لله أنتم أهل قطاع غزة.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لله أنتم أهل قطاع غزة..

لله أنتم أهل قطاع غزة..

  نشر في 14 يونيو 2018 .

لله أنتم أهل قطاع غزة..

هيام فؤاد ضمرة..

وما زال أهل غزة يبدعون في أساليب نضالهم ضد عدوهم يخرجون ابداعاتهم من قاع رحم المعاناة التي جففت الحياة من حولهم وضيقت عليهم سبل معيشتهم إلى الحدود القصوى ومع ذلك ما زالوا يذهلون العالم بالأساليب المثيرة للإعجاب بل المثيرة للدهشة في استخدام كل ما يستطيعون الحصول عليه من مواد بسيطة وجعلها أدوات نافعة في المكافحة والنضال.

لا تستطيع منع نفسك من أن تشعر بالقشعريرة وهي تنتهك كل أوصالك فيما أنت تسمع صوت صبي غير بالغ يعيد تكرار عبارة "يا الله يا كريم لقد أسقطنا الطائرة الله أكبر الله أكبر" بفرح غامر تكاد ترقص للعبارة حنجرته، وأعداد من الشباب تتراكض بذات فرح الانتصار نحو الطائرة الورقية التي تحمل شبكة صيد بعقلية ذكية وقد اصطادت في حبالها طائرة التجسس الاسرائيلية التي كانت تقوم بمهمة التصوير فوق القطاع، لكم أن تتخيلوا أي عقل جبار هذا الذي فكرأن يجعل من الطائرة الورقية البسيطة التي هي من ألعاب الأطفال الفقراء آلة صيد لجهاز تكنولوجي طائر متطور للتجسس على مناطق القطاع وتصوير تحركات أهل القطاع.

حقا قد يكون الانتصار بسيطا ومتواضعا في عين الآخر ولكنه انتصار عظيم عند من لا يملك أدنى سلاح ولا أدنى مواد لتصنيع السلاح وقد نجح في وقت مضى من صناعة الصواريخ التي أصابت وسط تل أبيب وأقلقت قوات الاحتلال فاندفع بإجرامه التاريخي ليشن حربا شعواء على أهل القطاع العزل ويقتل ويصيب آلاف المدنيين القابعين في منازلهم ليهيلوا عليهم منازلها ويساووها بالأرض مخلفين القتلى والمعاقين الذين لا يتحصلون على أدنى مواد العلاج التي قد تنجيهم من الاعاقة، فالقطاع حين ضرب بالأسلحة الحارقة الممنوعة دولياً لم يلقى العدو تعنيفا دوليا على بشاعة فعلته لأن المؤامرة كانت تقودها دولة المركز الأمريكية التي جعلت من قانون الفيتو الجائر سيفا يقطع على أي قرار قد يدين دولة الاحتلال ويؤدي مفعوله إلى محاكمتها دولياً، كمجرم حرب متعدي على الانسانية التي تصونها الهيئة الأممية، وما زال القطاع يتعرض لأقسى وأخطر انتهاك للحقوق الانسانية من خلال محاصرته ومنع دخول وخروج مواطنيه ومنع دخول المواد العينية والغذائية والدواء إليه، ما يؤسف له أن يتحول الأخ والشقيق والجار العربي إلى عدو لدود يمعن هو الآخر في التجني على أهل القطاع ويمارس ما لا يمارسه العدو نفسه في أسلوب حصاره وايقاع مظالمه على أهل القطاع من ناحيته مستخدما تبريرات مفتعلة ومتجنية، ولم يأل جهدا في شراء الأقلام والحناجر الرخيصة للترويج لها والتفنن بتزييفها وفق ما تمليه عليها أمريكا التي تتلقى بدورها أوامرها من هذه الدولة الصغيرة المحتلة لفلسطين، وكأنه واقع تحت تأثير سحر كهانها، حتى أنك تكاد تجزم أن الهيئة الأممية وقوانينها ابتدعها عقل صهيوني شيطاني، وأن النظام العالمي الاقتصادي والصناعي والسياسي والاجتماعي هو الآخر من اختراع العقل الشيطاني الصهيوني الذي أسس لتأثير أدوات تخريبه على مدى ألفي عام مضت، وقد تسنى لها اختبار تأثيرها على عدة مراحل وحالات.

إلا أنّ أهل قطاع غزة شعب عظيم وطنيا وإنسانياً، ما زال رغم ما هو عليه من صعوبات العيش والسلامة والمحاصرة الجائرة يرفض الاحتلال ويقاومه بقدر استطاعته، ويرفض كل الرفض التنازل عن حقوقه في الأرض والتاريخ والقدس مدينة الأقداس التاريخية العربية، ويصر على مواقفه رغم أن يديه مكبلة وجيبه وبيته فارغ ولقمته صعبة وانارته معطوبة وخدماته مفقودة وعلاجه يعاني التقنين.

وينظر الفلسطينيون نحو ما أسموه بصفقة القرن وما يشاع عن استخدام أمريكا كل الوسائل الدنيئة واللا انسانية لتطبيقها على أنها لحظات قاسية ومريرة ستمر على الفلسطينيين وأهل القطاع بالسلاسة التي يحلمون بها إلا أن وصول القضية الفلسطينية إلى حالة التعري من أدوات النضال بعدما انحلت منظمتهم تدريجيا وتم شراء الذمم والوطنيات، وانقسم أهل فلسطين للأسف الشديد إلى إخوة أعداء، بفعل أصابع الشر الصهيوني، وأفقر مواطنهم بتخطيط شيطاني لئيم، فإن الظروف تكاد تخونهم لولا وجود ايمانهم بقوة الله وقدرته إذا ما أراد أن يحول اتجاهات النصر وتخريب ما بنى وصنع عدوهم.. فربما تعتقد دولة الاحتلال وحلفائها في أطراف العالم إن الظروف باتت مواتية لتصفية القضية الفلسطينية وحسم ملفاتها الرئيسة وإلغاء اتفاقية حق العودة لفلسطيني الشتات والاكتفاء بتوطينهم خارج فلسطين، وازاحة أهل القطاع لأطراف سيناء سيمر مر الكرام دون مقاومة واسالة المزيد من الدماء.. لكنهم أمام شعب جبار لا يستكين للطمس ولا يغطي بأصابعه الشمس وسيتمسك بأرضه وقدسه وأقصاه ومقدساته الاسلامية والمسيحية على حد سواء، فلن يجعل عدوه يعيش حلم الوطن المسلوب والأمن المعلوم، لأنهم سيكتشفون فيما بعد أنهم واهمون ومستوهمون، وستدفع دولة الاحتلال ثمنا باهظاً لاستخدامها القوة المفرطة ضد أهل القطاع غير المسلحين.

هكذا هم أهل القطاع يهدوكم قصص الكفاح المشرف ليبرزوا الوجه الأجمل الذي بات يفتقده العرب في زمن انهيارات عروبتهم، بالأمس استخدموا وسيلة الاطارات المحروقة ليحموا أنفسهم من رصاص عدو جبان يختبئ خلف سلاحه وفرائصه ترتعد مخافة منهم وهم العزل غير المسلحين، فيتصيدهم كالطيور المهاجرة ويتجنى على النفس الانسانية التي تبدي رسالة نضالها بأضعف الأدوات.. وهاهو شعب قطاع غزة يبتدع طائرة الورق التي توصل رسالة مقاومته فيما الطائرات العسكرية العربية تربض في مخازنها غير آبهة بما عليها من دور.. أهل القطاع الذين تغلبوا على الظلام الدامس بعبقرية الاضاءة بالوسائل العلمية البسيطة، وتغلبوا على نقص الغذاء بأن جعلوا أرض القطاع جنة لانتاج الغذاء الزراعي.. هؤلاء أهل القطاع الذين نفذوا عبر الأنفاق ليتغلبوا على كل وسائل الحصار لدرجة قيام مصر للأسف الشديد ببناء الأسوار المغروسة بعمق ثلاثين مترا داخل الأرض، فهل تصورتم ما يستطيعه شعب الجبابرة الأبطال في اختلاق وسائل مقاومتهم الشريفة وما زالوا يدفعون أرواحهم في سبيل حق الأرض والوطن، وهذا ليس إلا غيض من فيض ليبقوا فيكم الأمل ببقية كرامة عربية لم تصلها يد الأعداء بأي سوء رغم الحصار والتجويع.. فتحية وألف تحية لأهل القطاع المناضلين الشرفاء. 


  • 1

  • hiyam damra
    عضو هيئة إدارية في عدد من المنظمات المحلية والدولية
   نشر في 14 يونيو 2018 .

التعليقات

Salsabil Djaou منذ 6 شهر
تحية لأهل فلسطيننا الحبيبة ،أهل العزة والرباط ،فعلا ببساطة أساليبهم يرهبون عدوهم ،و لم يستطع اليهود أن يكونوا دولة رغم قدراتهم المادية والدعم الخارجي ،و أنا احييك على مقالك القيم ،دام قلمك سيدتي الكريمة.
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا