رياضيات المسرحية السياسية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

رياضيات المسرحية السياسية

البلوكاج 2,0

  نشر في 17 يناير 2017 .

صوت برلمانيو المغرب البارحة على الرئيس الجديد لمجلس النواب، و خلفت نتيجة التصويت استياءا واسعا في البلد، هذا المقال هو محاولة لتحليل الوضع السياسي منطقيا، و ليس سياسيا، لا ينصح قراءته للمتعصبين.

المصوتون النادمون

في العديد من المرات نسمع و نقرأ "صوتت و ندمت"، و ذلك في تعبير رافض للوضع السياسي، و ذلك في عدة مناسبات، أولها مباشرة بعد تشكيل الحكومة الأولى حين رأى المواطنون أن حزب العدالة و التنمية المتصدر للإنتخابات لم يحظ بالحقائب المرثرة، و المرة الثانية بعد انتخاب رؤساء مجالس الجهة، و المرة الثالثة خلال مسلسل تشكيل الحكومة الثانية، و أخيرا البارحة بعد انتخاب رئيس مجلس النواب المنتمي لحزب حل في المرتبة السادية في الإنتخابات التشريعية.

انتخاب المالكي ديموقراطي و منطقي

كما سبق أن اشرت في مقال سابق كتبته قبل سنة الرابحون و الخاسرون، فإن انتخاب رؤساء الجهة من أحزاب لم تحصل على المراتب الأولى في الجهة لا يتناقض مع المنطق و مع قانون الإنتخابات، فلكي تحكم لا يكفي أن تحصل على المرتبة الأولى بل يجب أن تجمع الأغلبية، و هذا ما حصل تماما البارحة، فالسيد المالكي انتخب بكل مصداقية و قانونية و شفافية و منطقية، لأنه ببساطة جمع 198 صوتا، هاته الأصوات جاءت من أشخاص صوت عليهم المغاربة و بجب احترام رغبة المصوتين، كما أن ترشح أي برلماني سواء من حزب العدالة و التنمية أو أحد الحزبين الموالين له لا طائل منه مادام التكلتل الثلاثي لا يصل لنصف عدد نواب البرلمان، مما يزيد منطقية التصويت البارحة أنه لا برلماني من تحالف العدالة و التنمية صوت لصالح المالكي، لذلك فالتحدث عن الإنقلاب على رغبة المواطن يوم 7 أكتوبر هو كلام غير منطقي و خال من كل دليل منطقي.

ما وصلنا له حاليا هو في توافق تام مع نتائج انتخاب رؤساء مجاس الجهة، هاته النتائج التي بينت أن هناك كتلتين في الساحة السياسية كتلة العدالة و التنمية و التقدم و الإشتراكية من جهة (ما فجأني هو التحاق حزب الإستقلال بهما)، و باقي الإحزاب في جهة أخرى، لذلك مباشرة بعد 7 أكتوبر و بعملية حسابية بسيطة نتستج أن 125+12 هي أبعد بكثير من تشكيل أغلبية و حكومة.

كل شيء مسرحية

أشد ما يضحكني شخصيا هو الإستنتاجات التي يخرج بها بعض الأشخاص، التي تنبني كما يلي بما أنني صوتت على الحزب الفلاني، و بما أن حزبا آخر هو من تولى الأمور، فلا داعي للتصويت، فكل شيء مجرد مسرحية.

شخصيا -و أذكر أن هذا المقال هو راي شخصي و ليس حزبي، كما أنه يستند على المنطق الرياضي، و يتجرد عن المشاعر و الأحاسيس و السياسة-، أتأكد يوما بعد يوما أن صوت المواطن له وزن و إلا لماذا كل هاته المضايقات و العلااقيل لرئيس الحكومة المعين من الحزب الحاصل على المرتبة الأولى، و النظرية الأكثر ملاءمة للمنطق هي نظرية التماسيح و العفاريت و التحكم :التي لمح لها رئيس الحكومة السابق السيد اليوسفي عندما تحدث تيار يقاوم عملية الإصلاح، و سماهم بنكيران مباشرة في ولايته الأولى التماسيح و العفاريت، قبل أن يستخدم مصطلح التحكم.

يهدف التحكم من هاته المناورات تيئيس الناس من العملية الإنتخابية -وهو ناجح إلى حد كبير في ذلك-، لإعلاء نسبة المقاطعة و تيسيير انتخاب أشخاص يعرقلون تشكيل الحكومات و ينتخبون في ما بعد رؤساء للمجالس الجهوية و البرلمان و غيرها على المقاس.

مقالات ذات صلة :

لماذا سوف أصوت ؟

الرابحون و الخاسرون

نتنياهو إرحل

لا تنشر كل ما تسمع قبل أن تتأكد

بن كيران عليه السلام وبن كيران من الشيطان الرجيم

البرنامج الإنتخابي، بين المراجعة والتجديد




  • ضياء الحق الفلوس
    طالب علم في مدرسة الحياة. مهم بالتنمية الذاتية و طالب في الأكاديمية الدولية للتنمية الذاتية. مولع بالبرمجيات و مسابقات البرمجة و التكنولوجيا الحديثة. مؤسس مشارك في منصة www.scorify.me المختصة في توطيف المطورين المعلوماتي ...
   نشر في 17 يناير 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا