ يأتي اﻻ بالخير" ﻻ تقف عند ما يحدث لك جاثم حزين ، بل عليك النهوض والمقاومه حتي ولو لم تجد من يدعمك ،

ﻻ بل قم وقاوم حتي ولو وجدت كل العالم يخذلك !

الله وحده يعلم حجم ما عانيت ، يعلم عدد المرات التي صبرت بها دون أي كلمة تدل علي جزع أو نفور ، يعلم كيف إستمتع الجميع بتثبيطك ومشاهدتك منحدرا ذليلا ﻻ تجد مأوي تلجأ إليه ..

أجل هو يعلم كل ذلك ، يعلمه حق العلم ، ﻻ بل هو من قصد فعل ذلك :")

لكنك ﻻ تري اﻻ شئ واحد وهو أن

"الله ﻻ يحبني لذلك يعاقبني ذلك العقاب القاسي ، وتعود لذلك السؤال السخيف وتقول ؛ ولكن ماذا فعلت لأجد نفسي محاطا بجدران من تلك النيران التي ﻻ تود الإنطفاء (البؤس)؟ "

ﻻ تري أن الله يقول لك أنا أحبك وأحب كل عبادي وخلقي ، ولكني أفضلك اكثر من اولئك فأنا عزك ايها العبد ،

الم يحن الوقت لتمحي تلك الغشاوة التي سيطرت عليك !

اريد ان اقول لك انهض ثانية ولكن بمساعدتي فقط ، ﻻ تنتظر احد من خلقي ، انا فقط من يستطيع دعمك ، من في يده نجاحك ، ثق بي وتوكل علي فأنا احب المتوكلين واحبك لذلك اصبح اﻻمر محتوما عليك ، يجب عليك ان تكون متوكلا !

اصبر فسأجزيك جزاء ذلك الصبر خيرا وفرجا ، اريد ان امن عليك برحمتي اﻻ تريد ايها الضعيف ؟

استجب لي وكن من عبادي الصالحين . .

ربما كان عليك ان تسمع ذلك كله منذ بادئ اﻻمر ، لكن ﻻ بأس بوقت سماعه مادمت قد سمعته.


  • 13

   نشر في 15 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 05 يوليوز 2018 .

التعليقات

Abdou Abdelgawad منذ 5 شهر
فكرة الموضوع عموما جيدة ومشاعر انسانية تحفيزية جميلة اما عن ملاحظاتى ففى رسالة خاصة
2
وفاء عابد
شكرا لك
... منذ 5 شهر
أجدت وأفدت أختي وفاء
إذا كان مقالك كلاما مُنشأ دون الرجوع لمراجع مساعدة، فأنت تستحقين التنويه الكبير، هذا من جهة، ومن جهة التسلسل أيضا والاسترسال فقد كنت موفقة بنظري.
ولأن لا شيء تاما وكل ماكتب يطاله النقص:
فإن التداخل في الانتقال بين الكاتب والمخاطَب (بفتح الطاء) وبعدُ (خطاب الله لليائس ) كان انتقالا مشوشا يستدعي التركيز لمعرفة سياق القول.
في العموم "تبارك الله عليك" بالعامية المغربية، ودمت ودام لك التوفيق.
2
وفاء عابد
دُمت بخير ، شكرا لك :")
سهام سايح منذ 5 شهر
رب الخير لا يأتي الا بالخير دام قلمك عزيزتي
2
وفاء عابد
دُمتي طيبه :)
hiyam damra منذ 5 شهر
السعادة لا تأتي المرء نزولا من السماء إنها من صنع أنفسنا وتخرج من ذاتنا فبقدر ما تعبئ نفسك بالايجاب تحصد سعادة.. فاصنع سعادتك بزرع الأمل وكن دائما مستبشرا بالخير تجد الخير يتكاثر حولك
2
hiyam damra منذ 5 شهر
السعادة لا تأتي المرء نزولا من السماء إنها من صنع أنفسنا وتخرج من ذاتنا فبقدر ما تعبئ نفسك بالايجاب تحصد سعادة.. فاصنع سعادتك بزرع الأمل وكن دائما مستبشرا بالخير تجد الخير يتكاثر حولك
2
وفاء عابد
شكرا لنصيحتك
مريم منذ 5 شهر
يقول الله عز وجل"ومن اعرض عن ذكرى فان له معيشة ضنكا"
العودة الى الله هى السبب وراء نجاتنا من الحزن والاكتىاب
مقال جميل.شكرا لك.
4
وفاء عابد
ونعم بالله ، شكرا لك ايضا :")
أبدعت حقا .. اعجبني تسلسلك و تنقلك في الافكار .. اعجبتني كلماتك عن فقدان الامل .. عن الحزن الذي يخنق القلب و الاذهان .. احسست بانك كنت تتحدثين عني حقا ..
اعجبتني جملة النصائح .. و الكلمات التحفيزية التي قدمتها .. مثلما يقدم الطبيب للمريض الدواء .. اعجبني كل شيء في مقالتك .انا لازلت مبتدءا صدقيني .. و لكن . فقط كنصيحة مني .. تفادي تكرار بعض الافكار و حاولي الاختصار .. غير ذلك ابدعت حقا ..بالتوفيق .. في انتظار الجديد
2
وفاء عابد
حاضر هعمل كدا ، شكرا لاهتمامك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا