الأخصائى الاجتماعي بين الواجب المهني والطموح المادي بقلم/ أحمد عبد الجواد- سكرتير حزب الوفد بإمبابة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الأخصائى الاجتماعي بين الواجب المهني والطموح المادي بقلم/ أحمد عبد الجواد- سكرتير حزب الوفد بإمبابة

الأخصائى الاجتماعي بين الواجب المهني والطموح المادي

  نشر في 19 يونيو 2016 .


بقلم/ أحمد عبد الجواد- سكرتير حزب الوفد بإمبابة

ظاهرة غريبة تحتاج للدراسة بدأت في الانتشار هو اتجاه عدد كبير جدا من الأخصائيين الاجتماعيين لتولى مناصب مدير مدرسة أو وكيل مدرسة أو مدير إدارة أو وكيل إدارة وختاما مدير مديرية أو وكيل مديرية هل هذا التوجه يخدم العملية التعليمية خاصة في ظل عدم دارسة الأخصائيين الاجتماعيين للتربوي وبالذات مادة الإدارة التعليمية والمدرسية وعدم ممارستهم لجوانب العملية التربوية التدريس وتأثرهم بسيكوجيا التعلم وان الوظيفة الاخصائى الاجتماعي وظيفة معاونة للتعليم وليس جوهر التعليم أم أن عكوف المدرسين الحقيقيين واهتمامهم بالدروس الخصوصية بالإضافة إلى عدم إعطاء الأخصائيين للدروس الخصوصية جعلهم يتجهون صوب الإدارة المدرسية نتمنى من الله إن نتلمس أسباب الظاهرة وأثرها على التعليم سلبا أو إيجابا فمهام الأخصائي الاجتماعي المدرسي كثيرة وعديدة ومتنوعة.. وسوف أستعرضها بنقاط محددة وواضحة .... 1-وضع وتنفيذ برنامج خطة العمل الاجتماعي بالمدرسة وفقاً للإطار العام لخطة المدرسة وبما يتناسب مع احتياجات المجتمع المحلي 2-وضع البرامج الخاصة بمتابعة الحالات الفردية للطلاب ( رسوب / غياب /تأخر دراسي وغيره 3-المشاركة في تخطيط وتنفيذ برامج الرعاية الاجتماعية و التربوية الشاملة للفئات الخاصة من الطلاب ( المتفوقين / الموهوبين / بطيئي التعلم / وغيرهم .. 4-متابعة التحصيل الدراسي للطلاب واقتراح البرامج العلاجية المناسبة بالتعاون مع مدرسي المواد و إدارة المدرسة و أولياء الأمور 5-تنظيم برامج الإرشاد و التوجيه الجمعي وفقاً لطبيعة المرحلة الدراسية واحتياجات المجتمع المدرسي و المحلي 6-متابعة تشكيل جماعات النشاط المدرسي 7-الإشراف المباشر على جماعات النشاط الاجتماعي بالمدرسة 8-المعاونة في تنظيم الأنشطة المدرسية و التخطيط لها و المشاركة فيها على مستوى المدرسة و المنطقة وعلى المستوى المركزي مثل ( الاحتفالات / و المسابقات / مشروعات الخدمة العامة / الرحلات / المهرجانات ... 9-متابعة تشكيل مجلس الطلاب بالمدرسة وتنفيذ نشاطاته وتوظيفها في تحقيق أهدافه 10-تشكيل مجلس الآباء و المعلمين ومتابعة تشكيل مجلس إدارة المدرسة وتنفيذ المهام التي توكل إليه.. 11-دعم وتقوية العلاقة بين البيت و المدرسة وكل من أولياء الأمور ومؤسسات المجتمع المحلي بجميع بوسائل الاتصال 12-رصد الظواهر و المشكلات العامة في المجتمع المدرسي و إجراء ما يلزم من دراسات وبحوث... 13-وضع برامج دعم العلاقات الإنسانية الاجتماعية بالمدرسة ( صندوق الزمالة / وبرامج التكريم ..) 14-توثيق الأعمال المسندة إليه من خلال سجلات و أدوات العمل الاجتماعي

فدور الأخصائي الاجتماعي يختلف عن دور المدرس ، فدوره لا بداية له ولا نهاية ، لا يتقيد بجدول المدرسة الرسمي ، إنما عمله في معالجة القضايا والمشكلات الاجتماعية والنفسية وغيرها للتلاميذ ، داخل المدرسة وخارجها ومتابعتها باستمرار طول مدة العام الدراسي، والعام الذي يليه وهكذا ، ومفهوم الخدمة الاجتماعية هو تقديم خدمات معينة لمساعدة الأفراد والتلاميذ أما بمفردهم أو داخل جماعات ليتكيفوا على المشاكل والصعوبات الاجتماعية والنفسية الخاصة والتي تقف أمامهم وتؤثر في قيامهم بالمساهمة بمجهود فعال في الحياة وفي المجتمع ، وهي كذلك تساعدهم على إشباع حاجاتهم الضرورية وإحداث تغييرات مرغوب فيها في سلوك التلاميذ وتساعدهم على تحقيق أفضل تكيف يمكن للإنسان مع نفسه ومع بيئته الاجتماعية التي يترتب عليها رفع مستوى معيشته من النواحي الاجتماعية والسياسية.

للأسف يهتم الاخصائى بالإعمال الظاهرة فقط كتشكيل مجلس الأمناء والاتحادات الطلابية والرحلات والاحتفالات بتساهل وتغاضى من موجهه الذي يوجه عليه على حساب مهمتهم الرئيسية ألا وهى برامج الرعاية الطلابية للمتفوقين والموهوبين و بطيئي التعلم كذلك متابعة الحالات الفردية للطلاب ( رسوب / غياب /تأخر دراسي) ومتابعة التحصيل الدراسي للطلاب واقتراح البرامج العلاجية بالمشاركة مع مدرسي المواد المختلفة ومعالجة ظاهرة العنف المدرسي وأحيانا ليست بالقليلة نراهم بعيدين كل البعد عن مهمتهم الأصلية ويمارسون أعمالا أخرى كمهمة اخصائى الصحافة ومدرس التربية الرياضية وأحيانا التربية الفنية ودور اخصائى المكتبات وبعضهم يخمد دور مجلس الأمناء أو يعرقل عمله .ولأنهم لايعطون دروسا خصوصية نراهم يتوجهون إلى تغيير المسمى الوظيفي إلى معلم لغة انجليزية أو غيرها من مواد الدروس الخصوصية وبعضهم يفر من مهمته كليا بالعمل في أقسام تربوية أخرى أو يعوض الجانب المادي بالاتجاه لتولى مناصب مدير مدرسة أو وكيل مدرسة أو مدير إدارة أو وكيل إدارة وختاما مدير مديرية أو وكيل مديرية وبملاحظة عينة عشوائية ممن وصلوا إلى هذه المناصب لا ننكر أن بعضهم أجاد إجادة عظيمة لكن الأكثرية فشلت وأخفقت أخيرا ما نرجوه هو وضع الأمور في نصابها الصحيح وإعطاء الأمر لأهله والتزام كل فرد بإعماله التي وكل بها وإخضاع الإدارة المدرسية والتعليمية للمنهج العلمي عند شغل وظائفها حتى ينصلح حال التعليم في مصر اللهم بلغت اللهم فاشهد



   نشر في 19 يونيو 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا