داعش....امبراطورية جديدة أو لعبة أجنبية في المنطقة ؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

داعش....امبراطورية جديدة أو لعبة أجنبية في المنطقة ؟

  نشر في 26 فبراير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين و خاتم الأنبياء سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم و أما بعد ، أتطرق معكم اليوم في أول مشاركة لي على هذ الموقع "مقال كلاود" عن تحليل لداعش و التحقق من صحتها إن كانت امبراطورية اسلامية جديدة تدافع عن لواء المسلمين أو لعبة أجنبية في المنطقة تهدف لزعزعتها و تشويه صورة الاسلام في العالم و إنشاء مخطط سايكسبوكي جديد لتقسيم المنطقة إلى أجزاء و أشلاء جديدة ،

أولا أود أن أعرف بالدولة الإسلامية أو ما يعرف في أوساطنا بـ "داعش" ، داعش هي جهة منبثقة عن القاعدة تهدف لإعادة الخلافة و تطبيق الشريعة ، كما أنها تعرف بنسبها للسنة و أما زعيم الدولة هو أبو بكر البغدادي .

من أهداف داعش الحالية السيطرة على كل جزء من العراق و الشام ، فهي تسيطر حاليا على الكثير من المدن الواقعة في الوسط الغربي للعراق ، و الوسط و الشمال الشرقي لسوريا مما بسط نفوذها في هذه المناطق خاصة العراق نتيجة سياسة المالكي السابقة ضد السنة ، و هجوم ميليشيات الشيعة على المساجد و تحويلها إلى حسينيات و هذا يعتبر من أحد أسباب قيام داعش لدى البعض ، كما يسيطر التنظيم على بعض المدن في ليبيا بعد ولاء أنصار الشيعة له .

بالنسبة للدولة لا يوجد لديها أي حلفاء عرب أو غرب ، لكن قائمة الأعداء كبير خاصة عدم إعجابها بأي سياسة تتبعها دولة عربية ، و من بين ألذ أعداء داعش حلف الناتو و مصر و الأردن .

لكن النقطة التي تدور في أذهاننا الان هي مدى مصداقية داعش ، أهي حقا امبراطورية جديدة تدافع عن لواء المسلمين كسابقتها من الدولة العباسية و العثمانية ؟ أم هي لعبة أجنبية جديدة تهدف إلى تقسيم العالم العربي و تحقيق المبتغى الإسرائيلي في السيطرة على الدول العربية من نهر النيل إلى الفرات ؟ حاليا أعتبر هذا التنظيم جهاز أجنبي ، فلماذا يستعمل هذه الوحشية و يقتل المنافقين و الكفار في إعتباره عكس ما يأمر به الدين الإسلامي ، لكن بإمكاننا أن نقول أنه امبراطورية جديدة اذا كان ما تنشره و تسوقه وسائل الاعلام لنا خاطئا وانما هي تخدم مصالح جهات معينة ، لكن بإمكان التنظيم أن يثبت مصداقيته بشن هجمات على إسرائيل و محاولة تحرير المقدس و التوقف عن تعذيب الناس و هدم اثار حضارات الأقدمين التي لم تستطع أموال الغرب أن تشتريها ، فربما استعانت بهذا الجهاز لتحقيق غاياتها .



  • 1

  • حسام الجزائري
    طالب جزائري ، أحب السياسة و متابعة اخر مستجداتها و النهوض بالرأي العام في الوطن .
   نشر في 26 فبراير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا