مجتمعنا والثقافة الغربية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مجتمعنا والثقافة الغربية

  نشر في 07 نونبر 2017 .

ولله الحمد مجتمعاتنا العربية غنية بالثقافات الأصيلة المحافظة والتي تأصل احترام الآخرين وقبلهم احترام الوالدين وإنزالهم منازلهم من البر والإحسان وكذلك ما للجيران من حقوق وغيرها وغيرها من الثقافات التي كان أصلها نابع من ديننا الحنيف علمنا إياها نبينا الكريم عليه من ربه أفضل الصلاة وأتم التسليم، وكذلك ما تعلمناه من آبائنا وأمهاتنا جزاهم الله عنا كل خير، وبعد ذلك ما تعلمناه في مدراسنا من معلمين أكفاء نكن لهم كل الاحترام والتقدير والدعاء .

والآن وفي ضل العصور الاحديثة والغزو الإعلامي الذي يتعرض له مجتمعنا يومياً أصبح هناك بعض التنازلات عن ثقافات وتقاليد قديمة كانت متأصلة في مجتمعنا فأصبحت العائلات المحافظة تحاول قدر المستطاع أن تحافظ على ثقافتها القديمة الأصيلة.

ما أردت الإشارة إليه في مقالي هو أنه لا مانع من أخذ ما لدى غيرنا من عادات وتقاليد إذا كانت لا تتعارض مع ديننا الحنيف وعادات مجتمعنا فعلى سبيل المثال لا الحصر، في السنوات العشر الأخيرة تزايد عدد أبناء وطننا الغالي الذين سافروا للبلاد الغربية مبتعثين من دولتنا وفقها الله من أجل إكمال تعلميهم و أخذ ما لدى الغرب من علوم وتقنيات واكتشافات فعاد أغلبهم بشهادات عالية مشرفة وكذلك بعضهم قام باكتشافات ودراسات في بلاد الغرب تم تكريمهم من قبل الجامعات التي درسوا فيها، فهؤلاء الطلاب العائدون بشهاداتهم عادوا وهم يحملون بعض العادات والثقافات منها الجيد والمفيد ومنها الغير مقبول ومن هذه الثقافات التي لم أكن أراها من قبل هي ثقافة تخص قيادة السيارات ففي الغرب السائق حديث العهد بالقيادة يتم وضع لافته أو رمز على مؤخرة السيارة يفيد بأن سائق السيارة هذه تحت التدريب وعليه فإن من يسير خلفة يضع في اعتباره بأن الذي يسير أمامه قد تصدر منه بعض التصرفات التي تغضب من يسير خلفه فيتقبل الوضع ويبتعد عنه. وغيرها من الثقافات التي ليس المقام هنا لحصرها و لست الذي يحكم على صحتها أم خطأها مثل ما انتشر بين الشباب من حمل الحقائب المتوسطة الحجم التي تحمل على الأكتاف وبعض موديلات اللبس الغربي وغيرها وغيرها من الثقافات المستوردة والدخيلة على مجتمعنا الغالي . 

وليس الابتعاث والدراسة في الخارج هي الوحيدة التي كان لها التأثير على ثقافة شبابنا وفتياتنا فهناك الإعلام فيه الجيد وغير الجيد وهناك وسائل التواصل الاجتماعي اصبح لها التأثير السريع والقوي، فتجد نشطاء التغريدات واليوتيوب وغيرها وغيرها من وسائل التواصل التي جعلت من صغار الشباب هم قدوة لعدد كبير جداً جداً من الجيل الناشئ بغض النظر عن كون ما ينشرونه هو جيد أم رديئ .

وفق الله شبابنا وشاباتنا لما يحبه ويرضاه وحفظهم من كل الشرور والفتن إنه سميع مجيب. وصلى الله على نبينا محمد عليه من ربه أفضل السلام وأتم التسليم . 



  • 3

   نشر في 07 نونبر 2017 .

التعليقات

MÁņÃľ MǿĥÅmëĎ منذ 2 أسبوع
المغلوب يحاول تقليد الغالب هذا هو ما ذكره ابن خلدون في مقدمته لكن لابد أن نسدد ونقارب لكن عموما هي ليست ظاهرة محصورة لدى العرب حتى بالدول الأخرى حول العالم أصبحنا ننشابه في كل شيء تقريبا من ملبس ومأكل ومشرب وتشابه مزعج في المدن والأسواق والترفيه والأذواق و الآراء بدأ الإختلاف والتنوع الثقافي الغني ينجلي شيئا فشيئا مع الأسف بمعنى أنه عصر الإنسان الحديث المتشابه في كل مكان لك التحية..
1
احمد بن عبدالعزيز الحميدي
كلامك في مكانه، شكراً لك.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا