الخلْوَتَانِ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الخلْوَتَانِ

  نشر في 21 نونبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 24 نونبر 2018 .

الخلوتان

غادرت مركز الاقتراع مرتاح البال... فقد فعلت بهم وأنا داخل الخلــــوة الانتخابية، ما طاب لي. تأمّلت أوّلا أسماء المترشّحين على ورقـــة التصويت، فارتسمت في خيالي وجوههم وهم يتوسّلونني خانعين يكاد الواحد منهم يقبّل الأرض تحت أقدامي.... سمعت أحدهم يقول لي "رجاء، رجاء، برحمة الوالد والوالدة، لا تخذلنـــي"، وآخر يستدرجنـــي "لأبناء الشعب حاسّة شم لا تخطئ في معرفة الصادقين والمخلصين؟؟" فيما كان ثالث يوشوش بآية قرآنية عن جزاء فاعل الخير... وضعت إصبعي على فمي آمرا إيّاهم بالسكوت... ثم كتبت أمام اسم المترشّح الأوّل "اللعنــــة" وأمام اسم المترشّح الثاني "دعك من هذا الهراء" وأمام الثالث "إلى جهنّم وبئس المصير"... وواصلت أخاطب كلاّ منهم بلغته...

خرجت منتشيا أشدّ حزام بنطالي كما لو أنّني أغادر بيت الرّاحة. وفكّرت في أن أحتفل بما فعلته بهم... قلت أرفع نخبا مع الأصدقاء فنتسلّـــى بما فعلته بهؤلاء السماسرة ونضحك عاليا...

في خلوة الصرّاف النقدي، ارتعشت يدي وأنا أستعدّ لإدخال بطاقة السحب في الجهاز... تسارعت دقّات قلبي خوفا من أن يبصق لي الجهاز بطاقتي كلسان أفعــى مسبوقة بذلك الصوت الذي يشبه "القروي"، ثمّ يعرض على الشاشة عبارات التأسف المحنّطـــة. مرّرت يدي على وجهَيْ البطاقة ثمّ قبّلتها قبل أن أدسّها في فتحة الصرّاف وأنا أتمتم...

دار محرّك الصرّاف محدثا جعجعة دارت معها أمعائــي، دون أن أتخلّــــى عن تفاؤلي. وللحظـــة، أحسست نفسي كصيّاد يمسك قصبة صنّارته منتظرا أن تعلق السمكة بالشص... طال دوران المحرّك دون أن تظهر على خيط الصنّارة علامات شدّ ولا جذب, عندها، أيقنت أنّ جعجعة الصرّاف ليست سوى أصوات أولئك الأوغاد وقد اجتمعوا وراء الجدار الأصمّ وكلّهم إصرار على تأديبي... بدوا لي حيتانا ضخمة استأثرت لنفسها بالأسماك كلّها... رأيتهم يرمون بطاقتي البنكية في الهواء ساخرين شامتين ويرفعون الأنخاب قبل أن يحتجزوا البطاقة ويكتبوا بأنيابهم المدماة على الشاشة ردا يليق بمن تطاول عليهم في خلوة التصويت...


  • 1

   نشر في 21 نونبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 24 نونبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا