أين تستثمر في الأسهم ام في العقار؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أين تستثمر في الأسهم ام في العقار؟

أين تستثمر في الأسهم ام في العقار؟

  نشر في 21 يناير 2019 .

إبتداء ارجو الا يغيب عن بالك ان هناك استشارات مدفوعة القيمة وعموميات مجانية وهذا المقال يندرج في العموميات, ولو نويت ان تكمل قراءة هذا المقال ففي الغالب الأعم انك مبتدئ وهذا المقال سيحوي معلومات مفيدة لك وليس صعبا ان تحصل عليها من اي مصادر اخرى, وقبل ان احدثك عن بعض ميزات وبعض سلبيات الإستثمار في الأسهم او العقار دعني انصحك نصيحة مباشرة -وربما صادمة- وهي الا تستثمر حاليا لا في الاسهم ولا في العقار ولو قفز في ذهنك سؤال –لماذا؟- فسوف تعرف الجواب في نهاية المقال.

ان طبيعة الاعمال التجارية والإستثمارات هي من طبيعة الحياة ذاتها وكما ان الحياة تكون بهية في ايام وسوداء كالحة في ايام اخرى كذلك هو الامر في عالم الاستثمار والاعمال ومهما اوتيت من دراية ومهما بذلت من جهد فستكون هناك ايام جيدة وايام ليست كذلك ومناط المعرفة والخبرة هو تقليل احتمالات الأيام السيئة وزيادة احتمال الأيام البهية, تلك الأيام التي تحس فيها –ويخدعك الغرور- انك لا تقهر او انك الافضل او الأذكى ولكم خدع النجاح اناسا -وبالذات في عمر الشباب- وكان ذلك الخداع سببا في السقوط , وما المقصود من هذه الجمل إلا ان تدعوك للإنتباه وان تكون حاضرا بكليتك في اي قرار تتخذه مع تحملك لمسؤولية الإختيار وتحوطك قدر المستطاع, وليس المقصود ابدا ان تخاف وإن اخافتك هذه الكلمات فابحث لنفسك عن وظيفة وابتعد فالإستثمار ليس لذوي القلوب الضعيفة.

وعلى عكس العنوان سأحدثك عن العقار اولا ثم اعود لأحدثك عن الاسهم واختم بما يتوجب عليك فعله من وجهة نظري, ان ما يميز العقار هو انه امر ملموس يمكنك تملك عقار والذهاب إليه ولمسه والدخول فيه والمبيت ..الخ فالعقار شئ ملموس وبذلك يبدو حقيقيا للعين وبقية الحواس الإدراكية ذات الصلة, ومايميز العقار ايضا هو ان الحركة فيه تشهد تقلبات محدودة ذات نسبة اعلى ونسبة ادنى لكنها لاتتجاوز ذلك وحركة النمو العام فيه ايضا محدودة وهناك بعض المقولات تصف المستثمرين في المجال العقاري بأوصاف اقلها انهم حذرين, ومما يعيب الإستثمار العقاري انه عادة يحتاج لرأس مال كبير نسبيا –او التزام بسداد في حالة التمويل- لمبالغ كبيرة, كما يعيب الإستثمار العقاري ان هناك نسبة تحسب للإستهلاك لأن للعقارات اعمارا فضلا عن الكوارث الأخرى التي يمكن ان تصيب العقار, كما ان الحركة في العقار بطيئة ولو احببت يوما ان تبيع العقار ربما تنتظر شهورا او سنوات. وهناك بالمجمل ثلاث انواع من الإستثمار العقاري اولها: هو الإنشاء وهم الشركات او حتى الأفراد الذين يقومون ببناء عقارات لأجل بيعها او لصالح الغير بمختلف المجالات التي تندرج تحت مسمى الإنشاء, النوع الثاني هم المطورين سواء افراد او شركات وتحت هذا النوع يكون الإستثمار بأخذ عقار معين ثم تحويله بإضافات وتعديلات وصيانه وتأثيث ...الخ ثم بيعه بسعر أعلى, اما النوع الاخير فهو الاعتماد على العوائد العقارية من الإيجار وتحت هذا النوع يتملك المستثمر العقار ويقوم بإيجاره لمستفيد ويكون دخله من دفعيات الإيجار وأعلى النسب التي نادرا مايصل اليها المستثمر في هذا النوع هي نسبة ال20%-وقد وصلتها بعض عقارات مدينة دالاس الأمريكية في عام 2016- لأنه وعند هذه النسبة وما يتجاوزها يكون تملك العقار من قبل المستفيد ارخص من إيجاره-ولو عن طريق القروض البنكية-, والعقارات إما سكنية او تجارية والعامل الاول والأهم في اي عقار هو الموقع ثم الموقع ثم الموقع.

اما الإستثمار في الإسهم فهو تملك جزء من شركة معينة عبر سوق الاوراق المالية –سوق الاسهم او البورصة- وهو بذلك استثمار غير ملموس والحركة في مجال الإستثمار في الأسهم غير محدودة سلبا او ايجابا ولكي اعطيك مثالا فإن سهم شركة ابل قفز في الفترة ما بين فبراير 2010 و سيتمبر 2018 قفز بنسبة تتجاوز التسعمائة في المائة وهو الامر الذي لم يحققه أي عقار في العالم وبذات النسبة يمكن للأمور ان تسير في إتجاه معاكس سلبي وهو ايضا الامر الذي لا يحدث في مجال العقار بعبارة اخرى فإن هامش الحركة في الاسهم اكبر بكثير منه في العقار, والاستثمار في الاسهم لا يحتاج لرأس مال كبير بعكس العقار ويمكن ان يقفز استثمار بسيط ليجعل منك مليونيرا ومع ذلك هو ليس استثمارا يشبه القمار كما يتصوره البعض, وإيقاع الحركة في الاسهم سريع وغالبا ما يتم البيع والشراء اكترونيا وخلال لحظات وهذه احدى ميزات الأسهم , والمتاجرة في الاسهم في المجمل نوعان الاولى إستثمار ويعني تملكا للسهم وصرف لأرباح سنوية –إذا وجدت-او إنتظارا لإرتفاع سعر السهم مستقبلا , اما النوع الثاني فهو المضاربة ويعني شراء السهم في سعر مع توقع إرتفاعه في فترة قصيرة ثم بيعه تبعا لذلك, ولكل من النوعين رواده وعلى سبيل المثال فإن رائد النوع الاول بلا منازع هو الملياردير الامريكي السيد وارن بافيت كما ان من رواد النوع الثاني الملياردير جورج سوروس., اما الخطر الاكبر في مجال الاسهم فهو الإفلاس وهو إجراء قانوني تقوم الشركة لعدم قدرتها للوفاء بحقوق الدائنين.

وختاما فإن مالا تعرفه هو مايكلفك المال –انت تدفع لمالا تعرف-, فواجبك كمبتدئ الا تقارب الاستثمار في اي من المجالين او فروعهما قبل ان تعرف بالضبط أي نوع من الناس انت؟ وما الذي يستهويك أكثر ثم بعد ذلك اصرف على نفسك كثيرا في ان تتعلم وتعرف وتعرف وتعرف قبل ان تقدم واستفسر قبل ان تستثمر وتعرّف قبل ان تتصرف, اعمل على تنمية رصيدك المعرفي ثم بناء عليه تقدم, فهناك من خسر في كل نوع مما سبق وهناك من حقق الارباح في كل نوع مما سبق فلا تعتبر ابدا ان هذا او ذاك انما خدمه الحظ فأنت بذلك لا تخدع إلا نفسك.



  • Moh.Elgid
    مستشار القانون وريادة الاعمال
   نشر في 21 يناير 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا