التقاءٌ في أقصى الطرف .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

التقاءٌ في أقصى الطرف ..

إلتقاء

  نشر في 14 يناير 2017 .

       خرجَ من مأمنِه ، واستَلَّ ريشتَه ، وامتطى فنَّه ، في إثر إدبار خصمه ، فالتقيا في أقصى الطرف ، كلاهما استعان بحدّته ، وبلغا أقصاهما حقداً وجِدَةً ، فلم يفترقا حتى غرس كلٌ منهما في الصدر معوله ، فتباعدا لا صلحاً ، وليس كل فراق مفسدة ، أبعدا وكل سعى لمقتله .

       صورةٌ مصغّرة تدور في أروقة حياتنا العربية ، لا علاقة لها بالفنّ ولا الإبداع ولا الثقافة ، هو مظهر سلوكي ، ينبع من غياهب ممارساتنا اليومية منذ زمن ، نتج عنه مفاهيم معوجّة في روح التنافس ، ومصداقية العلاقة ، وتفسير المقاصد ، وجمالية ردود الأفعال .

       كم أتمنى أن تنبري مؤسسةٌ متجرّدةٌ لعمل دراسة تعايشيّة مع فئات متنوّعة من مجتمعاتنا العربية عبر زمن عمري يصل إلى عشر سنوات ، ليبدأ من سنّ التمييز في السابعة وحتى ما بعد المراهقة في السابعة عشرة ، تعامله وتصاحبه وتعاركه ، مباشرة وعن بُعد ، لتجيبنا بعد تحليل ما اجتمع لها عمّن يصنع فكره ، ومن يرسم طريقه ، وكيف تُحدد أهدافه ، ما الذي يؤثّر فيه ، وما الذي يتأثّر به ، كيف يجمع طموحه ، وأين يفرّغ طاقته ، ما علاقته بالآخر ، علام يبنيها ، كيف يصاحب في السراء ، وبما يتحلّى في الشدائد والضراء ، ما المؤثرات الشخصيّة عليه ، وكيف تؤثّر فيه ، ما التأثيرات البيئية المحيطة به ، وما مدى تفاعله معها .

       إنّ حاجتنا في المستقبل لبناء أجيال تُحسن التعاطي مع الآخر ، مرتبطٌ بالرغبة التي نحملها الآن ، فالاهتمام بتأطير العلاقات ، ورسم معالمها ، ووضع الأهداف الممكنة القريبة والبعيدة ، واختيار الكفء المناسب للتفاعل معها وتحصيلها ، يعتبر من الرغبة الصادقة لبناء الجيل المنشود القادم ، وهذا هو أفضل الاستثمار الذي نرفع رؤوسنا به .

         إننا بحاجة ملحّة للصبر على بلوغ الهدف ، كما نصبر على تنفيذ المشاريع الجماليّة الجمادية ، والبنايات الشاهقة ، فالاستثمار في بناء الإنسان ، وصقل جمالياته أولى وأجدر ، فنحن من يسعدُ باكتمال أخلاقياته ، ويستنير بإبداع أنامله ، ويأمن بتجليات علاقاته وتعاطيه مع الآخر .

       من هنا فإنّ الرسالة التي نطمح في إيصالها لصغارنا وكبارنا ، لذكورنا وإناثنا ، لأصدقائنا وخصومنا ، هي أن نتعامل مع الآخر بمسارين اثنين ، وحالتين متقابلتين ،

الأولى: شخص الآخر ، فأعامله بحقوقه الإنسانية التي يشترك فيها جميع البشر الأبرياء ، فأتألّم لما يصيبه من جوعٍ وخوفٍ ومرضٍ ، وآنسُ لما أراه فيه من خير وسلام .

الثانية : قول الآخر وعمله وما يظهر منه ، فإن كان خيراً أخذت بأفضله ، وأشدتُّ به ، وإن كان غير ذلك حاورته بالحجة والبيان ، ولست ملزماً أن يحمل الذي أنا حامله ، فإنّما عليّ البيان ، وإن صدر منه ما يلحق الضرر بغيره ، فدون المتضرر التحاكم والقضاء ، والعرف والحكماء .

     ونحن هنا لنكون في الوسط ، ونبتعد عن الأطراف ، فكلا طرفي قصد الأمور ذميمُ ..


  • 2

  • alhajla
    كل حدثٍ له نَفَسٌ إيجابيّ ...
   نشر في 14 يناير 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !




مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا