ما يمكن أن تفعله كلمة واحدة ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ما يمكن أن تفعله كلمة واحدة !

  نشر في 25 شتنبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 14 نونبر 2017 .

لا أتذكر أنني جلست يوماً لأفكر كيف يتأثر الآخرين بما أقوله لهم، بل أنني في كثير من الأوقات لا أكترث لما أخبر به ذاتي، وإن كان ذلك يختلف تبعاً لحالتي النفسية ومزاجيتي المتأرجحة دوماً، لكن أحياناً كنت أشعر بالندم على كلمة تفوهت بها في وقت غير مناسب، أو كلمة أخرى أساء البعض فهمها وتحليل ما أقصده منها، وكثيراً ما كنت أقع فريسة لكلمات أخشى أن تكون سبباً في جرح مشاعر أحدهم دون قصد أو ترصد، فيسود الصمت الأجواء قليلاً لنهرب إلى حديث آخر في محاولة فاشلة لتشتيت الأذهان عن زلة لسان..

كان العرف السائد دائماً ومازال أن الأفعال أبلغ بكثير من الأقوال، وأنها هي التعبير الفعلي عما نضمره بداخلنا، فهمها كررنا من كلمات لن يكون لها نفس التأثير إذا تم تأكيد ما نقوله بفعل واضح، ولكن على الناحية النفسية والإنسانية فإن الكلمات لها شأن كغيرها ليست مهمشة أبداً، أو عديمة القيمة كالصفر إذا وُضِع على اليسار، عرفت ذلك حينما أمطرتني إحداهن بكلمات عذبة، وعندما ألقت عليّ أخرى تحية لطيفة في صباح غائم لم أكن أتحلى فيه بمزاجية جيدة، أدركت حينها أن الكلمات لها قدرة سحرية لا نراها ولا نلمسها، ولكننا نشعر بها وهي تتسلل إلى قلوبنا لتمحو عنها أي ألم أو حزن، أن كلمة واحدة قادرة على صنع الكثير والكثير بداخلنا دون أن يشعر أحد بنتيجة ما تفعله كلمة تفوه بها ! تلك الكلمة التي من الممكن أن تصنع يوماً سعيداً لأحدهم دون أن ندري حجم المعروف الذي نصنعه له أو أن يحتفظ بها بين صفحات دفتره ليقرأها على نفسه دوماً ويستعيد شعوره في تلك اللحظة..

قد تكون بحاجة للتشجيع أو المساندة النفسية ليخبرك أحدهم أن كل شيء يسير على ما يرام، حتى وإن كان الواقع معاكس لذلك، ولكن ربما تشجيعه الصادق يقف معك ويسندك أمام كل الصعاب التي ستضطر لمواجهتها، فنحن بحاجة لهذا دائماً، لكلمة واحدة صادقة تخبرنا أننا نستطيع أن ننجح أو نفعل شيئاً ما نخشى الاقتراب منه دائماً، كم من مرة كانت كلمة سلبية حادة كالسيف هي العائق الذي وقف في طريقي بيني وبين أي شيء كنت أسعى للوصول إليه، وكم من كلمات أهداني إياها أحدهم كانت ولازالت سبباً أستعين به كل صباح لمواجهة صعوبات الحياة التي لا تنتهي..

ما بين كل هذا أصبحت أسعى دائماً لأن أمتلك صوتاً داخلياً يخبر نفسي أنها بخير وأنها ليست بحاجة لأن تسمع أحدهم يمدحها في بداية كل يوم لتُصر على ما بدأته دون أن تهتز ثقتها في أحلامها ثانية واحدة! لم أعد أهتم بمديح إحداهن أو أطلب رأي أحد في شيء ما، أصبحت أخبر نفسي دوماً أن التجربة أفضل بكثير من أن أنتظر تشجيع أو إثبات أنني أستطيع أن أفعل شيء ما، نحن جميعاً نستطيع أن نحقق ما نؤمن به وخصوصاً إذا كنا نحب ما نفعل، لا يهم كثيراً أن ننجح من المرة الأولى أو العاشرة، لا يهم أن نظل نحاول ونحاول حتى وإن لم نحقق أي نتيجة ملموسة تخبرنا أننا نسير على الطريق الصحيح، يكفي أننا نستمتع فقط بما نفعله، ربما هذا الشعور وحده قادر على أن يجعل أيامنا أفضل بطريقة ما تجعلنا نبتسم ونؤمن بفكرة أننا عشنا حياة سعيدة !

سيكون لطيفاً إذا أخبرت الناس أنهم يستطيعون حتى وإن لم يمتلكوا أي مؤشرات لذلك، مساندتك وحدها ستكون ذات قيمة كبيرة عندما يتذكرونها من حين لآخر في أوقات الحزن التي لا يكترث فيها أحد لأحد، لا تجعل من أحد مادة للسخرية و حاول دائماً أن تجعل يوم أحدهم سعيداً ، وافعل ذلك في كل يوم، ستجد أن كل من قمت بمساعدتهم قد أصبحوا أصدقاء مقربون دون أن تشعر، وسيبادلونك محبة من جديد عندما تكون بأمس الحاجة لذلك.. 


  • 18

  • نادين عبد الحميد
    ربما لا أتمكن من الكتابة بالشكل الذي أرجوه لكنني على ثقة أن الكتابة تمكنت مني .. فإنني لا أمارسها فعلاً وإنما أتنفسها هواءً هو المعين لي كي أستمر على قيد الحياة ..
   نشر في 25 شتنبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 14 نونبر 2017 .

التعليقات

هيا فيصل منذ 1 شهر
أجل وهذا ما يحدث معي في الكثير من الاوقات مقال يلامس احداث اعيشها جميل
1
محمود بشارة
محمود بشارة لم تسمح نادين بعرض ما كتب تحت مقالها هذا .
منذ 1 أسبوع
طيب الكلام = عده بعض أهل العلم شطر الإسلام، فعن عمرو بن عبسة رضي الله عنه قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: ما الإسلام؟ قال: ((طيب الكلام، وإطعام الطعام))[1].الأصل في مخاطبة الناس أن تكون بالقول الحسن، في أمور الدين والدنيا، قال تعالى: ﴿ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا ﴾ [البقرة: 83]، فهذا يشمل كل البشر؛ مؤمنهم وكافرهم، بَرَّهم وفاجرهم، ولو كان مخالفًا لنا، قال تعالى: ﴿ وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ﴾ [العنكبوت: 46]؛ يعني: بالقول الجميل، ودعوتهم إلى الله عز وجل بالحجج والآيات[2]، فهو يتأكد في الدعوة إلى الله عز وجل، قال تعالى: ﴿ ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ﴾ [النحل: 125]، ومن احتاج للمناظرة، فبرفقٍ ولين وحسن خطاب[3].فمخاطبة الناس بأجمل الكلمات، وألطف العبارات، وأحسن الجُمل، هي سمة المؤمنين الذين قال تعالى عنهم: ﴿ وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ ﴾ [الحج: 24]، فهو يصدر من نفس طيبة زكية، قال تعالى: ﴿ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ ﴾ [النور: 26]، قال ابن عباس رضي الله عنه: "والطيبات من الكلام للطيبين من الناس، والطيبون من الناس للطيبات من الكلام"[4].

ولو عمل الناس بطيب الكلام ، لقُضي على كثير من مشاكلهم، وساد بينهم الصداقة والسلام؛ لأن الشيطان يسعى للإفساد بين الناس وإيقاع العداوة بينهم، قال تعالى: ﴿ وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا ﴾ [الإسراء: 53]، قال السعدي رحمه الله: "وهذا أمر بكل كلام حسن لطيف مع الخلق، على اختلاف مراتبهم ومنازلهم، والقول الحسن داعٍ لكل خلق جميل وعمل صالح، فإن مَن ملك لسانه ملك جميع أمره"[14]. وفي الختام نختم بكلام سيد الانام : عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ قَالَ كُنْتُ مَعَ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- فِى سَفَرٍ فَأَصْبَحْتُ يَوْمًا قَرِيبًا مِنْهُ وَنَحْنُ نَسِيرُ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَخْبِرْنِى بِعَمَلٍ يُدْخِلُنِى الْجَنَّةَ وَيُبَاعِدُنِى مِنَ النَّارِ. قَالَ « لَقَدْ سَأَلْتَنِى عَنْ عَظِيمٍ وَإِنَّهُ لَيَسِيرٌ عَلَى مَنْ يَسَّرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ تَعْبُدُ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا وَتُقِيمُ الصَّلاَةَ وَتُؤْتِى الزَّكَاةَ وَتَصُومُ رَمَضَانَ وَتَحُجُّ الْبَيْتَ ». ثُمَّ قَالَ « أَلاَ أَدُلُّكَ عَلَى أَبْوَابِ الْخَيْرِ الصَّوْمُ جُنَّةٌ وَالصَّدَقَةُ تُطْفِئُ الْخَطِيئَةَ كَمَا يُطْفِئُ الْمَاءُ النَّارَ وَصَلاَةُ الرَّجُلِ مِنْ جَوْفِ اللَّيْلِ ». قَالَ ثُمَّ تَلاَ (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ) حَتَّى بَلَغَ (يَعْمَلُونَ) ثُمَّ قَالَ « أَلاَ أُخْبِرُكَ بِرَأْسِ الأَمْرِ كُلِّهِ وَعَمُودِهِ وَذِرْوَةِ سَنَامِهِ ». قُلْتُ بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ. قَالَ « رَأْسُ الأَمْرِ الإِسْلاَمُ وَعَمُودُهُ الصَّلاَةُ وَذِرْوَةُ سَنَامِهِ الْجِهَادُ ». ثُمَّ قَالَ « أَلاَ أُخْبِرُكَ بِمَلاَكِ ذَلِكَ كُلِّهِ ». قُلْتُ بَلَى يَا نَبِىَّ اللَّهِ قَالَ فَأَخَذَ بِلِسَانِهِ قَالَ « كُفَّ عَلَيْكَ هَذَا ». فَقُلْتُ يَا نَبِىَّ اللَّهِ وَإِنَّا لَمُؤَاخَذُونَ بِمَا نَتَكَلَّمُ بِهِ فَقَالَ « ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ يَا مُعَاذُ وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ فِى النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ أَوْ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ إِلاَّ حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ ». قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.
محمد تيسير منذ 1 شهر
" أدركت حينها أن الكلمات لها قدرة سحرية لا نراها ولا نلمسها، ولكننا نشعر بها وهي تتسلل إلى قلوبنا لتمحو عنها أي ألم أو حزن.. " مقال جميل ، وتجربة عميقة.
0
محمود بشارة
محمود بشارة لم تسمح نادين بعرض ما كتب تحت مقالها هذا .
منذ 1 أسبوع
طيب الكلام = عده بعض أهل العلم شطر الإسلام، فعن عمرو بن عبسة رضي الله عنه قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: ما الإسلام؟ قال: ((طيب الكلام، وإطعام الطعام))[1].الأصل في مخاطبة الناس أن تكون بالقول الحسن، في أمور الدين والدنيا، قال تعالى: ﴿ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا ﴾ [البقرة: 83]، فهذا يشمل كل البشر؛ مؤمنهم وكافرهم، بَرَّهم وفاجرهم، ولو كان مخالفًا لنا، قال تعالى: ﴿ وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ﴾ [العنكبوت: 46]؛ يعني: بالقول الجميل، ودعوتهم إلى الله عز وجل بالحجج والآيات[2]، فهو يتأكد في الدعوة إلى الله عز وجل، قال تعالى: ﴿ ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ﴾ [النحل: 125]، ومن احتاج للمناظرة، فبرفقٍ ولين وحسن خطاب[3].فمخاطبة الناس بأجمل الكلمات، وألطف العبارات، وأحسن الجُمل، هي سمة المؤمنين الذين قال تعالى عنهم: ﴿ وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ ﴾ [الحج: 24]، فهو يصدر من نفس طيبة زكية، قال تعالى: ﴿ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ ﴾ [النور: 26]، قال ابن عباس رضي الله عنه: "والطيبات من الكلام للطيبين من الناس، والطيبون من الناس للطيبات من الكلام"[4].

ولو عمل الناس بطيب الكلام ، لقُضي على كثير من مشاكلهم، وساد بينهم الصداقة والسلام؛ لأن الشيطان يسعى للإفساد بين الناس وإيقاع العداوة بينهم، قال تعالى: ﴿ وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا ﴾ [الإسراء: 53]، قال السعدي رحمه الله: "وهذا أمر بكل كلام حسن لطيف مع الخلق، على اختلاف مراتبهم ومنازلهم، والقول الحسن داعٍ لكل خلق جميل وعمل صالح، فإن مَن ملك لسانه ملك جميع أمره"[14]. وفي الختام نختم بكلام سيد الانام : عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ قَالَ كُنْتُ مَعَ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- فِى سَفَرٍ فَأَصْبَحْتُ يَوْمًا قَرِيبًا مِنْهُ وَنَحْنُ نَسِيرُ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَخْبِرْنِى بِعَمَلٍ يُدْخِلُنِى الْجَنَّةَ وَيُبَاعِدُنِى مِنَ النَّارِ. قَالَ « لَقَدْ سَأَلْتَنِى عَنْ عَظِيمٍ وَإِنَّهُ لَيَسِيرٌ عَلَى مَنْ يَسَّرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ تَعْبُدُ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا وَتُقِيمُ الصَّلاَةَ وَتُؤْتِى الزَّكَاةَ وَتَصُومُ رَمَضَانَ وَتَحُجُّ الْبَيْتَ ». ثُمَّ قَالَ « أَلاَ أَدُلُّكَ عَلَى أَبْوَابِ الْخَيْرِ الصَّوْمُ جُنَّةٌ وَالصَّدَقَةُ تُطْفِئُ الْخَطِيئَةَ كَمَا يُطْفِئُ الْمَاءُ النَّارَ وَصَلاَةُ الرَّجُلِ مِنْ جَوْفِ اللَّيْلِ ». قَالَ ثُمَّ تَلاَ (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ) حَتَّى بَلَغَ (يَعْمَلُونَ) ثُمَّ قَالَ « أَلاَ أُخْبِرُكَ بِرَأْسِ الأَمْرِ كُلِّهِ وَعَمُودِهِ وَذِرْوَةِ سَنَامِهِ ». قُلْتُ بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ. قَالَ « رَأْسُ الأَمْرِ الإِسْلاَمُ وَعَمُودُهُ الصَّلاَةُ وَذِرْوَةُ سَنَامِهِ الْجِهَادُ ». ثُمَّ قَالَ « أَلاَ أُخْبِرُكَ بِمَلاَكِ ذَلِكَ كُلِّهِ ». قُلْتُ بَلَى يَا نَبِىَّ اللَّهِ قَالَ فَأَخَذَ بِلِسَانِهِ قَالَ « كُفَّ عَلَيْكَ هَذَا ». فَقُلْتُ يَا نَبِىَّ اللَّهِ وَإِنَّا لَمُؤَاخَذُونَ بِمَا نَتَكَلَّمُ بِهِ فَقَالَ « ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ يَا مُعَاذُ وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ فِى النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ أَوْ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ إِلاَّ حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ ». قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.
Ayoub Sedki منذ 1 شهر
مقال جميل ورائع أختي بارك الله فيك
0
محمود بشارة
محمود بشارة لم تسمح نادين بعرض ما كتب تحت مقالها هذا .
منذ 1 أسبوع
طيب الكلام = عده بعض أهل العلم شطر الإسلام، فعن عمرو بن عبسة رضي الله عنه قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: ما الإسلام؟ قال: ((طيب الكلام، وإطعام الطعام))[1].الأصل في مخاطبة الناس أن تكون بالقول الحسن، في أمور الدين والدنيا، قال تعالى: ﴿ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا ﴾ [البقرة: 83]، فهذا يشمل كل البشر؛ مؤمنهم وكافرهم، بَرَّهم وفاجرهم، ولو كان مخالفًا لنا، قال تعالى: ﴿ وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ﴾ [العنكبوت: 46]؛ يعني: بالقول الجميل، ودعوتهم إلى الله عز وجل بالحجج والآيات[2]، فهو يتأكد في الدعوة إلى الله عز وجل، قال تعالى: ﴿ ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ﴾ [النحل: 125]، ومن احتاج للمناظرة، فبرفقٍ ولين وحسن خطاب[3].فمخاطبة الناس بأجمل الكلمات، وألطف العبارات، وأحسن الجُمل، هي سمة المؤمنين الذين قال تعالى عنهم: ﴿ وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ ﴾ [الحج: 24]، فهو يصدر من نفس طيبة زكية، قال تعالى: ﴿ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ ﴾ [النور: 26]، قال ابن عباس رضي الله عنه: "والطيبات من الكلام للطيبين من الناس، والطيبون من الناس للطيبات من الكلام"[4].

ولو عمل الناس بطيب الكلام ، لقُضي على كثير من مشاكلهم، وساد بينهم الصداقة والسلام؛ لأن الشيطان يسعى للإفساد بين الناس وإيقاع العداوة بينهم، قال تعالى: ﴿ وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا ﴾ [الإسراء: 53]، قال السعدي رحمه الله: "وهذا أمر بكل كلام حسن لطيف مع الخلق، على اختلاف مراتبهم ومنازلهم، والقول الحسن داعٍ لكل خلق جميل وعمل صالح، فإن مَن ملك لسانه ملك جميع أمره"[14]. وفي الختام نختم بكلام سيد الانام : عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ قَالَ كُنْتُ مَعَ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- فِى سَفَرٍ فَأَصْبَحْتُ يَوْمًا قَرِيبًا مِنْهُ وَنَحْنُ نَسِيرُ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَخْبِرْنِى بِعَمَلٍ يُدْخِلُنِى الْجَنَّةَ وَيُبَاعِدُنِى مِنَ النَّارِ. قَالَ « لَقَدْ سَأَلْتَنِى عَنْ عَظِيمٍ وَإِنَّهُ لَيَسِيرٌ عَلَى مَنْ يَسَّرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ تَعْبُدُ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا وَتُقِيمُ الصَّلاَةَ وَتُؤْتِى الزَّكَاةَ وَتَصُومُ رَمَضَانَ وَتَحُجُّ الْبَيْتَ ». ثُمَّ قَالَ « أَلاَ أَدُلُّكَ عَلَى أَبْوَابِ الْخَيْرِ الصَّوْمُ جُنَّةٌ وَالصَّدَقَةُ تُطْفِئُ الْخَطِيئَةَ كَمَا يُطْفِئُ الْمَاءُ النَّارَ وَصَلاَةُ الرَّجُلِ مِنْ جَوْفِ اللَّيْلِ ». قَالَ ثُمَّ تَلاَ (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ) حَتَّى بَلَغَ (يَعْمَلُونَ) ثُمَّ قَالَ « أَلاَ أُخْبِرُكَ بِرَأْسِ الأَمْرِ كُلِّهِ وَعَمُودِهِ وَذِرْوَةِ سَنَامِهِ ». قُلْتُ بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ. قَالَ « رَأْسُ الأَمْرِ الإِسْلاَمُ وَعَمُودُهُ الصَّلاَةُ وَذِرْوَةُ سَنَامِهِ الْجِهَادُ ». ثُمَّ قَالَ « أَلاَ أُخْبِرُكَ بِمَلاَكِ ذَلِكَ كُلِّهِ ». قُلْتُ بَلَى يَا نَبِىَّ اللَّهِ قَالَ فَأَخَذَ بِلِسَانِهِ قَالَ « كُفَّ عَلَيْكَ هَذَا ». فَقُلْتُ يَا نَبِىَّ اللَّهِ وَإِنَّا لَمُؤَاخَذُونَ بِمَا نَتَكَلَّمُ بِهِ فَقَالَ « ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ يَا مُعَاذُ وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ فِى النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ أَوْ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ إِلاَّ حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ ». قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.
Salsabil Djaou منذ 3 سنة
مقال مشوق وافكارك هادفة ،ولغتك العربية سليمة موفقة
2
محمود بشارة
محمود بشارة لم تسمح نادين بعرض ما كتب تحت مقالها هذا .
منذ 1 أسبوع
طيب الكلام = عده بعض أهل العلم شطر الإسلام، فعن عمرو بن عبسة رضي الله عنه قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: ما الإسلام؟ قال: ((طيب الكلام، وإطعام الطعام))[1].الأصل في مخاطبة الناس أن تكون بالقول الحسن، في أمور الدين والدنيا، قال تعالى: ﴿ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا ﴾ [البقرة: 83]، فهذا يشمل كل البشر؛ مؤمنهم وكافرهم، بَرَّهم وفاجرهم، ولو كان مخالفًا لنا، قال تعالى: ﴿ وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ﴾ [العنكبوت: 46]؛ يعني: بالقول الجميل، ودعوتهم إلى الله عز وجل بالحجج والآيات[2]، فهو يتأكد في الدعوة إلى الله عز وجل، قال تعالى: ﴿ ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ﴾ [النحل: 125]، ومن احتاج للمناظرة، فبرفقٍ ولين وحسن خطاب[3].فمخاطبة الناس بأجمل الكلمات، وألطف العبارات، وأحسن الجُمل، هي سمة المؤمنين الذين قال تعالى عنهم: ﴿ وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ ﴾ [الحج: 24]، فهو يصدر من نفس طيبة زكية، قال تعالى: ﴿ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ ﴾ [النور: 26]، قال ابن عباس رضي الله عنه: "والطيبات من الكلام للطيبين من الناس، والطيبون من الناس للطيبات من الكلام"[4].

ولو عمل الناس بطيب الكلام ، لقُضي على كثير من مشاكلهم، وساد بينهم الصداقة والسلام؛ لأن الشيطان يسعى للإفساد بين الناس وإيقاع العداوة بينهم، قال تعالى: ﴿ وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا ﴾ [الإسراء: 53]، قال السعدي رحمه الله: "وهذا أمر بكل كلام حسن لطيف مع الخلق، على اختلاف مراتبهم ومنازلهم، والقول الحسن داعٍ لكل خلق جميل وعمل صالح، فإن مَن ملك لسانه ملك جميع أمره"[14]. وفي الختام نختم بكلام سيد الانام : عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ قَالَ كُنْتُ مَعَ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- فِى سَفَرٍ فَأَصْبَحْتُ يَوْمًا قَرِيبًا مِنْهُ وَنَحْنُ نَسِيرُ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَخْبِرْنِى بِعَمَلٍ يُدْخِلُنِى الْجَنَّةَ وَيُبَاعِدُنِى مِنَ النَّارِ. قَالَ « لَقَدْ سَأَلْتَنِى عَنْ عَظِيمٍ وَإِنَّهُ لَيَسِيرٌ عَلَى مَنْ يَسَّرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ تَعْبُدُ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا وَتُقِيمُ الصَّلاَةَ وَتُؤْتِى الزَّكَاةَ وَتَصُومُ رَمَضَانَ وَتَحُجُّ الْبَيْتَ ». ثُمَّ قَالَ « أَلاَ أَدُلُّكَ عَلَى أَبْوَابِ الْخَيْرِ الصَّوْمُ جُنَّةٌ وَالصَّدَقَةُ تُطْفِئُ الْخَطِيئَةَ كَمَا يُطْفِئُ الْمَاءُ النَّارَ وَصَلاَةُ الرَّجُلِ مِنْ جَوْفِ اللَّيْلِ ». قَالَ ثُمَّ تَلاَ (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ) حَتَّى بَلَغَ (يَعْمَلُونَ) ثُمَّ قَالَ « أَلاَ أُخْبِرُكَ بِرَأْسِ الأَمْرِ كُلِّهِ وَعَمُودِهِ وَذِرْوَةِ سَنَامِهِ ». قُلْتُ بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ. قَالَ « رَأْسُ الأَمْرِ الإِسْلاَمُ وَعَمُودُهُ الصَّلاَةُ وَذِرْوَةُ سَنَامِهِ الْجِهَادُ ». ثُمَّ قَالَ « أَلاَ أُخْبِرُكَ بِمَلاَكِ ذَلِكَ كُلِّهِ ». قُلْتُ بَلَى يَا نَبِىَّ اللَّهِ قَالَ فَأَخَذَ بِلِسَانِهِ قَالَ « كُفَّ عَلَيْكَ هَذَا ». فَقُلْتُ يَا نَبِىَّ اللَّهِ وَإِنَّا لَمُؤَاخَذُونَ بِمَا نَتَكَلَّمُ بِهِ فَقَالَ « ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ يَا مُعَاذُ وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ فِى النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ أَوْ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ إِلاَّ حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ ». قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.
كي تكتسب قلوب البشر تحتاج فقط إلى جرأة و ابتسامة و كلمة حلوة
2
محمود بشارة
محمود بشارة لم تسمح نادين بعرض ما كتب تحت مقالها هذا .
منذ 1 أسبوع
طيب الكلام = عده بعض أهل العلم شطر الإسلام، فعن عمرو بن عبسة رضي الله عنه قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: ما الإسلام؟ قال: ((طيب الكلام، وإطعام الطعام))[1].الأصل في مخاطبة الناس أن تكون بالقول الحسن، في أمور الدين والدنيا، قال تعالى: ﴿ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا ﴾ [البقرة: 83]، فهذا يشمل كل البشر؛ مؤمنهم وكافرهم، بَرَّهم وفاجرهم، ولو كان مخالفًا لنا، قال تعالى: ﴿ وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ﴾ [العنكبوت: 46]؛ يعني: بالقول الجميل، ودعوتهم إلى الله عز وجل بالحجج والآيات[2]، فهو يتأكد في الدعوة إلى الله عز وجل، قال تعالى: ﴿ ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ﴾ [النحل: 125]، ومن احتاج للمناظرة، فبرفقٍ ولين وحسن خطاب[3].فمخاطبة الناس بأجمل الكلمات، وألطف العبارات، وأحسن الجُمل، هي سمة المؤمنين الذين قال تعالى عنهم: ﴿ وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ ﴾ [الحج: 24]، فهو يصدر من نفس طيبة زكية، قال تعالى: ﴿ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ ﴾ [النور: 26]، قال ابن عباس رضي الله عنه: "والطيبات من الكلام للطيبين من الناس، والطيبون من الناس للطيبات من الكلام"[4].

ولو عمل الناس بطيب الكلام ، لقُضي على كثير من مشاكلهم، وساد بينهم الصداقة والسلام؛ لأن الشيطان يسعى للإفساد بين الناس وإيقاع العداوة بينهم، قال تعالى: ﴿ وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا ﴾ [الإسراء: 53]، قال السعدي رحمه الله: "وهذا أمر بكل كلام حسن لطيف مع الخلق، على اختلاف مراتبهم ومنازلهم، والقول الحسن داعٍ لكل خلق جميل وعمل صالح، فإن مَن ملك لسانه ملك جميع أمره"[14]. وفي الختام نختم بكلام سيد الانام : عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ قَالَ كُنْتُ مَعَ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- فِى سَفَرٍ فَأَصْبَحْتُ يَوْمًا قَرِيبًا مِنْهُ وَنَحْنُ نَسِيرُ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَخْبِرْنِى بِعَمَلٍ يُدْخِلُنِى الْجَنَّةَ وَيُبَاعِدُنِى مِنَ النَّارِ. قَالَ « لَقَدْ سَأَلْتَنِى عَنْ عَظِيمٍ وَإِنَّهُ لَيَسِيرٌ عَلَى مَنْ يَسَّرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ تَعْبُدُ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا وَتُقِيمُ الصَّلاَةَ وَتُؤْتِى الزَّكَاةَ وَتَصُومُ رَمَضَانَ وَتَحُجُّ الْبَيْتَ ». ثُمَّ قَالَ « أَلاَ أَدُلُّكَ عَلَى أَبْوَابِ الْخَيْرِ الصَّوْمُ جُنَّةٌ وَالصَّدَقَةُ تُطْفِئُ الْخَطِيئَةَ كَمَا يُطْفِئُ الْمَاءُ النَّارَ وَصَلاَةُ الرَّجُلِ مِنْ جَوْفِ اللَّيْلِ ». قَالَ ثُمَّ تَلاَ (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ) حَتَّى بَلَغَ (يَعْمَلُونَ) ثُمَّ قَالَ « أَلاَ أُخْبِرُكَ بِرَأْسِ الأَمْرِ كُلِّهِ وَعَمُودِهِ وَذِرْوَةِ سَنَامِهِ ». قُلْتُ بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ. قَالَ « رَأْسُ الأَمْرِ الإِسْلاَمُ وَعَمُودُهُ الصَّلاَةُ وَذِرْوَةُ سَنَامِهِ الْجِهَادُ ». ثُمَّ قَالَ « أَلاَ أُخْبِرُكَ بِمَلاَكِ ذَلِكَ كُلِّهِ ». قُلْتُ بَلَى يَا نَبِىَّ اللَّهِ قَالَ فَأَخَذَ بِلِسَانِهِ قَالَ « كُفَّ عَلَيْكَ هَذَا ». فَقُلْتُ يَا نَبِىَّ اللَّهِ وَإِنَّا لَمُؤَاخَذُونَ بِمَا نَتَكَلَّمُ بِهِ فَقَالَ « ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ يَا مُعَاذُ وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ فِى النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ أَوْ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ إِلاَّ حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ ». قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.
Abdou Abdelgawad منذ 3 سنة
كلمات جميلة معبرة تدعو لكلمة طيبة تتداول بين الناس كسفير للحب والتراحم بينهم
1
محمود بشارة
محمود بشارة لم تسمح نادين بعرض ما كتب تحت مقالها هذا .
منذ 1 أسبوع
طيب الكلام = عده بعض أهل العلم شطر الإسلام، فعن عمرو بن عبسة رضي الله عنه قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: ما الإسلام؟ قال: ((طيب الكلام، وإطعام الطعام))[1].الأصل في مخاطبة الناس أن تكون بالقول الحسن، في أمور الدين والدنيا، قال تعالى: ﴿ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا ﴾ [البقرة: 83]، فهذا يشمل كل البشر؛ مؤمنهم وكافرهم، بَرَّهم وفاجرهم، ولو كان مخالفًا لنا، قال تعالى: ﴿ وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ﴾ [العنكبوت: 46]؛ يعني: بالقول الجميل، ودعوتهم إلى الله عز وجل بالحجج والآيات[2]، فهو يتأكد في الدعوة إلى الله عز وجل، قال تعالى: ﴿ ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ﴾ [النحل: 125]، ومن احتاج للمناظرة، فبرفقٍ ولين وحسن خطاب[3].فمخاطبة الناس بأجمل الكلمات، وألطف العبارات، وأحسن الجُمل، هي سمة المؤمنين الذين قال تعالى عنهم: ﴿ وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ ﴾ [الحج: 24]، فهو يصدر من نفس طيبة زكية، قال تعالى: ﴿ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ ﴾ [النور: 26]، قال ابن عباس رضي الله عنه: "والطيبات من الكلام للطيبين من الناس، والطيبون من الناس للطيبات من الكلام"[4].

ولو عمل الناس بطيب الكلام ، لقُضي على كثير من مشاكلهم، وساد بينهم الصداقة والسلام؛ لأن الشيطان يسعى للإفساد بين الناس وإيقاع العداوة بينهم، قال تعالى: ﴿ وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا ﴾ [الإسراء: 53]، قال السعدي رحمه الله: "وهذا أمر بكل كلام حسن لطيف مع الخلق، على اختلاف مراتبهم ومنازلهم، والقول الحسن داعٍ لكل خلق جميل وعمل صالح، فإن مَن ملك لسانه ملك جميع أمره"[14]. وفي الختام نختم بكلام سيد الانام : عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ قَالَ كُنْتُ مَعَ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- فِى سَفَرٍ فَأَصْبَحْتُ يَوْمًا قَرِيبًا مِنْهُ وَنَحْنُ نَسِيرُ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَخْبِرْنِى بِعَمَلٍ يُدْخِلُنِى الْجَنَّةَ وَيُبَاعِدُنِى مِنَ النَّارِ. قَالَ « لَقَدْ سَأَلْتَنِى عَنْ عَظِيمٍ وَإِنَّهُ لَيَسِيرٌ عَلَى مَنْ يَسَّرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ تَعْبُدُ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا وَتُقِيمُ الصَّلاَةَ وَتُؤْتِى الزَّكَاةَ وَتَصُومُ رَمَضَانَ وَتَحُجُّ الْبَيْتَ ». ثُمَّ قَالَ « أَلاَ أَدُلُّكَ عَلَى أَبْوَابِ الْخَيْرِ الصَّوْمُ جُنَّةٌ وَالصَّدَقَةُ تُطْفِئُ الْخَطِيئَةَ كَمَا يُطْفِئُ الْمَاءُ النَّارَ وَصَلاَةُ الرَّجُلِ مِنْ جَوْفِ اللَّيْلِ ». قَالَ ثُمَّ تَلاَ (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ) حَتَّى بَلَغَ (يَعْمَلُونَ) ثُمَّ قَالَ « أَلاَ أُخْبِرُكَ بِرَأْسِ الأَمْرِ كُلِّهِ وَعَمُودِهِ وَذِرْوَةِ سَنَامِهِ ». قُلْتُ بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ. قَالَ « رَأْسُ الأَمْرِ الإِسْلاَمُ وَعَمُودُهُ الصَّلاَةُ وَذِرْوَةُ سَنَامِهِ الْجِهَادُ ». ثُمَّ قَالَ « أَلاَ أُخْبِرُكَ بِمَلاَكِ ذَلِكَ كُلِّهِ ». قُلْتُ بَلَى يَا نَبِىَّ اللَّهِ قَالَ فَأَخَذَ بِلِسَانِهِ قَالَ « كُفَّ عَلَيْكَ هَذَا ». فَقُلْتُ يَا نَبِىَّ اللَّهِ وَإِنَّا لَمُؤَاخَذُونَ بِمَا نَتَكَلَّمُ بِهِ فَقَالَ « ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ يَا مُعَاذُ وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ فِى النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ أَوْ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ إِلاَّ حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ ». قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.
مقالك جميل يا نادين فكم هي رائعة تلك العبارات التي احتفظنا بها ونقرأها كل صباح فنحيل جمالها الى قوة نمد بها أنفسنا ، لكن الأروع هي تلك الرسالة التي يكتبها المرء لنفسه ليحتفظ بها كآية مقدسة فهي تكتنز بالعديد من المشاعر الصادقة من النفس وإليها ، بالتوفيق.
3
محمود بشارة
محمود بشارة لم تسمح نادين بعرض ما كتب تحت مقالها هذا .
منذ 1 أسبوع
طيب الكلام = عده بعض أهل العلم شطر الإسلام، فعن عمرو بن عبسة رضي الله عنه قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: ما الإسلام؟ قال: ((طيب الكلام، وإطعام الطعام))[1].الأصل في مخاطبة الناس أن تكون بالقول الحسن، في أمور الدين والدنيا، قال تعالى: ﴿ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا ﴾ [البقرة: 83]، فهذا يشمل كل البشر؛ مؤمنهم وكافرهم، بَرَّهم وفاجرهم، ولو كان مخالفًا لنا، قال تعالى: ﴿ وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ﴾ [العنكبوت: 46]؛ يعني: بالقول الجميل، ودعوتهم إلى الله عز وجل بالحجج والآيات[2]، فهو يتأكد في الدعوة إلى الله عز وجل، قال تعالى: ﴿ ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ﴾ [النحل: 125]، ومن احتاج للمناظرة، فبرفقٍ ولين وحسن خطاب[3].فمخاطبة الناس بأجمل الكلمات، وألطف العبارات، وأحسن الجُمل، هي سمة المؤمنين الذين قال تعالى عنهم: ﴿ وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ ﴾ [الحج: 24]، فهو يصدر من نفس طيبة زكية، قال تعالى: ﴿ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ ﴾ [النور: 26]، قال ابن عباس رضي الله عنه: "والطيبات من الكلام للطيبين من الناس، والطيبون من الناس للطيبات من الكلام"[4].

ولو عمل الناس بطيب الكلام ، لقُضي على كثير من مشاكلهم، وساد بينهم الصداقة والسلام؛ لأن الشيطان يسعى للإفساد بين الناس وإيقاع العداوة بينهم، قال تعالى: ﴿ وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا ﴾ [الإسراء: 53]، قال السعدي رحمه الله: "وهذا أمر بكل كلام حسن لطيف مع الخلق، على اختلاف مراتبهم ومنازلهم، والقول الحسن داعٍ لكل خلق جميل وعمل صالح، فإن مَن ملك لسانه ملك جميع أمره"[14]. وفي الختام نختم بكلام سيد الانام : عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ قَالَ كُنْتُ مَعَ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- فِى سَفَرٍ فَأَصْبَحْتُ يَوْمًا قَرِيبًا مِنْهُ وَنَحْنُ نَسِيرُ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَخْبِرْنِى بِعَمَلٍ يُدْخِلُنِى الْجَنَّةَ وَيُبَاعِدُنِى مِنَ النَّارِ. قَالَ « لَقَدْ سَأَلْتَنِى عَنْ عَظِيمٍ وَإِنَّهُ لَيَسِيرٌ عَلَى مَنْ يَسَّرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ تَعْبُدُ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا وَتُقِيمُ الصَّلاَةَ وَتُؤْتِى الزَّكَاةَ وَتَصُومُ رَمَضَانَ وَتَحُجُّ الْبَيْتَ ». ثُمَّ قَالَ « أَلاَ أَدُلُّكَ عَلَى أَبْوَابِ الْخَيْرِ الصَّوْمُ جُنَّةٌ وَالصَّدَقَةُ تُطْفِئُ الْخَطِيئَةَ كَمَا يُطْفِئُ الْمَاءُ النَّارَ وَصَلاَةُ الرَّجُلِ مِنْ جَوْفِ اللَّيْلِ ». قَالَ ثُمَّ تَلاَ (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ) حَتَّى بَلَغَ (يَعْمَلُونَ) ثُمَّ قَالَ « أَلاَ أُخْبِرُكَ بِرَأْسِ الأَمْرِ كُلِّهِ وَعَمُودِهِ وَذِرْوَةِ سَنَامِهِ ». قُلْتُ بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ. قَالَ « رَأْسُ الأَمْرِ الإِسْلاَمُ وَعَمُودُهُ الصَّلاَةُ وَذِرْوَةُ سَنَامِهِ الْجِهَادُ ». ثُمَّ قَالَ « أَلاَ أُخْبِرُكَ بِمَلاَكِ ذَلِكَ كُلِّهِ ». قُلْتُ بَلَى يَا نَبِىَّ اللَّهِ قَالَ فَأَخَذَ بِلِسَانِهِ قَالَ « كُفَّ عَلَيْكَ هَذَا ». فَقُلْتُ يَا نَبِىَّ اللَّهِ وَإِنَّا لَمُؤَاخَذُونَ بِمَا نَتَكَلَّمُ بِهِ فَقَالَ « ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ يَا مُعَاذُ وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ فِى النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ أَوْ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ إِلاَّ حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ ». قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا