عذرا يــــا وطنـــي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عذرا يــــا وطنـــي

عذرا ياوطني

  نشر في 30 نونبر 2014 .

ابحث في اغراضي فاجد بطاقة ، بطاقة خضراء اللون ، امسكها ، اقرا اسمي ، لقبي وعنواني القديم مكتوب على صفحتها ، امضي في تقليبها تقع عيني على اسم وطن مكتوب بالخط عريض ، مكتوب انني انتمي اليه . .وطن لم اعرفه ، عجبت كيف انني لم اعرفه.

أيعقل انه نفس الوطن الذي اعيش فيه ..انتابتني الحيرة كيف انني اذكر لحظة حصولي عليها و اذكر ذاك الموظف الهزيل صاحب النظارة السميكة في حين انني لا اتذكر ذاك الوطن المكتوب بالخط العريض.

الاسم مألوف قد سمعته من قبل ، سمعته منذ كنت صغيرا ،سمعته مرارا و تكرارا ، الان تذكرت ،في حصة التاريخ ذكرو لنا ذلك الاسم ، لكنه كان لوطن عريق، ارضه شاسعة ، سماءه صافية ، شعبه طيب ،رجاله احرار قيل لي آنذاك انك من احفاد أولئك الرجال فأحببت وطني اول مرة من صفحات التاريخ و تعلق قلبي الصغير به .

بعدها بحثت عن ذاك الوطن ، بحثت عنه في شوارع المدن ، بين دكاكين الاسواق ، على نواصي الطرق ، فوق كراسي ،مع اصوات منبهات سيارات ، حين ارتشف القهوة في المنزل لكن لم اجد ما ابحث عنه .

لم اجد سوى اسم ينطق من افواه قذرة و في مناسبات قذرة ، اسم كرهته كلما خرج من افواههم ، يا ليتهم صمتوا او أصيبوا بالخرص .

أيعقل ان وطني هو نفس الوطن الذي يخرج من افواههم ، لا وطني ارضه شاسعة و هذا الوطن الذي يتحدثون عنه ارضه ضاقت على ساكنيها حتي هاجر الناس منه . وطني سماءه صافية اما هذا الوطن فسماءه ملبدة بالغيوم، ليس فيه سوى الظلام ،لم تعد قادرا فيه علي الرؤية ، وطني شعبه طيب هذا شعبه اسودت قلوبه من كثرة ما ظلم ، شعب علموه ان الطيبة ضعف فقرر ان لا يكون ضعيفا . وطني رجاله احرار و هذا الذي يتكلمون عنه رجاله كلهم مستعبدين .

لكم وطنكم ولي وطني حتي وان اخذتم اسم و علم وطني فلا يعني انهما نفس الوطن .

الاسم عندكم مجرد كلمة تطبعونها على الورق وصوت ترددونه في الاعلام من اجل اغراضكم القذرة ، لم تعلموا ان اسم وطني يعكس روحا ، روحا تهب كنسمات دافئة تحضن من حولها ، تحن عليهم ، تحتويهم ، تهب لهم الحب و الامان و علم وطني ليس قطعة من قماش تزينون بها شوارعكم بل هو علم يتضمن الوانا تعكس قيما وتاريخا سطر عليها .

لكن ما ادراكم انتم بكل هذا انتم مجرد مرتزقة لا تاريخ لكم و لا وطن ، سلبتم وطني كل شيء ..فعذرا يا وطني سأجدك يوما .واسترجع ما سلب منك. فقد اخترتك يا وطني.

وطن بحثت عنه كثيرا منذ ان احببته صغيرا ..وطن اخترته قبل ان اراه .


  • 7

   نشر في 30 نونبر 2014 .

التعليقات

كلمات رائعة، و حرف ممتع
0
عبد القادر
شكرا لك على مرورك الطيب

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا