الحيرة والزواج : بقلم إحسان طالب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الحيرة والزواج : بقلم إحسان طالب

عند اللحظة الأخيرة !

  نشر في 20 أبريل 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

مازلت صغيرا يا مازن وأرجو أن تفكر طويلا قبل أخذ قرار بالارتباط: قالت والدة مازن تلك الكلمات ومضت مسرعة نحو عملها بعد مفاتحته لها برغبتة بالارتباط بإحدى زميلاته في الجامعة على أساس أنه في سنته الأخيرة ولم يبقى في جعبته سوى مشروع التخرج.

أدركت سلمى منذ اللحظة الأولى التي وضع مازن يده على كتفها بأن شيئا مريبا يدور في خلده و كانت نظرة صارمة من

عينيها كفيلة بتراجعه .

- بالأمس جلست مع فادي و بيداء في مقهى الصحافة و أذهلني ذلك الانسجام و التناغم العميق بينهما ، ما الذي يثير ريبتك كلما حاولت التقرب منك ؟

- إنهما على عتبة الزواج منذ مدة و فادي أعلن ارتباطهم ببعضهم و أنا أختلف عن بيداء كثيرا

- و هل نحن غرباء عن بعضنا أنت قريبتي و نحن زملاء منذ السنة الأولى في الكلية . ثم ماذا تعيبين على بيداء ؟

- لا أعيب عليها شيئا ، لكنها متحررة و تختلف عني في طريقة لبسها و تصرفاتها

- بل قولي أنها واثقة من نفسها و من فادي .

ماذا تقصد و هل أنا ضعيفة الشخصية ؟!

غادرت سلمى الطاولة بانفعال واضح و تركت مازن في موقف محرج أمام العديد من الزملاء المتواجدين في نفس المكان ، تغلبت ابتسامة مازن البريئة و منعت التعليقات الحادة التي سبق و سمعها أكثر من مرة تغادر فيها سلمى المكان بتلك الطريقة الغير مبررة .

أمضت سلمى ليلتها تفكر و تتساءل عن مستقبلها مع مازن و أخذت تراجع الكثير من الأحداث و الحقائق علها تصل إلى قرار نهائي بشأن تلك العلاقة. مازن شاب ذكي، جميل الوجه متوسط الطول، يلتف حوله العديد من الأصدقاء و الصديقات ، نشأ وتربى في بيئة غير محافظة تسودها صداقات بين الجنسين و تسورها التزامات أخلاقية عالية في التعامل المادي . و أنا تربيت في بيئة محافظة غلب عليها طابع التشدد خاصة من جهة والدتي و عائلتها . و لولا ما يتمتع به والدي من انفتاح في فكره و عمله لأجبرتني والدتي على الدخول في كلية الشريعة للبنات خوفا منها علي و إبعادا لي من جحيم الاختلاط كما تعتقد . شعرت سلمى بالحزن فلقد و جدت نفسها صورة مكررة عن والدتها التي كثيرا ما تختلق الأزمات مع والدها بسبب اللباس و أسلوب معاملة الآخرين .

في ذلك الصباح و قبل مغادرة سلمى المنزل متوجهة إلى الجامعة استوقفها صوت والدتها : كيف ستذهبين إلى الشارع و غطاء رأسك غير محكم ألا ترين غرة شعرك تتدلى فوق جبينك ؟

ردت سلمى : يا حبيبتي يا ماما أنا لست طفلة و لست ضعيفة و لن أذهب إلى الغابة، ولا تنسي أنني على عتبة التخرج لأصبح من أشهر المهندسات في بلدي وربما في العالم. تدخل حينها والد سلمى و هو يقول ضاحكا : اطمئني يا عزيزتي يا سيدة الكل، لن يخطفها أحد و لو كان الأمر لي لتركتها تذهب بدون غطاء الرأس، أسرعي يا جميلتي الصغيرة فأمك تحب الجدال الطويل و ستتأخرين . قضت سلمى يومها مشغولة البال ولم تلتقي بمازن.

هل هذه القماشة التي توضع فوق رأسي ستتحكم بتفكيري و سلوكي و حياتي. كانت تلك آخر عبارة دارت بخلدها قبل أن تطفئ مصباح غرفتها . ثم أغمضت سلمى عينيها و غرقت في نوم عميق حتى أيقظها رنين محمولها

- صباح الخير يا سلمى

- أهلا مازن

- هل أزعجتك

- على العكس , هل سامحتني

- على ماذا

- اسمع يا مازن أنا أثق بك و أرجو منك أن تعذرني على بعض مواقفي، فالعديد من الأفكار و التجاذبات تتصارع في رأسي

- دعك من ذلك، كله أنتظرك على طاولتنا و لدي مفاجأة . إلى اللقاء

لقد كان صباحا مثاليا بالنسبة لسلمى : إنني فعلا أحبك يا مازن : كلمات قالتها في سرها و نهضت بنشاط تناولت فطورها و و قفت طويلا أمام خزانة ملابسها و أطول أمام المرآة : الآن فقط أعجبني كل شيء ، خاطبت سلمى مرآتها و هي تفكر بالمفاجأة. إنها على أغلب الظن العدد السنوي من مجلة الأزياء المشهورة و التي ترسلها شقيقة مازن له فور صدورها من باريس هو يعرف إنني استمتع بقراءة مواضيعها و مطالعة صورها كما يعرف أن لغتي الفرنسية جيدة. ربما كانت الجزء الثاني من رواية .. حسنا سأكف عن التوقع لم يبق لي سوى دقائق و أعرف الحقيقة من فم مازن.

- صباح الورد و الياسمين و الجمال

احمر ت و جنتا سلمى و أضاء وجهها ابتسامة خجولة.

- يكفي أرجوك الكل ينظر إلي

- بصراحة معهم حق فأنت أجمل فتاة في هذا المكان

كان المقهى الطلابي ممتلئا فالكثيرون يحضرون صباح ثاني أيام العطلة الأسبوعية و يتناولون فطورهم و يتناقلون الأخبار .

- حسنا يا مازن أين هي ؟

- ما هي

- قلت أنك حضر ت لي مفاجأة

- انتظري دقيقة و سأعود. ذهب مازن و تغيب لدقائق ظنتها سلمى ساعات و دارت في فكرها عدة احتمالات : ربما لم تعجبه ملابسي، ربما تذكر كيف تركته، ربما حصل له شيء ربما .... أيقظ صوت مازن سلمى و هو ينادي بمكبر الصوت: عزيزتي سلمى هل تقبلينني زوجا لك ؟

انهمرت لؤلؤتان من عيني سلمى المغمضتين وسالتا فوق ورد وجهها الندي، رفعت سلمى رأسها وفتحت عينيها على خاتم جميل حمله مازن بين يديه و هو يكرر طلبه : هل تتزوجينني يا سلمى ؟

أخذت الخاتم و أطالت النظر فيه، إنه جميل و غالي الثمن يشع ضوءً و ألوانا

لم تستطع سلمى التكلم وانتظر مازن ردها وقد أخذ الخوف من الرفض يملئ قلبه. رنا إليها وفي عينيه نظرة استجداء، سرح في خياله متصورا ً حجم العذاب الذي سيقع فيه لو أجابت بالرفض .

ــ كل البنات تتمنى شابا ً مثلك يا مازن ..

ــ لا تهمني كل البنات أريد واحدة فقط هي أنت.

ــ إنني في غاية الخجل .

حشدت سلمى كل ما تستطيع من شجاعة وثقة واقتربت من أذن مازن وهمست ــ إنني أحبك كثيراً ..

تكفل والد مازن بكل الأعمال اللازمة والتحضيرات الضرورية والكمالية ليجعل من زواج ولده حدثا ً جميلا ً وسعيدا ً . ولم تنسى والدته الاهتمام بكل التفاصيل الصغيرة والكبيرة . وأمضت فترة طويلة في تجهيز ملابس سلمى وتحضير كل مستلزماتها .

وفي جو من البهجة والسعادة والسرور والفرح العامر ، اجتمعت الأسرتان في منزل والد سلمى بانتظار حضور كاتب العدل لتثبيت الزواج الذي تم الاتفاق على كل شروطه وتحدد موعده في السنة القادمة وبعد تخرج مازن وسلمى من الجامعة .

وقفت والدة سلمى متجهمة الوجه عابسة منعزلة في ركن بعيد وحيدة تغلي في رأسها أفكار ناقمة ، وبدون مقدمات توجهت بصوت عال نحو الجميع :

هذه القاعة تملؤها المحرمات من موسيقا وسفور واختلاط وهذا الزواج لن يتم وسأعارضه بشدة .

لن أرضى أن تدخل ابنتي النار مع عائلة فاسدة مثلكم ..

أصيب الجميع بالجمود والذهول ، وهرع والد سلمى نحو زوجته محاولا ً إسكاتها والتخفيف من حدة الموقف لكنه كالعادة لم يتمكن من السيطرة .

وتابعت والدة سلمى قائلة : غضبي وغضب ربي عليك إذا تزوجت مازن يا سلمى ..!!

مرت سنوات على تلك الحادثة وما زالت سلمى في منزل والدها وما زال مازن مقيما ً عند أخته في فرنسا ...



  • 2

  • Ehsan Taleb
    احسان طالب كاتب وباحث في الدراسات الإسلامية من دمشق ، سوريا. مواليد 1956 ولد في عائلة مسلمة تلقى تعليما متعدد التوجهات والده هو الشيخ بهجت طالب ، كان واحدا من أئمة المساجد الشهيرة في دمشق في مرحلة المراهقة المبكرة ، تعلم ا ...
   نشر في 20 أبريل 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا