لغة التنزيل في العصر الحاضر... - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لغة التنزيل في العصر الحاضر...

لغة التنزيل في العصر الحاضر...

  نشر في 20 فبراير 2015 .

إن اللغة العربية عامل أساسي من عوامل الحفاظ على كياننا، لذا وجب علينا الحفاظ عليها، والاهتمام بها، فهي لغة القرآن الكريم، من هذه المشكلات:

مزاحمة العامية للغة الفصحى في كثير من الميادين، التي ينبغي أن تكون للفصحى دون غيرها

اللغة العربية لغة الأجداد، لغة الدين والقران الكريم، لغة جميلة ، كل من يرغب في تعلمها وإتقانها يجد في ذلك متعة لا توصف، بحيث أن لها ميزات لا توجد في لغات أخرى، إنها لغة العاطفة والخيال، وهي تعكس حضارة الشعب العربي الذي تحدث بها منذ آلاف السنين. منها قٌرِض الشعر الموزون الذي لا يمكن للغة أخرى في العالم أن تجيده كهذه اللغة فما يقوم لها لا يقوم لغيرها من اللغات في العالم. لكن هذه اللغة بدأت تأخذ صبغة جديدة في هذا العصر "العاصف"، عصر السرعة، عصر الانترنيت والفاكس، عصر الفضائيات. حتى غدت عبئا على دارسيها تمامًا كالرياضيات. في سلسلة من المقالات القصيرة سأعرض بعض الحقائق عما يحدث لهذه اللغة في عصرنا هذا، وفي دولتنا الجزائر بشكل خاص وهدفي من ذلك ليس النقد وإنما لفت النظر إلى ما آلت إليه الأمور من تداخل بين اللغات، بغية التصحيح إذا أمكن ذلك.مثل

- قاعات الدرس وما شابهها: حيث تزاحم العاميةُ اللغةَ العربيةَ الفصحى في معقل من أهم معاقلها، إذ إنها تزاحمها وتحاصرها في قاعات الدرس، داخل المدرسة والجامعة، فنجد تدريس العلوم المختلفة ومنها: اللغة العربية، يتم بالعامية، وهذا يحمل في طياته اتهامًا للفصحى بعدم صلاحيتها للتدريس، بل لتدريس الفصحى، شعرًا ونثرًا وقواعد، وإن هذا لمن أشد الأمور خطرًا على هذه اللغة ؛ إذْ تُهَان على يد مَنْ يُفترض فيهم إعلاء شأنها، وإعادة مجدها، والذوْد عن حياضها.

وسائل الإعلام المختلفة: فالناظر إلى الإعلام العربي بوسائله المسموعة والمرئية، الأرضية والفضائية، يجد أن اللغة التي يستخدمها هي العامية، ولا يستخدم الفصحى إلا في نشرات الأخبار، وبثّ الخُطب السياسية التي يلقيها القادةُ والزعماءُ في المناسبات المختلفة، وما شاكل ذلك.

أما البرامج، والمسلسلات، والأفلام، والمسرحيات، والتعليق على المباريات، وغير ذلك فالعاميات هي المستخدمة، إذ يستخدم كل قُطر عاميته فيما ينتج من برامج وأفلام... إلخ.

سمعت مذيعة تقول ” اللغة العربية تحتضر“. فأثار ذلك دهشتي . والسؤال الذي يطرح نفسه :هل اللغة العربية تحتضر؟ أم أن دارسيها يحتضرون بسببها؟


  • 2

   نشر في 20 فبراير 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا