معركة مع الأرض لا عليها - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

معركة مع الأرض لا عليها

  نشر في 24 يونيو 2018 .

لعلنا في عصر الذرة و الليزر. لعلنا قد زرنا الفضاء و تمردنا على قوانين الجاذبية. نعم لقد اخترعنا الهواتف الذكية و صيرنا العالم قرية كونية. أنا على رأيكم في أننا قد صنعنا الروبوت الذي يعوض الإنسان في جل أعماله. نعم لقد أسسنا الشركات العالمية و صيرنا حياتنا سهلة بسيطة. لقد غيرنا من عيشنا بفضل تطور العقل البشري مما قلب حياتنا و بدد مشاكلنا. و لكن للأسف ها أنا اليوم أخبركم دون ريبة أن إنساننا المعاصر لم يبلغ بعد سنا من الرشد يخوله لفهم مبدأ الحياة و منطق العيش. و أنا عندما أقول هذا فأنا لا أعتقد ان أحدا سيدحض هذا التصور بالحجة أو الدليل القاطعين. و في رأيي إن المشكل العويص و الوهم الذي تتفرع منه جميع أوهام الإنسان هي أنه قادر على العيش دون أخيه الإنسان و في منعزل عنه. و إن جميع مشاكلنا ناجمة بالأساس عن حب الذات و الأنانية و نبذ اللحمة و الاتحاد و كأننا نسينا أن الإنسان المتحد مع أخيه الإنسان ليس الا بركة تصب في بحر الإنسانية فيخلقها مجددا نظيفة و جديدة و أن الأناني لا يشبه سوى البركة المنعزلة التي تود أن تظاهي هبة البحر فتغدو قذرة و آسنة مهما طال بها الزمن.

نعم "لقد خدع المناطقة بالإنسان فقالوا إنه مدني بطبعه و إنه حيوان عاقل و راشد و حر. بالطبع هو حر فأنا لن أتحدث اليوم عن زمن العبودية بعد أن تجاوزناه, حمدا لله, منذ أمد بعيد و لكنه و الله غير رشيد و غير فهيم. و لو كان كذلك لخلص نفسه من أدرانها و سما بذوقه و تخلص من دونيته الحيوانية أما و هو مازال على ماهو ملاحظ فلا شك و لا ريبة في أننا ‘المؤمنون بأفكار المناطقة ‘ نعاني من قصر نظر لا من سمو في الإدراك.

و لن أنسى مهما حييت الحكمة التي تقول : من السهل أن تحب الاها يتصف بالكمال و العصمة و النقاء لكن الأصعب من ذلك أن تحب إخوانك البشر بكل نقائصهم و عيوبهم و لكن تذكر أنك اذا لم تتعلم أن تحب خلق الله فلن تستطيع أن تحب حقا و لن تعرف الله حقا ‘‘ .هكذا قال أحد الحكماء و على ما يبدو لا أحد على هذا الكوكب يعرف الله حقا. و أنا لا أقول هذا من باب الاتهام الذي لا يقوم على حجة أودليل و هل أفضل من واقعنا المعيش برهانا قاطعا على ما أقول ؟ نعم لست من المناطقة و لا الفلاسفة لكنني إنسان ناقد بناء و كم هو راجح و جميل ما قاله إبن المقفع منذ سنين طويلة : من أشد عيوب الإنساء خفاء عيوبه عنه فإنه من غاب عنه عيب نفسه و محاسن غيره لم يقلع عن عيبه" لذلك فنحن في حاجة ماسة اليوم الى وقفة مع الذات و الدنيا من حولنا ابتهال ننسى أنفسنا و نراجع ذواتنا.

و إن أشد ما يؤثر في عالمنا في هذه الأيام هي العولمة الوحشية و لست هاهنا خبيرة أو محققة و لكنني أكاد أجزم أن جميع مشاكل إنساننا المعاصر تنجم عن هذه الافة التي اهتزت الدنيت لمقدمها فقد حسبتها الأغلبية الحل السحرب و بداية عهد جديد يقطع فيه الإنسان مع الجشع و الأنانية .و لكن على ما يبدو لقد طبقت القاعدة الشهيرة : اذا زاد عن حده انقلب الى ضده. فقد أصبحت بوابة العيش الكريم محصورة بين أيدي الأغنياء و رؤوس الأموال و خطا أحمر بالنسبة الى المستهلك فهذه العولمة لم تزد الا الغني غنى و الفقير فقرا و تكفيني الأرقام المفزعة التي تؤكد بطريقة أو بأخرى زيادة عدد الفقراء و الجوعى في العالم بعد اعتماد هذا ‘‘الحل السحري ‘‘ .

و هذا منطقي و صحيح فكم نشعر بالألم كلما نتأكد من أن حل الأراضي الصالحة للزراعة في العالم تزرع منتجات ‘‘برجوازية‘‘ توجه بالأساس للطبقة الغنية كالفواكه الجافة و ثمار باهضة الثمنبينما لا نكترث لزرع المواد الأساسية لسد احتياجات الجوعى في العالم. ليت معركتنا كانت مع الأرض لاعليها فنحن لا نلبث نلبس تهمة الجوع و الفقر للأرض بينما هما في الحقيقة صناعة بشرية. و هاهو الإنسان مجددا يتصرف تصرفا اذا ما نسب الى الوحش خجل الوحش منه.

(يتبع )

                              اية الفتني


  • 2

   نشر في 24 يونيو 2018 .

التعليقات

عمرو منذ 5 شهر
عندما اخترع الإنسان الروبوت في البداية اخترعه كي يقوم بالأعمال الشاقة , ثم بعد ذلك بدأ في اختراع الروبوت ذي الذكاء الاصطناعي فظن بذلك أنه يمكن أن يحل محل أخيه الإنسان , بل مكان الزوجة و الحبيبة مثل ( سيري ) ذلك التطبيق الموجود على أجهزة المحمول الذي يتمتع بذكاء اصطناعي عاطفي . و يبدو أن الإنسان في طريقه لتنصيب الروبوت سيداً عليه كما توقّعت الكثير من الأفلام . و هذا كله بسبب أن الإنسان قد نفر من أخيه الإنسان و ظن أن بإمكانه اختراع بديلاً عنه يشكّله حيث يشاء .
موضوع هام و ممتع , في إنتظار التكلمة .
بداية موفقة .
1
اية الفتني
شكرا لعلها بداية مترددة بعض الشئ نظرا لصغر سنى و لكن مع تشجيعات عقول راقية كل شيء سيكون على ما يرام.
عمرو
اطمئني . انشري ما تحبين هنا بكل ثقة و ستجدين الجميع يدعمك إن شاء الله بكلمات التشجيع و النصائح الصادقة .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا