لماذا على السعودية اعطاء مزيد من الحقوق للنساء - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لماذا على السعودية اعطاء مزيد من الحقوق للنساء

السبب يعود في اهمال حقوق المراة في السعودية إلى سيطرة رجال الدين المتشددين والمنظومة الدينية على مفاصل الحياة في المملكة

  نشر في 12 غشت 2019 .

ان التعديلات الاخيرة التي اقرتها المملكة السعودية على قانون الولاية و كذا قانون الاسرة تعد اصلاحات كبيرة و خطوة عظيمة ليس فقط لتمكين المراة بل حتى في دفعها لان تكون عضو فاعل و نشيط في المجتمع ففي وقت قريب فقط المراة لم تكن لها اصلا حرية التنقل باريحية و بدون وصي مراقب لصيق طوال الدوام . و بين مؤيد و معارض لهذه التعديلات هناك اشكالات اخرى مامصير الناشطات النسويات السعودات و كذا الحقوقيات الاتي هم رهن الاعتقال في السجون الى يومنا هذا بالرغم من ان اغلب الحقوق الاتي كن يناضلن من اجلها قد تم اعطائها اليوم للمراة ولكن هم مازلن في السجون .

على حسب اخر التعديلات التي تخص المراة فان نظام وثائق السفر، تمنح الذكر والأنثى نفس الحقوق، فيما يتعلق بـ"حرية السفر" إذا ما تجاوز الشخص عمره 21 عاما. وقصر القانون من يلزمون باستخراج تصاريح السفر، هم: "الحضانة، والقصر، والمتوفي وليهم" فقط.

كما قضت تعديلات قوانين الأحوال الشخصية، أن الذكر والأنثى لهم نفس الحق في التبليغ عن المواليد أو حالات الزواج أو الطلاق أو الخلع.

كما يمكن أن تصبح لأول مرة هناك مصطلح قانوني للمرأة، يمكن أن تصبح "المرأة رب أسرة"، كما يمكنها مثلها مثل الرجل طلب الحصول على سجل الأسرة من الأحوال المدنية.

كما تم إلغاء المادة الثالثة من نظام السفر، والتي كانت تنص على أن يشمل جواز السفر زوجة حامله وبناته غير المتزوجات وأبنائه القصر".

و بهذا اصبحت المراة السعودية اليوم قد نالت حقوقا كانت منذ زمن من الموانع عليها .

المعارضين لهذه القرارت يعطون مبررات بان الهيئة التي تفتي بهذه الامور قد خرجت عن الدين مع ان من شروط الفتاوى هي ان يجتمع مجموعة من العلماء لكي يعطوا رايهم على هذه الفتوى و هي الاجماع . و يقولون بان بن سلمان يريد ان يعمم علمانيته على المجتمع السعودي المحافظ مع ان المحرم هو من احكام الله و حدودها التي لا يجب المساس بها . و ان كل ما يقوم به بن سلمان هو فقط كدلك "خيار الإصلاح" الذي تنتهجه المملكة مؤخراً بينما اعتبرها آخرون رسالة سياسية للمنظمات الدولية التي تنتقد وضع المرأة في السعودية.

اما المؤيدين فهم كثر يرون ان التضحيات التي قدمتها الناشطات المحبوسات في السجون لم تذهب سدا و ان بن سلمان اخيرا قرر ان على المراة السعودية اخذ حقها الذي لاطالما حرمت منه و قد ان الاوان للتخلص من السيطرة الذكورية على المجتمع عامة و على المراة خاصة فالمجتمع السعودي يضم الرجل و المراة ايضا و ليس الرجل وحده.

بعد ان دخلت السعوديات عصر قيادة المراة للسيارة بعد عناء طويل و كذا التعديلات الاخرى التي سمحت لها بالدخول للملاعب و مناصرة فريقها المفضل كقريناتها في الدول الاخرى و بعد التعديلات الاخيرة التي اسقطت تماما قانون الولاية فهذا يعد انتصار كبير للمراة السعودية ولكن هل تحتاج السعودية لاعطاء حقوق اخرى للمراة ?

بالطبع نعم . خصوصا و ان السعودية عرفت بالتضييق الشديد الممارس على النساء و كذا الحقوقيين و كذا الصيت السيئ الذي اكتسبته من تزايد هروب السعوديات منها و لجوئهم الى دول الاوروبية و المنظمات الدولية . فكان على السعودية ان تحسن صورتها التي اكسبتها مكانة الدولة الثانية عالميا كاسوء دولة يمكن ا تعيش فيها المراة بعد الهند و هذا كان في استطلاع اقامته مؤسسة تراست لو " trustlaw " .

بالاصلاحات الجديدة التي حدثت في اربع او ثلاث سنوات مست مجمل القوانين التي كانت تضطهد المراة استطاعت السعودية الغاء عادات و تقاليد كانت تعرقل لقرون كثيرة ليس فقط تطور الدولة بل حتى اكساب المراة حريتها و كرامتها التي كانت مهيمنة من طرف رجال الدين المتشددين الذين يرفضون ادنى حرية للمراة من الاساس .

بهذه الاصلاحات و التعديلات الجديدة ستتمكن المراة السعودية من القيام بادوار قوية اكثر في المجتمع و يكون لها تاثير اكبر حتى من الادوار التي يقوم بها الذكر . سينفتح اكثر سوق العمل و ستتمكن المراة بالسفر لحضور مؤتمرات و كذا القيام ببرامج لتدعيم مشاريعها .

اما بخصوص القوانين التي لم تعطى للمراة السعودية بعد فهي كثيرة ايضا ولكن مع الاصلاحات الجديدة التي يقوم بها ولي العهد بن سلمان لا نستبعد ان تنصف المراة السعودية و تمنح لها ايضا .

فمثلا مشكلة الاختلاط التي تعد ايضا من ابرز المشاكل التي تعاني منها المراة السعودية وفي هذا السياق، تشير صحيفة "ذي ويك" البريطانية إلى إحدى المحظورات على النساء في السعودية، وهي دخول مقهى "ستاربكس" في الرياض، منعاً للاختلاط. وتنقل تغريدة نشرتها إحدى السعوديات لوصف هذه الحالة، بحيث وضع المقهى لافتة على مدخله كتب عليها: "من فضلك لا دخول للسيدات، أرسلي السائق ليحضر طلبك". وأضافت "المتجر رفض خدمتي لأنني امرأة". فكيف ستتمكن المراة من العمل او التعريف بمنتجاتها في ضمن مشروع ما و هي لا تستطيع ان تتكلم . بل هل ستتمكن من تقديم مشروعها لرجال اعمال ووجودها غير محبذ ?. خصوصا ان نسبة الاناث الناجحات في التعليم الجامعي اكبر من نسبة الذكور و هذا وفقا لدراسة للحكومة السعودية التي أجرتها عام 2015 . او كيف يمكن لها ان تسوق سيارتها باريحية و هي لا يمكن ان تتكلم مع الذي يملئ لها خزان الوقود او مع الشرطي الذي يكتب لها مخالفة.

كذلك في القرار الذي اتيح للمراة السعودية ركوب الدراجة الهوائية و النارية سنة 2013 ونشرت صحيفة "تايم" الأميركية مقالة في 3 أبريل/نيسان 2013 "يمكن للنساء السعوديات الآن ركوب الدراجات النارية والدراجات الهوائية، لكن في المناطق المقيدة والترفيهية". يعني يشترط اللباس الشرعي الكامل و في اماكن مخصصة فقط وليست كل الاماكن العامة . فبالنسبة لي هذا القرار لا يمكن ان يسري و الاختلاط ممنوع . و نقلت في صحيفة العربي الجديد عن مسؤول لم يكشف عن اسمه من الشرطة الدينية في المملكة قوله إن ركوب النساء الدراجة ممكن، ولكن "يجب أن يصحبهن قريب من الذكور، ويرتدين الزي الشرعي الكامل"، مضيفاً "لا يسمح لهن استخدام الدراجات لأغراض النقل، وإنما للترفيه فقط"، مع النصيحة بتجنب الأماكن التي قد يتجمع فيها الشباب "لتجنب التحرش".

كذلك قضية السباحة او ممارستها سواء في البحر او المسابح فهي ممنوعة منعا باتا و هذا تطبيقا لمبدا عدم الاختلاط . فهذه الحقوق مكفولة في اغلب المجتمعات سواء للذكر او الانثى اما في السعودية فيبدو ان الانثى تدفع ثمن كونها انثى و كانها خطيئة حسب ما يصفها به الرجال الدين المسيحيين. يبدو ان هذه النقطة هي نقطة تلاقي بين رجال الدين المتشددين و بين رجال الكنيسة المسيحيين. اعوام مرت ولم يزل الجدل والتأجيل يسودان قضية إدراج مادة التربية البدنية في مدارس البنات للتعليم العام، ترافقهما فتاوى شرعية تحرّم الرياضة على الفتيات. هذه الفتاوى ترى أن الرياضة ستشجعهن على التخلي عن الحجاب والوصول إلى المشاركة في بطولات عالمية يظهرن فيها بلباس غير محتشم. مع اننا نرى اليوم عارضات ازياء في منصات عالمية لم يتخلين عن حجابهن بل يفتخرن به كاول عارضة محجبة حليمة ادن و غيرها من العارضات المحجبات .

كذلك تُمنع النساء السعوديات من الدخول إلى ملاعب كرة القدم بحجة أن هذا حرام لأن فيه اختلاطاً بين الجنسين. وحددت السلطات، عام 2014، شروطاً لدخول النساء إلى الملاعب، هي أن يكون حضورهن عائلياً وليس فردياً، وأن تجهز لهن أماكن منفصلة وعدم الاختلاط مع الرجال، وتخصيص لهن مداخل ومخارج ومواقف سيارات منفصلة.

بالنسبة للحقوق السياسية فالمراة كالرجل هنا فكلاهما محروم من حق الانتخاب لعضوية مجلس الشورى، ويتم تعيينهما بناء على قرار سيادي ملكي". فكيف سيكون للمراة أي حرية في مزاولة عملها السياسيو هي ليس لها الحق في الانتخاب. " لا نقابات طلابية ولا اتحادات جامعية ولا أحزاب سياسية يمكن للرجل أو للمرأة الانخراط في نشاطاتها، كونها كلها محظورة في نظام المملكة".

اما بخصوص العوائق الادارية فهي لا تعد ولا تحصى.

كذلك هناك امر اخر و تركته للاخير لسبب . هو التضييق الغير محدود الممارس على الناشطات السعوديات فاي حملة يقمن بها عبر مواقع التواصل الاجتماعي الذي يعتبر المنبر الحر للتعبير عن الراي . فترى الشرطة الدينية حاضرة . و المتمثلة في هيئة الامر بالمعروف. فاذكر الحملة التي قامت بها ناشطات سعوديات على التويتر و هي انا "ولية امري" و كذا " سعوديات نطلب باسقاط الولاية 469" فاغلبهن استجوبن و اخريات سجن. و نستحضر ايضا الناشطة لجين الهذول وميساء العمودي التي سجنت لانها قامت بقيادة السيارة و كان هذا قبل ان يكون مسموحا للمراة القيادة .

لا شك في ان على المملكة السعودية اعطار المزيد من الحقوق و الفرص للنساء في جميع المجالات و ليست المحصورة فقط ، بدات المراة السعودية نظالها من اجل حقوقها منذ التسعينيات ، حين بدأت المرأة تطالب بحقها في قيادة السيارة عام 1990. وقد حصلت على بعض الحقوق التي تعدّها نصر "مكتسبات حصلت عليها بسبب الاجتهاد والعمل الدؤوب الذي تقوم به مجموعة كبيرة من السيدات، بمساندة عدد كبير من الرجال الليبيراليين"و الاصلاحات الاخير التي تقوم بها المملكة من اجل رقي و تطورها. و السبب يعود في اهمال حقوق المراة في السعودية إلى سيطرة رجال الدين المتشددين والمنظومة الدينية على مفاصل الحياة في المملكة، التي تعتمد على المؤسسة الدينية وتستمد منها شرعيتها. ولكن مع الاصلاحات الجديدة نشهد عصر اخر للمراة السعودية ربما تكون هي فيه السيدة . " فليبدا عصر سيادة المراة ".


  • 1

  • هاجر غنيات
    انا لست حرة طالما هناك امراة غير حرة. حتى و ان اختلفت اصفادنا
   نشر في 12 غشت 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا