أحسنوا الإختيار - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أحسنوا الإختيار

حب إلى آخر الزمن

  نشر في 03 أبريل 2019 .

أغراني منظرهما ،هطلت علي مئات الأسئلة، كيف استمروا إلى اليوم ؟ كم كان مقدار حبهما لي يتجلى في صورة مكتملة في عمر المشيب؟ما الذي قدمه لها حتى اصبح طمأنينتها ؟ ما قدمته ليهدأ بمجرد قربها منه ؟.

كان لأسئلتي جوابا واحدا انهم : "احسنوا الإختيار"

قال الله عز وجل:" هن لباس لكم و انتم لباس لهن "

اللباس هو حافظك ،يقيك من البرد، يحميك من الحر، اللباس سترة إليك ،يكمل صورتك، فهو مظهرك الخارجي، هكذا تكون زوجتك ,على هذا أساس يجب أن يختار المرء شريكته, أن تحفظك إمرأة من تقلبات أحوال هاته الدنيا و تحفظ دينك و تكون سترا لعيوبك سيئاتك و تظهر حسانتك لتعزز صورتك أمام الغير .

في زمننا هذا، زمان المظاهر ،زمان امتلأت فيه المحاكم بقضايا الطلاق ،زواج منذ شهر ،سنة ،سنتين، يحكم عليه بالانتهاء لأسباب أقل ما يقال عنها أنها بشعة ،منذ أصبحوا يلهثون وراء المظاهر متناسين أن المرأة قبل أن تكون جسد و وجه و ملامح هي قلب أصبحت علاقاتهم قصيرة عمر.

"الدنيا متاع و خير متاع الدنيا المرأة الصالحة "

ما أصدق قوله ،عندما يمضي المرء في رحلة طويلة بلا شك يأخذ معه متاعه, خفيفا على ظهره ,فيه طعام مميز حيث لا تاريخ انتهاء صلاحيه له و يشبعك , بساط و غطاء لترتاح عليهما بعد تعب , ملابس ,هذا ما يحدث في رحلة العمر يحتاج الرجل إلى متاع من صفات المتاع، أن يكون خفيفا على القلب, يمضي معك إلى آخر العمر و لا تخاف يوما أن ينتهي لأنه مصدر العطاء لك، عند جوعك يشبعك عند تعبك يمد كتفيه لترتاح ، يسترك في كثير من أحيان عند الفشل و الحزن و صعوبات الحياة.

خديجة رضي الله يوما احتوت النبي حين فر مفزوعا خائفا من الوحي إلى قلبها شدني في هاته القصة العظيمة أمرين:

"ذهابه إلى زوجته و هو في كامل ضعفه لم يخجل أن يقف أمامها خائف لأنه يعلم أن قلب خديجة سيكمل نقصه لأنه لا عيب أن تكون امرأتك ملجئك في ضعفك".

" النبي اختارها من بين الناس الذين حوله لتطمئنه، هرولته إلى البيت كانت لا محال يقينه أن هناك قلب يحتويه و يخفف عنه ".

لو لم يحسن النبي الإختيار، لو لم تكن خديجة إمرأة صالحة، ربما لم يكن يلجأ إليها أبدا أو عند لجوئه زادته خوفا ، سيقتلوك قريش؟ و أبنائي؟ و لمن ستتركهم؟ و انت كيف تذهب الى هناك وحدك؟ كحال الكثير من النساء في وقتنا هذا لا يعلمن أن هناك مواقف تحتاج منك فقط إحتوائك و حنانك و أنت صامتة.

الإختلاف بين النساء و الرجال هو أن الرجل حين يضعف و يلجأ إليك هو لا يحتاج إلى أن يتحدث بقدر حاجته أن تحتويه إلى إن طلب هو منك رأيك ،هكذا يرتاح. أما بالنسبة إلينا نحن النساء في ضعفنا نحتاج إلى الاحتواء وزيادة عنه الإصغاء لأننا وقتها نتكلم و نتكلم ،فنرتاح .

هذا الاختلاف هو أحد المشكلات التي تؤدي إلى خلافات بين زوجين لأن الرجل يعامل المرأة على أساسه و المرأة تعامل الرجل على أساسها غير مدركين أن إحتياجاتنا تختلف.

"إنسان يخاف الله في نفسه و فيك ستبني جنتك معه هنا قبل هناك "

أحسنوا اختياراتكم ،لأنه إختيار العمر، تذكر أن اختيارك الخاطئ لا يؤثر عليك فقط، بل يؤثر على أبنائك أيضا لأن الزواج ليس عقد إحلال فقط ،بل هو بنيان ستقيمه مع شريكتك من صلبك، لذا باشر بصلاح نفسك ، قلبك، حياتك، لتستحق قلبا يمسك بك عمرا و يكون طمأنينتك و ملجئك و يكون بنيانك بنيان سميكا لا تهزه رياح الحياة .

قال سبحانه و تعالى :

"أفمن أسس بنيانه على التقوى من الله و رضوان خير أم من أسس بنيانه على شفا جرف هار فانهار به في نار جهنم و الله لا يهدي القوم الظالمين"


  • 1

  • Giirl bfk
    رغد الطفلة التي مهما كبرت بقيت صغيرة و وليد وليد أمان على هيأة حبيب وأبن عم وأب وكل شيء ❤وليد قلبي ❤
   نشر في 03 أبريل 2019 .

التعليقات

جميل
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا