اعتراف زوج... ليلة عرس زوجته... - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

اعتراف زوج... ليلة عرس زوجته...

خاطرة أدبية

  نشر في 07 مارس 2015 .

اعتراف زوج... ليلة عرس زوجته...

أستوطنُ كرسيا داخل فضاء مقهى، مليئا بالذكريات. صور تؤرخ ذاكرة عمر تخطى ترتيلات: الله يعطيني... طاولة تحمل أشياء تخصني أو تدل على ما تبقى من حياتي... أحمل وحدتي وقناعتي كجبل بركان أشعت، في ركن قصي عن شمس المتربصين بأكلِ بعضهم على صحون عـِلـْمِ بالشيء وسكاكين وشوكات النميمة... فنجان قهوتي يفك طلاميس أفكاري... قطيعٌ يدخن بشراهة مغترب فقد حنين صدر الوطن. لفافة سيجارتي تنير عتمة طريق كبوتي...

خصامي ليلة عيدها، يمزق سكون سطور كناش أحزاني... قبضت على قلبي متلبسا، يسترق النظر إليها بعين مغمضة ونبضٍ يرتعش...

هذا العيش حنظل قاتل... هذا الجسد سجن... هذا الطريق غامض... أنا بوجهين... وجه للقلق ووجه للفرح.... بينهما أعيش.... أنا منشطر إلى نصفين... نصف مني مات والآخر يحترق صمتا وغيابا بطعم التواطؤ والخذلان.

وحدهنَّ النساء يعرفنَ كيف يعشقن، كيف يحتـَوينَ رجلا يسكن بين ضلوعهن، يـُتقنَّ جيداً فنَّ التطرف عشقاً، يعرفن جيداً كيف يزرعنَ السعادة في طريق من يحببنَ. يكفي أن تحبَكَ... الزمن دولاب الجراح لا طبيبها... لكن زوجتي ضمادتها...

أتذكر أياما خلت من عمر أكل عـُمريـْن... عصفورين طلقين في سماء الحب... أدخلتنا إلى روضها وجنـّتـِها راضين مرضين... نتعانق... يلتحم الجسد بالجسد... لم نبدل مجهود يذكر... العناق شهوة لا تضاهي... العناق حوار أصيل يقود إلى المعرفة...

بـِتُ ليال طويلة. أحلم بها تسير، تتهادى بغنج ودلال، وسط فجاج ذاكرتي، عيون الرجال تأكلها... وهو ما لا يساعدني على النسيان. عرفت أنها تتغير في غفلة مني وأنها ماضية إلى مصير آخر...

خسرتها وأنا أسير في المدينة أبحث عن العمل لأطفئ الغضب. خسرتها وأنا أعمل كالبغل طوال اليوم... وحين أتذكر الحبيبة أبحث عن جسد أُطفئ به شوقي، ثم أحس القرف والندم والذنب والخوف وتتوزعني الضنون...

ليثني أدركت، أن جسد المرأة ليس مسرحا للفرجة، حيث أُبعثرُ في أرجاءه شهواتي ويسيل لعابي بفعل الرغبة والاشتياق الوحشي. ليثني أدرك أن جسد المرأة أسمى وأرقى من مجرد آلة لعب والتحكم. ليثني أدركت أنّ جسد المرأة معبد مقدس، وحدها مَلكتهُ. لأدرك أن جسدها لوحة إبداعية للطبيعة. يـُحرّمُ عليّ دنسها بشهواتي، لوحدها حرية التحكم في معبدها كيفما شاءت... لأنها صاحبة عقل ووعي وإدراك...

فطوبى لها والويل لمجتمع عاهر...

سعيد تيركيت

الخميسات 07 / 03 / 2015


  • 1

   نشر في 07 مارس 2015 .

التعليقات

فاجأني هنا أيها المبدع أنه من أجل جلد الذات ( الضمير) ..يجب تشريح تلك الذات (اللذة) ليُصنع منها سوطا .. و كأني بك تتماهى إلى حدّ كبير مع (ميشيل فوكو) .. يجب إعادة قراءة هذه الشجرة لمعرفة حقيقة غابة المبدع سعيد وللحديث بقية شكرا للقلم النابض .
0
Said Tireguit.................... سعيد تيركيت
شكرا لكاتبنا الكبير.... مرحبا بك وبأرائك سيدي ... دمت متألقا كعادتك عزيزي... فعلا أخجلتني

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا