لا يجرمننا شنئانهم الا نعدل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لا يجرمننا شنئانهم الا نعدل

  نشر في 01 نونبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

سأروي لكم قصة واقعية تبدوا وكأنها من نسج الخيال وسيصاب السامع لها بالاندهاش خصوصا إذا كـــان من وطننا العربي الكبير.  يحكى ان رب اسرة قــرر فجـاءة وبدون مقدمات ان يسافر برفقـة عائلته المكونة منه ومن زوجته وثلاث اطفال الى دولة اوربية بقصد السياحة. وكان هذا الرجل مصابا بمرض نفسي فقام بإنهاء الاجراءات من استخراج جوازات السفر وطلب الفيزا وعمل كل ما يلزم لإتمام هذه السفرية.

 امتطى الطائرة هو وعائلته متوجها الى بريطانيا ليقضي فيها شهرا كـاملا. وعندما وصلوا الى العاصمة لندن اقاموا هناك في فندق وكانت الأمور تسير بشكل عادي جدا وثاني يوم حدث امر غير متوقع حيث اختفى الزوج فجاءه ولا يعلم الى اين ذهب ! جن جنون الزوجة وطال انتظارها ولم يعود الزوج. وامتد غيابه حتى ثالث يوم. وما زاد قلق الزوجـــــــة أكثر معرفتها بحالته النفسية المتقلبة والمشكلة انها لا تعرف أحــــدا في هذا البلد (بلد الغرباء) لتستنجد به وتزداد المشكـلة لديها تعقيدا حيث لا يوجد معها ما يكفي من النقــود لتصرف على نفسها وعلى أبنائها في هذا الظرف العصيب ريثما يعود الزوج الغائب الذي لا يعرفون له مكـــان. أكثر من ذلك لا تعرف هذه الزوجة المسكينة كلمة انجليزية واحدة لغة هذا البلد الذي وجدت نفسها فيه وأصبحت في حال بالغ السوء لا تحسد عليه.

 أخيرا هداها تفكيرها للاتصال بأحــــــد اخوانها الذكور وكان متواجد في بلد عربي. فشكت له حالها وطلبت منه انقاذها مما هيا فيه. فقال لها لا أستطيع ان افعل لكي شيئا فلو كنتي في منطقة قريبة مني لحضرت اليكي ولكن البلد الذي تتواجدين فيه بعيد جدا ويحتاج الذهــــــــاب اليه لإجراءات معقدة ولا أرى غير حــل واحــد امامك وهو الذهاب للبوليس البريطاني وابلاغهم بوضعك.

 عملت بنصيحة اخيها وسلمت نفسها للشرطة البريطانية وعندما لاحظ البوليس انها لا تجيد اللغة الإنجليزية احضر لها مترجم يتقين العربية. وعندما تأكدوا من صحة روايتها تفهموا وضعها وعرفــــــــوا معاناتها.  فقالوا لها لا تقلقي أنتي الان في حمايتنا وتحت مسؤوليتنا. وقاموا بالتنسيق مع احدى الجمعيات في المدينة واسكنوها في شقة بالمجان بعد ان تم تأثيثها بالكامل بالأجهزة والفرش المناسب وتم إعطائها بطاقة تموينية لتشتري بها كل ما تحتاجه هي واطفالها.

  ارتاحت المراءة وهدئت نفسيتها وشعرت بالأمان والاطمئنان. وبعد مرور أسبوع عليها في هذه الشقة دق جرس الباب فقالت من يكون يا ترى الطارق ! فنحن لا نعرف احدا هنا. وعندمـــــا فتحت الباب وجدت سيدة انيقة تحمل في يدها دفتر وقلم وبرفقتها رجلان وواضح من هيئتهم انهم تابعين لجهة رسمية. طلبوا منها بأسلوب مــــؤدب الاذن بدخول المنزل كي يروا الأثاث ويتأكدوا انه مناسب ولائق وليس لها أي ملاحظات عليه. وأخبروها ان مهمتهم تنحصر فقط في التأكد من حصولها على كل احتياجاتها.

 وعندما اذنت لهم بالدخول تجولوا في البيت واخذوا يسألونها عن انطباعها عن كـــــل ما قدم لها حتى انهم طلبوا رأيها في لون الستائر وهــــــل لديها رغبة بتغيير واستبدال أي شيء في المنزل؟ شكرتهم على اهتمامهم بها وبأطفالها وهي غير مصدقـة لما تراه عينيها وشعرت انها في حلم جميل غير حقيقي. طلبوا منها في نهاية الزيارة التوقيع بالموافقة والرضى بكل مــــــا قدم لها وودعوها بنفس الطريقة المؤدبة التي أتوا بها.

وكان الاخ يتواصل مع أخته باستمرار عن طريق التلفون ليطمأن عليها وعلى اطفالها وكانت تخبره بكل مــــا يجري لها أولا بأول. تعجب الأخ من التجاوب السريع ومن الخدمات التي قدمت لأخته فوضعها أصبح أحسن حالا مما لو كان زوجها موجود. فقال لها مازحا هل ما زلتي تصومين وتصلين؟ وكــانوا في شهر رمضان فأجابته باستغراب نعم اصوم واصلي ولماذا تسألني هذا السؤال؟! فقال لها انما يرجو المسلم بصلاته وصيامه دخول الجنة وأنتم الان قد دخلتموها فعلا. دعي الصلاة والصيام لنا نحن لأننا لم ندخلها بعد مثلك ونسأل الله العظيم رب العرش الكريم من واسع فضله.                 



  • 2

   نشر في 01 نونبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات

نوف محمد منذ 2 أسبوع
انا مافهمت اش تبي توصل من خلال هذا المقال
0
فيصل محسن سعيد
حثنا ديننا الحنيف على الانصاف حتى مع اعدائنا فان وجدنا فيهم شي جميل ننصفهم ونذكره ونشهد لهم به. وفي بلاد الغرب بشكل عام يوجد اهتمام بالانسان المتواجد على اراضيهم مهما كان جنسة ولونه ويعرف هذا كل من زارهم وهذا يحسب لهم لا شك. واجابة لسؤالك اش تبي توصل له اقول اريد من هذا المقال الامتثال لقول الله تعالى (لا يجرمنكم شنئان قوم الا تعدلوا اعدلوا هو اقرب للتقوى)
فيصل محسن سعيد
واشكرك على سؤالك اخت نوف ويسعدني النقاش والتحاور واذا لم تكن اجابتي شافيه مستعد للتوضيح اكثر
بسمة
اسمحو لي للتعليق ،،
لعل هذا النص هو ماتسبب بالإلتباس وسوء الفهم ←" وكــانوا في شهر رمضان فأجابته باستغراب نعم اصوم واصلي ولماذا تسألني هذا السؤال؟! فقال لها انما يرجو المسلم بصلاته وصيامه دخول الجنة وأنتم الان قد دخلتموها فعلا، دعي الصلاة والصيام لنا نحن لأننا لم ندخلها " هذه الأسطر
هي" كناية بلاغية" عن روح المحبة والسلام والإنسانية في دول الغرب ، وهو ماقصد به "بالجنة"
وإمتثالا لقول " في الغرب اسلام بلا مسلمون "، ((يعني يقصد انتي وصلتي للجنة ليش تصلي من باب المزاح طبعا))
فيصل محسن سعيد
جزاكي الله خير اخت بسمة على التوضيح وازيد على كلامك كثير من الناس لمن تقال كلمة جنة ينزعجوا ويقولون كيف تشبه بالجنة غير الجنة التي وعد المتقين ولا يعلمون معنى كلمة الجنة في اللغة فهناك حديقة وتعني الزراعة التي في المنزل وبستان وتعني ماينتج الثمار وهناك جنة وتعني المزرعة كثيفة الاشجار لذك عندما نشبه اي مكان جميل بالجنة لا نكون مخطيئين ولا متجاوزين كما يعتقد البعض
بسمة
صدقت !!! وهل تعرف قناة الأطفال " طيور الجنة " فمع بداية إنطلاقة القناة تصاعدت الألسن حول تحريم تسميه القناة بأسم طيور الجنة !!حتى انهم اقترحو تسميتها بطيور النار !!! بينما القناة قصدت التسميه هو لما يحمله الأطفال من براءة ونقاء وسلام ومرح .
فيصل محسن سعيد
احنا كذا للاسف نهتم بالصغائر ونترك الدواهي العظام نصيب الابره ونخطي الجبل. في امور كثير اولى بالتحريم واثارة الجدل حولها مشكلتنا ماعندنا فقه الاولويات
اشكرك اخت بسمة على تعاونك تنفعي محامية ماشاء الله عليكي
نوف محمد
يعني كانت القصه فيها شوي من الغموض بس لما وضحتها استمتعت لما قرئتها مره ثانيه مقال جميل يستحق القراءه مشكور ع التوضيح )؛
فيصل محسن سعيد
على راسي اخت نوف
بسمة
العفو اخ فيصل ....

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا