وهج أحلامي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

وهج أحلامي

الكاتبة / آية سمير

  نشر في 28 شتنبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 29 شتنبر 2017 .

شَخصٌ في العشرينيات من عمره يجلس و يتأمل يديه ، ينظر عبر نافذة الباص المؤدي لجامعته و يبحرُ في عالم الخيال.

الكتابة كانت حلمه الأول ، الآن أصبح يتذكر بعد عقد و بضع سنين أنها حلمه الأول و الأخير و الأكثر حقيقة على الإطلاق.

مثله كمثل أي شخص من أسرة متوسطة الحال يجب أن يولد فيها طبيب ، لكنه كان كاتباً و أحياناً شاعراً ، كان رساماً و أحياناً مغنياً ، و أحب الموسيقى و أراد أن يكون مالكاً لصوت البيانو.

وهج أحلامي لن ينطفئ. وهج أحلامي قد اشتعل و أفاق الآن.

لم أعد أبحث عن الأنا ، فأنا الآن أصنعني و أخلقني.

أحلامي كبيرة ... كبيرة جداً. عندما تعرضت لخسارات كثيرة و فقدت أشياء ظننت أنني أريدها علمت أنني لم أرد شيئاً منها.

شعور أن تصل لتلك المرحلة التي تعرف فيها أنت حقيقة ماذا تريد و لا تعمل جاهداً لتصل لمعايير المجتمع التي تحدد شخصيتك و حياتك وإخفاقاتك و نجاحاتك سيجعلك طيراً حراً تلامس السماء و لن يمنعك أي شيء.

إذا أردت الغناء فغني و اصدح بصوتك في الآفاق لحناً عذباً.

الآن وهج أحلامي قد انطلق و حياتي ستنير رغم كل وجع لتصير جميلة كألعاب نارية بديعة رغم عمرها القصير ...

و أقول في الختام ... " أحبك " .


  • 6

  • آيــة سمير
    شخصٌ يعزف الكمان و يحتضن ذاته برفق ~ طالبة جامعية في كلية طب الفم و الأسنان مهتمة بالفنون ككل و بالكتابة على الأخص ، أكتب لأحيا <3
   نشر في 28 شتنبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 29 شتنبر 2017 .

التعليقات

إسلام الشاعر منذ 3 أسبوع
هذا المقال مسني وكأن جمله تصفني وتصف ما أشعر به وما كنت عليه وما أصبحت ، فأنا الآن ، أعض بالنواجذ على أطراف حلمي الذي أخشى فقدانه إلى الأبد ، أتمنى ألا يتلاشى هذا الحلم في يوم من الايام .
مقال جميل ..سلمت يداكِ
0
آيــة سمير
شكراً على تعليقك الثمين. كلنا نواجه أحلاماً كهذه. منا من يتمرد على الدنيا حتى يحصل على ما يريد و منا من يختار الطريق السهل. علينا بالعمل و التوكل على الله فما مضى من أعمارنا بدون ان نتخذ خطوة تجاه الأشياء التي نحبها كثيرٌ للغاية على عمرٍ لا نعرف ماذا تبقى منه. أسعدني تعليقك.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا